الإمارات العالمية للألمنيوم تحقق صافي دخل قدره 1.2 مليار درهم ( 325 مليون دولار) بفضل كفاءة الأداء التشغيلي للشركة بالرغم من الظروف غير المواتية في السوق العالمية

الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة لإنتاج الألمنيوم "عالي الجودة" في العالم، تواصل زيادة إنتاجها ومبيعاتها من المنتجات ذات القيمة المضافة، مما يعظم الاستفادة من قيمة إنتاجها

 

 أبرز الإنجازات المالية لعام 2018

  • بلغ صافي الدخل 1.2 مليار درهم (325 مليون دولار)، بانخفاض قدره 64% مقارنة بــ 3.3 مليار درهم (بما يعادل 900 مليون دولار) في عام 2017، مدفوعاً بارتفاع أسعار المواد الخام.
  • بلغ هامش الأرباح المعدل قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 4.4 مليار درهم ( 1.2 مليار دولار)، أي بانخفاض قدره 35% مقارنة مع 6.6 مليار درهم (1.8 مليار دولار) في عام 2017.
  • بلغ هامش الأرباح المعدل قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 18% مقارنة مع 32% في العام 2017.
  • بلغ حجم الإيرادات 23.5 مليار درهم (6.4 مليار دولار)، بزيادة قدرها 14% من 20.5 مليار درهم (5.6 مليار دولار) في عام 2017 مدفوعة بزيادة حجم المبيعات وارتفاع سعر الألمنيوم القياسي وارتفاع العلاوات السعرية وارتفاع حجم المنتجات ذات القيمة المضافة.
  • بلغت توزيعات الأرباح على المساهمين 1.1 مليار درهم ( 300 مليون دولار) .

أبرز الإنجازات التشغيلية لعام 2018

  • سجلت الشركة مستوى قياسياً في إنتاج الألمنيوم المسبوك بلغ 2.64 مليون طن، متجاوزة إنتاج العام 2017 والذي بلغ 2.60 مليون طن لتحتفظ شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بترتيبها كثالث أكبر شركة لإنتاج الألمنيوم الأولي في العالم (خارج الصين).
  • ارتفعت مبيعات الشركة من المنتجات ذات القيمة المضافة أو "الألمنيوم عالي الجودة" إلى 340 عميلاً في 53 دولة وارتفعت بنسبة 161 ألف طن، لتسجل 2.3 مليون طن. وتظل الإمارات العالمية للألمنيوم أكبر منتج للألمنيوم "عالي الجودة" في العالم.
  • زادت المبيعات للعملاء المحليين إلى 275 ألف طن (حيث بلغت في عام 2017: 268 ألف طن)، وما زالت تمثل حوالي 10٪ من إجمالي الإنتاج.
  • ﺗﻘدم لافت ﻓﻲ ﺗﻧﻔﯾذ ﻣﺷروعي التنمية اﻹﺳﺗراﺗﯾﺟﯾﺔ الممتدة؛ أي مشروع ﻣﺻﻔﺎة الطويلة للأﻟوﻣﯾﻧﺎ ﻓﻲ أﺑوظﺑﻲ ومنجم "غينيا ألومينا كوربوريشن" لتصدير البوكسيت في جمهورية غينيا. ومن المتوقع أن يبدأ الإنتاج في المشروعين في عام 2019.
  • مشروع التوسعة الجديد لشركة ألمنيوم البحرين، الذي تم إنشاؤه بالاعتماد على تقنية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم خطوة مهمة لتطوير اقتصاد قائم على المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز وأكبر شركة لإنتاج الألمنيوم "عالي الجودة" في العالم، اليوم، أن صافي دخلها في العام 2018 بلغ 1.2 مليار درهم (325 مليون دولار) لعام 2018، أي بانخفاض قدره 64% مقارنة بالعام 2017، نظراً لارتفاع أسعار المواد الخام بالرغم من كفاءة العمليات التشغيلية التي تضمنت تسجيل معدلات إنتاج عالية في ظل الظروف غير المواتية في سوق الألمنيوم العالمية.

