نجاحنا التجاري

مهمتنا هي تعزيز القيمة بدءاً من التعدين وصولاً إلى إنتاج المعدن نفسه.

تلبي منتجاتنا احتياجات أكثر من 400 عميلاً في أكثر من 50 دولة حول العالم. 

يعتمد توريد الألمنيوم الذي تنتجه الشركة على عملية لوجستية عالمية شاملة عبر أكثر من 10 عمليات شحن بحرية بشكل سنوي و بحمولات تفوق 100 ألف حاوية.

تصل منتجات الشركة إلى أسواقها الرئيسة في آسيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا والأمريكيتين. وتدخل منتجات الشركة في صناعة المنتجات التي تؤثر على حياة الأفراد اليومية مثل قطاعات البناء والتصنيع والتعبئة والتغليف والإلكترونيات.

أصدرت شركة "غينيا ألومينا كوربوريشن" حوالي 9.56 مليون طن من خام البوكسيت في عام 2020، وهو أول عام إنتاح كامل لها. مما يجعل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ثاني أكبر بائع للبوكسيت من طرف ثالث في العالم.

وعلى مدى السنوات المالية الخمسة الماضية نجحت الشركة في تحقيق دخل صاف بلغ 2.1 مليار دولار من بيع منتجاتها. وفي العام 2019 بلغت الأرباح الموزعة على المساهمين 300 مليون دولار .

وفي العام 2020 بلغ هامش الأرباح المعدل قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك (EBITDA) نسبة 23%، ما يؤكد على كفاءة نموذج أعمال الشركة وقوتها، ومزايا التكلفة التكنولوجية والهيكلية للشركة وتنوع منتجاتها وجودتها العالية.

وفي العام ذاته بلغت نسبة إنتاج "الألمنيوم عالي الجودة" أكثر من 72% من أجمالي إنتاج الشركة، مقارنة 87% في العام 2019 وذلك لما أنتجه فيروس كورونا من تأثيرات على صناعة الألمنيوم في العالم. مع ذلك، ظلت الشركة الأعلى لإنتاج هذا النوع من الألمنيوم بين جميع شركات إنتاج الألمنيوم في العالم، وبما يرسخ مكانتها على قمة القطاع في خلق قيمة مضافة من الألومنيوم الأولي.

كما تشكل مصاهر الشركة أصول عالمية المستوى، والتي تتمتع بكفاءة تشغيلية ممتازة تضعها في الربع الأول من منحنى التكلفة النقدية.

وتعد محطات توليد الطاقة لدى الشركة بين أفضل المحطات كفاءةً في منطقة الشرق الأوسط والعالم، وبما يسهم في خفض تكاليف التشغيل.