image description

حدث مشهود في قطاع صناعة الألمنيوم الإمارات العالمية للألمنيوم تبدأ عمليات الإنتاج في أول مصفاة لتكرير الألومينا في الإمارات

تُعتبر مصفاة الطويلة للألومينا أحد مشاريع التنمية الاستراتيجية  لقطاع صناعة الألمنيوم في الإمارات، بإعتبارها نشاط جديد في الدولة  والتي تعززمن  قدرات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

يُتوقَّع أن تنتج المصفاة البالغة تكلفتها 3.3 مليار دولار حوالي مليوني طن من الألومينا سنوياً عند عملها بكامل طاقتها، لتحل محل بعض الواردات

 

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن بدء تشغيل مصفاة الطويلة للألومينا، أحد مشاريع التنمية الاستراتيجية التي تعزز من قدرات قطاع صناعة الألمنيوم الإماراتية في مجال التكرير ضمن سلسلة قيمة صناعة الألمنيوم.

يُشار إلى أنَّ الألومينا هي المادة الأولية لمصاهر الألمنيوم ويتم استخراجها من خام البوكسيت. وعند عملها بكامل طاقتها، يُتوقع أن تنتج مصفاة الطويلة للألومينا حوالي مليوني طن من الألومينا سنويًا، لتحل محل بعض الواردات وتؤمّن إمدادات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من هذه المادة الخام، علماً بأن الإمارات تستورد حاليًا كل كميات الألومينا التي تحتاجها من الخارج.

أنشئت مصفاة الطويلة للألومينا بتكلفة تبلغ حوالي 3.3 مليار دولار، وتقع في مدينة خليفة الصناعية بأبوظبي (كيزاد)، وتعتبر أول مصفاة للألومينا في الإمارات، ويدشن دخول صناعة الألومينا كنشاط صناعي جديد في الدولة.

 

 وقال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "يعد بدء عمليات تشغيل مصفاة الطويلة للألومينا حدثاً هاماً في مسيرة التطور الصناعي في الدولة، وهي واحدة من أهم مراحل النمو الإستراتيجي للشركة لهذا العام، تليها مشروع تعدين البوكسيت في غينيا والتي مازالت على قيد الإنشاء. سيعمل المشروعان على إمداد الشركة بالمواد الخام الأولية التي نحتاجها بأسعار تنافسية، كما سيساهمان في تعزيز أنشطة الإمارات العالمية للألمنيوم لعقود مقبلة. و أود أن أتقدم بجزيل الشكر لكل زملائي الذين ساهموا في انجاز هذا المشروع الملهم بهذا الشكل الآمن والفعال".

يُذكر أن بناء مصفاة الطويلة للألومينا استغرق 72 مليون ساعة عمل - أي ما يعادل عمل شخص واحد لأكثر من 25,000 سنة. وبلغ عدد القوة العاملة في ذروة أعمال البناء 11,542 عاملاً.

وقام حوالي 280 من أخصائيي السلامة بإدارة عمليات وأنظمة السلامة في الموقع. وكان إجمالي معدل الحوادث القابلة للتسجيل أثناء بناء مصفاة الطويلة للألومينا أقل من 10 بالمائة مقارنة بنظيره في قطاع الإنشاءات الصناعية الثقيلة في الولايات المتحدة عام 2017 (وفقًا للأرقام المنشورة الصادرة عن مكتب الولايات المتحدة لإحصاءات العمل). فيما لم تسجل أي حالة وفاة.

ويُتوقع أن تقوم مصفاة الطويلة للألومينا بتحويل حوالي خمسة ملايين طن من البوكسيت إلى الألومينا سنويًا عند عملها بكامل طاقتها، وسيتم استيراد البوكسيت للمشروع من شركة "كومباني دي بوكسيت دو غيني" للتعدين في جمهورية غينيا في غرب إفريقيا.

كما تقوم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أيضًا ببناء منشآت لتعدين وتصدير خام البوكسيت في جمهورية غينيا بمشروع تنموي استراتيجي آخر لانتاج المواد الخام. ومن المتوقع أن يتم تصدير أول شحنات البوكسيت خلال النصف الثاني من هذا العام وبيعها للعملاء في مختلف أنحاء العالم.

وقد بدأت الاستعدادات لتشغيل مصفاة الطويلة للألومينا في أكتوبر 2013، قبل بدء البناء، واستغرق استكمالها 500,000 ساعة عمل. حيث يضم فريق العمليات حوالي 585 شخصاً من بينهم خبراء متمرسون في تعدين الألومينا تم استقدامهم من عددٍ من الدول، من أستراليا إلى جامايكا، و 66 مواطناً إماراتياً تم إعدادهم من قبل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لأداء أدوارهم بأعلى مستويات الكفاءة، بالإضافة إلى التدريبات التي تلقوها من مصفاة الألومينا بالمملكة العربية السعودية، والتي كانت تعد الوحيدة في المنطقة.

يذكر أن المصفاة تُدار من غرفة تحكم متطورة مجهزة بثلاثة أضعاف أجهزة أحدث الطائرات.

وتقوم مصفاة الطويلة للألومينا على مساحة تعادل مساحة 200 ملعب كرة قدم، وتم جلب المعدات واللوازم من 21 دولة.

واستخدمت الشركة حوالي 52,000 طن من الفولاذ أثناء البناء، وهو ما يكفي لبناء سبعة أبراج إيفل في باريس. وتحتوي الخطة الجديدة على 9,500 آلة، و 222 خزاناً منفصلاً، وما يكفي من الأنابيب لربط أبوظبي بمسقط، وكابلات كافية للوصول من أبوظبي إلى القاهرة.

كما عملت أكثر من 20 شركة مقاولات كبرى في المشروع، وتم ترسية 80 بالمائة من قيمة العقود على شركات مسجلة في الإمارات العربية المتحدة.