الإمارات العالمية للألمنيوم تنجز قسماً رئيسياً من مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا

  • إتمام أعمال بناء منشأة عمليات التكليس في المصفاة بعد أكثر من 2.4 مليون ساعة عمل، لتنتهي أولى مراحل تنفيذ المشروع
  • أكثر من 11 ألف عامل يتولون أعمال بناء المصفاة التي من المتوقع دخولها حيز التشغيل الكامل خلال النصف الأول من العام 2019

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن إنجاز منشأة عمليات التكليس من مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا، بعد أكثر من 2.4 مليون ساعة عمل، ما يمثل إنجازاً مهماً على صعيد أعمال تنفيذ هذا المشروع الصناعي الضخم الذي من شأنه تأمين احتياجات قطاع الألمنيوم في دولة الإمارات من المواد الخام الرئيسية وبالتالي تقليل اعتماده على الواردات الأجنبية.

جدير بالذكر أن مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا هي الأولى من نوعها في الدولة، وتقوم بتكرير خام البوكسيت وتحويله إلى مادة الألومينا التي تعد أحد المواد الخام الأساسية المستخدمة في صناعة الألمنيوم. ويتم تنفيذ أقسام المصفاة وفق جدول زمني متسلسل لإتاحة الفرصة أمام تنفيذ برنامج ما قبل التشغيل والتشغيل التجريبي الذي يشمل اختبار آلاف الآلات والمعدات التي تشكل مجتمعةً هذا الصرح الصناعي المرتقب.

وتحتوي منشأة عمليات التكليس وحدها على أكثر من 1700 جهاز وأداة، وأكثر من 100 محرك، وتمديدات كابلات بطول 165 كيلومتراً.

ومن المتوقع أن يبدأ إنتاج الألومينا من مصفاة الطويلة خلال النصف الأول من العام 2019. ويعمل حالياً أكثر من 11 ألف عامل على تنفيذ المشروع الذي تبلغ تكلفته الإجمالية حوالي 3.3 مليار دولار، علماً بأن نسبة إنجاز المشروع ككل بلغت حالياً 82%.

وتم الإعلان عن إتمام تنفيذ منشأة عمليات التكليس خلال مراسيم الاحتفال الذي حضرته سعادة ريتا سوان، سفيرة فنلندا لدى دولة الإمارات، وعبدالله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وكالي هاركي، النائب التنفيذي للرئيس لأعمال المعادن والطاقة والمياه في شركة أوتوتيك الفنلندية لتكنولوجيا التعدين، المقاول الرئيسي الذي تولى تنفيذ أعمال بناء المنشأة.

وتم الانتهاء من أعمال بناء منشأة عمليات التكليس دون ساعات عمل مفقودة نتيجة الإصابات. وسجل مشروع المصفاة بأكمله مؤخراً أكثر من 20 مليون ساعة عمل غير مفقودة  نتيجة إصابة.

وفي هذه المناسبة، قال عبدالله جاسم بن كلبان: "يعد إنجاز قسم رئيسي من مصفاة الطويلة للألومينا علامة بارزة في مسيرة تطوير هذا المشروع الضخم الذي سيُؤمِّنُ لمصاهر الألمنيوم التابعة للشركة الإمدادات اللازمة من المواد الخام بتكلفة تنافسية. ونواصل اليوم تحقيق تقدم جيد في تنفيذ المشروع ككل، ولا يسعني إلا أن أهنئ كل من ساهم في هذا الإنجاز المهم."

وتقوم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتشغيل مصهرين للألمنيوم في كل من أبوظبي ودبي، وتعمل على تطوير مشروعين كبيرين لتوسيع عملياتها الحالية في مجال تعدين وصهر الألمنيوم بالإضافة إلى التوسع نحو أسواق دولية جديدة. وبمجرد دخولها حيز التشغيل الكامل، من المتوقع أن تنتج مصفاة الطويلة للألومينا حوالي مليوني طن من الألومينا سنوياً، مما يلبي 40 في المئة من احتياجات الشركة من الألومينا.

ويعمل حوالي 490 شخصاً ضمن فريق العمليات استعداداً لتشغيل مصفاة الطويلة للألومينا، بما في ذلك أكثر من 60 مواطناً إماراتياً. وتم حتى اليوم إنجاز أكثر من 400 ألف ساعة من أعمال الاستعداد التشغيلي، بما في ذلك 13600 يوم من التدريب.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وقعت سابقاً اتفاقية مع شركة البوكسيت في جمهورية غينيا لتوريد مادة البوكسيت لمصفاة الطويلة للألومينا. وتعمل الشركة أيضاً على تجهيز منجم للبوكسيت ومرافق التصدير المرتبطة به في غينيا، في ما يمثل أكبر استثمار صناعي جديد في البلاد خلال الـ 40 سنة الماضية.

وتمثل عملية التكليس المرحلة النهائية في تكرير خام البوكسيت إلى مادة الألومينا، وتنطوي هذه العملية على تسخين  بلورات الألومينا لإزالة الماء المتبقي فيه. وتحتوي منشأة عمليات التكليس في مصفاة الطويلة للألومينا على فرني تكليس، طول كل منهما 84 متراً وارتفاعهما 46 متراً، وهما مزودين بمدخنتين يصل ارتفاع كل منهما إلى 60 متراً، علماً بأن الطاقة الإنتاجية لكل فرن تبلغ 3500 طن في اليوم.

وتستخدم المصفاة تقنية الطبقة المميعة الدوّامية (Circulating Fluid Bed) من شركة أوتوتيك، الرائدة في قطاعها والتي قامت حتى اليوم بتركيب أكثر من 60 فرن تكليس دوّار اعتماداً على هذه التقنية في جميع أنحاء العالم.

تقع مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا بجوار مصهر الطويلة للألومنيوم التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في مدينة خليفة الصناعية أبوظبي (كيزاد).