الألمنيوم يحفظ المأكولات والمشروبات طازجة لفترة أطول.

يتيح لنا الألمنيوم فرصة الاستمتاع بمأكولاتنا ومشروباتنا المفضلة متى أردنا ذلك إذ تمنع العبوات المصنوعة من الألمنيوم دخول الأوكسجين والرطوبة والبكتيريا إليها، وتحافظ بذلك على جودتها ونكهتها الشهية لفترة أطول.

نحو نكهات عصرية متكاملة

نتمكن من التلذذ بطعامنا ومشروباتنا في كل مكان وزمان والفضل يعود إلى الألمنيوم. حيث يمتاز معدن المستقبل هذا في مقاومته العالية للضوء ولعوامل التآكل فضلاً عن كونه معدناً قابلاً للتدوير. ومع مرور كل ثانية، تُفتح آلاف العبوات المصنوعة من الألمنيوم في مختلف أرجاء العالم. أما رقائق الألمنيوم التي ظهرت للمرة الأولى عام 1910 فهي تستخدم اليوم كجزء أساسي في معظم المطابخ.

اُستخدمت العبوات المصنوعة من الألمنيوم لحفظ المشروبات الغازية للمرة الأولى في العام 1959. وكانت المشروبات الغازية تُخزن قبل ذلك في عبوات صغيرة للغاية يمكن أن تتآكل أو حتى تنفجر.

وقبل 100 عام، نجحت شركة سويسرية للمرة الأولى في استخدام رقائق الألمنيوم لتغليف ألواح الشوكولاتة بالطريقة ذاتها التي تُغلف فيها اليوم.

يمكن إعادة تدوير الألمنيوم، وهذا ما يجعله واحد من أكثر مواد التعبئة استدامة. ولا تتطلب عملية تدويره وتحويله من عبوة فارغة إلى عبوة جديدة معروضة للبيع أكثر من 60 يوماً.

الطرق الأخرى التي نجعل من خلالها الحياة العصرية متكاملة

اكتشف المزيد