وارتفعت إيراردات الشركة لتصل إلى 23.5 مليار درهم (6.4 مليار دولار) في 2018، مقارنة مع 20.5 مليار درهم (5.6 مليار دولار) في العام 2017. وكانت الزيادة في الإيرادات مدفوعة بارتفاع المبيعات، وارتفاع سعر الألمنيوم القياسي والعلاوات السعرية وزيادة مبيعات المنتجات ذات القيمة المضافة بمقدار 161 ألف طن لتسجل بذلك زيادة قدرها 2.3 مليون طن.

وبلغ هامش الأرباح المعدل قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 4.4 مليار درهم (بما يعادل 1.2 مليار دولار)، أي بانخفاض قدره 35 % مقارنة مع 6.6 مليار درهم (1.8 مليار دولار) في عام 2017. وبلغ هامش الأرباح المعدل قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك نسبة 18% في العام 2018 (مقارنةً مع 32% في العام 2017). وكان الانخفاض في هامش الأرباح المعدل قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك راجعاً إلى ارتفاع أسعار المواد الخام التي شهدت أعلى معدلاتها في عام 2018، ولا سيما الألومينا التي تعتمد الإمارات العالمية للألمنيوم في توفير جميع متطلباتها من هذه المادة الخام (بنسبة 100%) على الشراء من الموردين الخارجيين.

يذكر أن تعامل الإمارات العالمية للألمنيوم مع أسعار المادة الخام في السوق سيشهد انخفاضاً ملحوظاً بمجرد بدء تشغيل مصفاة الطويلة للألومينا في أبوظبي ومنجم البوكسيت في غينيا، ووصولهما إلى مرحلة الإنتاج الكامل.

ومن المتوقع أن توفر مصفاة الطويلة للألومينا 40% من احتياجات الشركة من هذه المادة عند التشغيل الكامل. وسيعمل مشروع تعدين البوكسيت التابع لشركة «غينيا ألومينا كوربوريشن» على تطوير منجم للبوكسيت بطاقة إنتاجية تبلغ 12 مليون طن سنويا في جمهورية غينيا.

ومن المقرر أن يبدأ إنتاج كلا المشروعين خلال العام الحالي.

وارتفع إنتاج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من منتجات الألمنيوم المسبوك من 2.60 مليون طن في عام 2017 إلى 2.64 مليون طن في عام 2018.

وتشكل مبيعات المنتجات ذات القيمة المضافة 87% من إجمالي مبيعات الشركة. ارتفاع  مبيعات الشركة من المنتجات ذات القيمة المضافة أو "الألمنيوم عالي الجودة" التي تحقق علاوات سعرية أعلى بكثير من علاوات أسعار الألمنيوم القياسي المضافة على سعر بورصة لندن للمعادن، والتي  تمكن الشركة من تعزيز قيمة منتجاتها.

نجحت الشركة في بيع منتجاتها ذات القيمة المضافة إلى 340 عميلاً في 53 دولة خلال عام 2018، وتعد اليوم أكبر شركة في العالم لإنتاج الألمنيوم عالي الجودة. 

وتورّد الشركة أكثر من 10% من إجمالي إنتاجها إلى العملاء في الإمارات العربية المتحدة، لتلبية احتياجات قطاع التصنيع الألمنيوم في الدولة. وفي العام الماضي، باعت الشركة 275 ألف طن من معدن الألمنيوم لعملائها في الدولة مقارنة مع 268 ألف طن قبل عام، بما في ذلك مبيعات المعدن السائل الحار لعملاء ينشطون بالقرب من مصهر الطويلة التابع للشركة في أبوظبي.

وقامت الشركة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بقيمة 1.1 مليار درهم (300 مليون دولار) في العام 2018. 

وأتمّت الشركة مؤخراً اتفاق تمويل قرض بقيمة 6.5 مليار دولار، واستفادت من الظروف المواتية لسوق تمويل القروض.  وتعمل إعادة تمويل ديون الشركة على تحسين هيكل رأسمال الشركة من خلال تخفيض كلفة الدين، ما يوجد مرونة أكبر في السداد، وتجميع الديون على مستوى الشركة. 

