الإمارات العالمية للألمنيوم تتعاون مع مجموعة عمل الإمارات للبيئة لافتتاح مراكز لإعادة التدوير في المدارس

الإمارات العربية المتحدة: احتفلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، بافتتاح مركز جديد لإعادة التدوير في مدرسة ابن سينا في أبو ظبي، وتأتي هذه المبادرة في إطار حملة التوعية حول إدارة النفايات بالتعاون مع مجموعة عمل الإمارات للبيئة، والتي ستعقد في خمسة مدارس مختلفة في الدولة، كما تشهد المبادرة أيضاً مساهمة الشركة في زراعة 150 شجرة خلال هذا العام.

تستهدف مراكز إعادة التدوير على رفع الوعي حول أهمية الحفاظ على البيئة وغرس مبادئ الاستدامة وذلك من خلال تحفيز الطلاب على فصل النفايات القابلة لإعادة التدوير.ويتألف المركز من ثلاثة أصناف للنفايات القابلة للتدوير مثل: الورق والبلاستيك وعلب الألمنيوم،  وستتولى مجموعة عمل الإمارات للبيئة إصدار تقارير شهرية وسنوية لمتابعة كمية النفايات التي تم جمعها لإعادة التدوير، فضلاً عن حجم الانبعاثات الكربونية التي تم تقليلها، وعدد الأشجار التي تم الحفاظ عليها، والمكب التي تم تجنبها، وفي نهاية العام، سيتم تكريم أفضل ثلاث مدارس على جهودهم في إعادة التدوير والحفاظ على البيئة.

ومن جانبه، قال خالد عيسى بو حميد، نائب الرئيس الأول للعلاقات الحكومية: "تتبنى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم نهجاً مستداماً، كما تركز جهودها للوفاء بمسؤوليتها البيئية والاجتماعية، وتعتبر من أكبر الشركات الصناعية التي تولي إعادة التدوير أهمية كبيرة، ويؤكد افتتاح هذا المركز التزام شركة الإمارات العالمية للألمنيوم المتواصل تجاه البيئة، كما تشكل المبادرة خطوة إيجابية نستهدف منها رفع الوعي تجاه أهمية إعادة التدوير وإدارة النفايات بين الطلاب، مع اتخاذ التدابير اللازمة للحد من النفايات".

ومن جانب آخر، قالت حبيبة المرعشي، رئيسة مجموعة عمل الإمارات للبيئة: "تعكس مساهمة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في زرع الأشجار وإنشاء مراكز إعادة التدوير، شراكتها المتينة مع مجموعة عمل الإمارات للبيئة، كما تبرز كمثال يحتذى به على مشاركة المعنيين في تقديم المساعدة للمجتمعات المحلية وتعزيز النهج المستدام في دولة الإمارات، والعالم العربي بشكل عام، وبما ينسجم مع قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بإطلاق اسم عام زايد على هذا العام، حيث تؤكد هذه المبادرات الالتزام برؤية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تجاه المجتمع".

ومنذ العام 2010، استثمرت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم نحو مليار دولار في تعزيز التقنيات والمرافق البيئية للحد من الانبعاثات وإدارة النفايات، وتستهدف شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على المدى الطويل إعادة تدوير نفايات عملياتها بنسبة 100%، وتركز الشركة ابحاثها مع صناعات أخرى للبحث عن استخدامات ذات قيمة لنفاياتها الصناعية.