الإمارات العالمية للألمنيوم تحتفل بساعة الأرض وتوفر 70,000 كيلو واط/ساعة منذ العام الماضي من خلال فصل التيار أسبوعياً

الشركة تفصل التيار عن المعدات الغير ضرورية لمدة ساعة أسبوعياً منذ ساعة الأرض العام الماضي

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، عن تحقيقها وفورات تقدر بـأكثر من 70,000 كيلو واط/ساعة من الكهرباء خلال العام الماضي من خلال احتفالها الأسبوعي بساعة الأرض.

يأتي ذلك تزامناً مع الاحتفال السنوي بمبادرة ساعة الأرض غداً، والتي تستهدف إلى تشجيع الناس في جميع أنحاء العالم على فصل التيار الكهربائي عن الأجهزة والأضواء الغير ضرورية لمدة ساعة سنوياً لتسليط الضوء تجاه ظاهرة التغير المناخي  والجهود المبذولة لحماية البيئة، بالإضافة إلى حث الموظفين نحو توفير الطاقة خلال العمل.

وتشارك الإمارات العالمية للألمنيوم بشكل فعال في مبادرة ساعة الأرض منذ العام 2008، ثم انتقلت بالتزامها إلى مستوى أعلى، بالاحتفال بساعة الأرض شهرياً في عام 2015، ثم ألتزمت بالاحتفال بساعة الأرض بشكل أسبوعي منذ العام 2016.

وقد أثمر الاحتفال بساعة الأرض بشكل أسبوعي عن تمكين شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من تقليص حجم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون منذ شهر مارس الماضي بأكثر من 30,000 كلغ، بما يعادل الانبعاثات الناجمة عن 6 سيارات على الطريق.

وقال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "لا تسهم الفعالية الأسبوعية لساعة الأرض في توفير المزيد من الطاقة فحسب، بل رسخت في أذهان جميع الموظفين في الشركة مدى أهمية كفاءة استخدام الطاقة. ونحن كصناعة ثقيلة، تمثل كفاءة الاستخدام أهمية كبيرة بالنسبة لنا، ويسهم تقليص كمية الطاقة اللازمة لإنتاج كل طن من الألمنيوم في توفير التكاليف والانبعاثات، فكل فرد في الشركة يملك دوراً في الحد من استخدام الطاقة، وبشكل أوسع في مجتمعنا من أجل الحفاظ على استدامتنا البيئية".

وركزت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الابتكار التقني على مدى أكثر من 25 عاماً بهدف تحسين كفاءة استخدام الطاقة في عملية صهر الألمنيوم، وتقليص التكاليف والانبعاثات. وأسهمت تقنيات الشركة المتطورة منذ ثمانينات القرن الماضي إلى خفض كمية الكهرباء اللازمة لإنتاج كل طن من الألمنيوم بنسبة 37.5%.

وفضلاً عن ذلك، توفر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أيضاً نحو 5 مليون درهم سنوياً من تكاليف الطاقة من خلال تنفيذ بعض اقتراحات الموظفين للحفاظ على الطاقة.