و قال عبد الله جاسم بن كلبان، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب في "الإمارات العالمية للألمنيوم": "تمر صناعة الألمنيوم بفترة حاسمة تمثل تحدياً كبيراً في ظل ارتفاع أسعار المواد الخام التي تستخدمها الشركة وانخفاض الأسعار القياسية للمعدن النهائي. وانعكس ذلك بدوره على أدائنا المالي خلال العام 2018، بالرغم من أن الإمارات العالمية للألمنيوم حققت إنتاجاً قياسياً ومبيعات هائلة للمنتجات ذات القيمة المضافة وواصلت التركيز القوي على ضبط التكاليف وتعزيز الكفاءة التشغيلية".

وتابع قائلاً: "تم الانتهاء تقريباً من مشروعين إستراتيجيين لتنمية صناعة الألمنيوم عند المصدر، الأمر الذي سيقلل بدرجة كبيرة من مواجهتنا لأسعار المواد الخام المتقلبة، وسيبدأ إنتاج المشروعين خلال العام الحالي."

وأردف قائلاً: "خلال العام الماضي، فقدنا بكل آسف اثنين من زملائنا في حادث في موقع "جبل علي" وهو الأمر الذي لا يقبل به أحد داخل الإمارات العالمية للألمنيوم. وقد أجرينا تحقيقات كاملة في هذا الحادث الأليم واتخذنا إجراءات قوية وصارمة لمعرفة الأسباب الرئيسية التي أدت إلى وقوعه ومعالجتها."

وحققت الشركة أداءً جيداً على صعيد السلامة التشغيلية يُجاري في مستواه أعلى المعايير العالمية في القطاع، وبلغ معدل الحوادث القابلة للتسجيل 1.27 لكل مليون ساعة عمل في العام 2018، مقارنة مع 1.53 في العام 2017، علماً بأن المتوسط العالمي للحوادث القابلة للتسجيل في قطاع صناعة الألمنيوم بلغ 5.3 لكل مليون ساعة عمل في العام 2017، وفقاً للمعهد الدولي للألمنيوم.

كما سجلت الشركة ثلاث حوادث لهدر للوقت في العام 2018، مع معدل إصابة الوقت المهدور 0.12 لكل مليون ساعة عمل، مقارنة مع 0.04 في عام 2017.

على صعيد متصل، تواصل الشركة تشغيل المراحل الأخيرة من مصفاة الطويلة للألومينا ومن المتوقع إنتاج أول كمية من الألومينا خلال النصف الأول من العام 2019. وهذا المشروع يبلغ إجمالي تكلفته المعتمدة 3.3 مليار دولار تقريباً.  

وكانت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم قد أعلنت إنجاز أكثر من 85% من الأعمال الإنشائية لمشروع الشركة لتعدين البوكسيت في غينيا.   ومن المتوقع تصدير أول شحنة «بوكسيت» من المشروع خلال النصف الثاني من العام 2019. وهذا المشروع يبلغ إجمالي تكلفته المعتمدة 1.4 مليار دولار تقريباً. ومن المقرر بيع إنتاج هذا المشروع من البوكسيت إلى العملاء الخارجيين في جميع أنحاء العالم، والذي سيشكل مصدراً جديداً للدخل للإمارات العالمية للألمنيوم وتغطية لمشتريات الشركة من البوكسيت لمصفاة الطويلة للألومينا.

وخلال العام 2018، اتفقت "مبادلة" و"دوبال القابضة" على تأسيس شركة مشتركة لإنشاء مرفق لإنتاج الطاقة في موقع عمليات شركة "الإمارات العالمية للألومنيوم" في جبل علي بقدرة توليد أكثر من 600 ميجاوات من الطاقة الكهربائية. وأعلنت "الإمارات العالمية للألمنيوم" أنها تعتزم شراء الطاقة التي ستنتجها هذه المرافق على مدى 25 عاماً من تاريخ التعاقد. وستساهم المرافق الجديدة في تطوير كفاءة الطاقة المستخدمة في صهر الألمنيوم بمواقع شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم "، وستساعد أيضاً على خفض الانبعاثات البيئية وتقليل استهلاك الغاز الطبيعي.