موظفو شركة الإمارات العالمية للألمنيوم يختتمون "عام الخير" بأكثر من 2700 ساعة من العمل التطوعي

الإمارات العربية المتحدة: اختتمت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، فعاليات "عام الخير" بمجموعة من مبادرات المسؤولية المجتمعية التي تهدف إلى دعم التنمية المجتمعية وتحقيق الأثر الاجتماعي والبيئي. وعلى مدار هذا العام، سجل موظفو الشركة 2,790 ساعة من العمل التطوعي إلى جانب المشاركة في العديد من برامج المسؤولية المجتمعية للشركة.
وكان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، قد أعلن عن تسمية عام 2017 بـ"عام الخير"، عبر تركيز العمل على ثلاثة محاور رئيسية وهي ترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية في الشركات، وتعزيز روح العمل التطوعي، وترسيخ خدمة الوطن.
ومن جانبه، قال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "تفتخر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بوعيها الإجتماعي وإلتزامها برعاية المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد أتاح لنا "عام الخير" فرصة كبيرة لدعم المجتمع، فضلاً عن الحافز الإضافي لمواصلة العطاء للوطن بعد نهاية العام".

الموظفون يتبنون العمل التطوعي

برعاية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، تسلق عشرة موظفين من الشركة جبل كليمنجارو، أعلى قمة في قارة أفريقيا، في رحلة استمرت لسبعة أيام، حيث تمكن الفريق من جمع تبرعات بقيمة 210,000 درهم لصالح مؤسسة الجليلة، وهي منظمة غير ربحية تقدم دراسات طبية وتعليمية، وسوف تستخدم الأموال لدعم الأفراد مبتوري الأطراف في دولة الإمارات.
كما ساهم متطوعون من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في إنشاء مناطق القراءة لأطفال المدارس في مدرسة سلمى الأنصارية ومدرسة دبي الوطنية الخيرية. و خلال مرحلة الإنشاء قدَم موظفو الشركة لمجموعة من الطلاب مهارات بسيطة حول إدارة المشاريع، فضلاً عن تقديم التصميم الجرافيكي الأساسي، والدعم الفني والإداري، وبناء الفرق والتبرع بالكتب. وبالإضافة إلى ذلك، تبرعت الشركة مؤخراً بحافلة لنقل طلاب أصحاب الهمم بهدف تسهيل نقلهم من و إلى مركز راشد لأصحاب الهمم لتلقي العلاجات المتخصصة والخدمات التعليمية.
وقالت أميرة المرزوقي من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، والتي كانت عضواً في الفريق التطوعي لإنشاء مناطق القراءة: "يحظى الموظفون في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بالتشجيع الدائم للإنخراط في العمل التطوعي، وأنا أشعر بالفخر لانتمائي لهذه الشركة التي تحظى المسؤولية الاجتماعية لديها بالأولوية القصوى، و قد سنحت الفرصة للعديد من الموظفين هذا العام للمساهمة في رعاية الآخرين بطريقة مجدية، ونحن نتطلع إلى العام المقبل، وإتاحة المزيد من الفرص لموظفي الشركة ليكونوا جزءاً من المبادرات القادمة".
يذكر أن 1436 متطوعاً من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم قد شاركوا في العديد من الأنشطة خلال عام 2017.

الاهتمام بالناس والبيئة

 

ضمن أنشطتها المتعلقة بحماية البيئة، طبقت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم نظام ساعة الأرض بشكل أسبوعي في وقت سابق من هذا العام، الأمر الذي أثمر عن تحقيقها وفراً يقدر بـ 24,395 كيلو وات/ ساعة خلال ثلاثة أشهر، وذلك عن طريق إيقاف الأجهزة الكهربائية الغير ضرورية لمدة ساعة أسبوعياً. وعلاوة على ذلك، شارك 1500 موظف في حملة الإمارات لتنظيف البيئة في موقعي الشركة في جبل علي والطويلة، حيث تمكنوا من إزالة 1,630 كجم من النفايات من كلا الموقعين.
كما تعاونت الشركة مع مجموعة الإمارات للبيئة لزراعة 167 شجرة في المدارس في كل من أبوظبي ودبي. وعند نضجها، ستسهم الأشجار المزروعة في التخفيف من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، والمساهمة في حماية البيئة والتنمية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وبالإضافة إلى ذلك، فاز فريق كرة القدم التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم بجائزة تحدي كرة القدم "أوشنس 24 ساعة" لدعم جمعية الإمارات للحياة الفطرية - الصندوق العالمي للطبيعة، وقامت بالتبرع بأموال الجائزة لجهود المنظمة في مجال الحوار حول أهمية الحياة البحرية.
وضمن شهر التوعية بمرض سرطان الثدي، وزع متطوعو الشركة 2,000 قبعة وردية على الجمهور في محاولة لنشر الوعي حول المرض. كما أقيمت فعاليات اليوم الوردي على مستوى الشركة في جبل علي والطويلة، حيث تم تقديم فحص مجاني للموظفات في المنشآت الطبية للشركة. وشارك الموظفون بسخاء في حملة لجمع الأموال من قبل أصدقاء مرضى السرطان لدعم بحوث السرطان وعلاج السيدات المصابات.
كما شاركت الشركة في حملة "العودة إليكم" والتي توفر الإفطار للمرضى في المستشفيات التابعة لهيئة الصحة بدبي خلال شهر رمضان، من خلال التبرع بمبلغ 10,000 درهم.

دعم مهندسي المستقبل

عززت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلتزامها بتعليم الشباب من خلال تنفيذ برنامج للاستعداد للعمل تحت إشراف "إنجاز الإمارات"، حيث قامت الشركة برعاية "مخيمات الإبداع" لمساعدة الشباب على توسيع آفاقهم وتطوير جوانب التفكير النقدي وقدرات حل المشكلات لديهم. نتيجة لذلك قامت الشركة بدعم 765 طالباً عبر تطوع موظفيها من مختلف الإدارات بوقتهم ومعارفهم لإرشادهم في ورش عمل مخيمات الإبداع. وذلك في إطار تعزيز مشاركة النشطة والواعية لموظفي الشركة في المجتمعات المحلية.

كما أطلقت الشركة برنامجاً وطنياً بعنوان "هندسة المستقبل" لتشجيع طلاب المدارس الثانوية على الاهتمام بالدراسات والمهن المتقدمة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. ويهدف هذا البرنامج للوصول إلى 8000 طالب في 30 مدرسة في جميع أنحاء الدولة خلال العام الدراسي، بجلسات التعليم التفاعلي على الألمنيوم والعلوم الأساسية التي تقوم عليها صناعة الألمنيوم. وحتى شهر ديسمبر 2017، حضر البرنامج 1,264 طالباً.