زيادة صافي دخل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للعام 2016 بنسبة 10% ليصل إلى 2,1 مليار درهم

الأداء القوي للشركة يأتي مدفوعاً بإنتاج قياسي وكفاءة تشغيلية عالية

المؤشرات المالية لعام 2016

- ارتفاع في صافي الدخل بنسبة 10% ليصل إلى 2,1 مليار درهم إماراتي، من 1,9 مليار درهم مسجلة في العام 2015، ويعود ذلك إلى كمية الإنتاج القياسي والتركيز على مراقبة التكاليف

- الإيرادات قبل خصم قيمة الفوائد والضرائب والاستهلاك بلغت 5 مليار درهم إماراتي، وهي قيمة مشابهة لعام 2015

- انخفضت المبيعات إلى 17,1 مليار درهم، بنسبة قدرها 9%، من 18,7 مليار درهم في العام 2015 نتيجةً لانخفاض أسعار الألمنيوم عالمياً

أبرز التحقيقات التجارية لعام 2016

- تحقيق رقم قياسي لإنتاج 2,5 مليون طن متري من الألمنيوم (2,4 مليون طن في العام 2015)

- 82% من مبيعات المعدن (77% في العام 2015) كانت منتجات ذات قيمة مضافة تباع للعملاء حول أنحاء العالم

- نجاح ترخيص الاتفاقية مع شركة "ألمنيوم البحرين" (ألبا) لتزويدهم بتقنية الإمارات العالمية للألمنيوم المتطورة لصهر الألمنيوم، وهو الترخيص الدولي الأول لتقنية عمليات صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة

- تحقيق إنجازات هامة في كل من منجم تصدير البوكسايت في جمهورية غينيا الذي تقدر طاقته الإنتاجية السنوية بحوالي 12 مليون طن، ومصفاة الألومينا في منطقة الطويلة التي تقدر طاقتها بـ 2 مليون طن سنوياً، كجزء من الهدف الاستراتيجي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في توسيع أعمالها الإمدادية وتأمين المواد الخام الأولية

- نسبة التوطين في الشركة وصلت إلى 36% مع نهاية 2016، مما يعني تجاوز نسبة 35% المحددة من قبل الشركة


دبي، الإمارات العربية المتحدة، 28 فبراير 2017: أعلنت اليوم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، عن صافي دخلها للعام 2016 والذي بلغ 2,1 مليار درهم إماراتي، بزيادة قدرها 10% بالمقارنة مع العام 2015. فيما بلغت الأرباح قبل خصم قيمة الفوائد والضرائب والاستهلاك حوالي 5 مليار درهم إماراتي، وهي قيمة مشابهة لعام 2015 .

وسجلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم رقماً قياسياً في إنتاج الألمنيوم خلال العام 2016 بإنتاجها 2,5 مليون طن متري من الألمنيوم، بزيادة عن كمية الإنتاج خلال العام 2015 والتي بلغت 2,4 مليون طن.

وبلغت مبيعات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من المنتجات ذات القيمة المضافة وذات السعر الأعلى في العام 2016 حوالي 82% من منتجات الألمنيوم ، بزيادة عن النسبة المسجلة في العام 2015 والتي بلغت 77%.

وسجلت الشركة في 2016 إجمالي مبيعات بلغ 17,1 مليار درهم إماراتي، حيث انخفضت بنسبة 9% عن العام الماضي التي وصلت المبيعات فيه إلى 18,7 مليار درهم، ويعود ذلك إلى انخفاض أسعار الألمنيوم عالمياً.

وساهم التركيز القوي والمستمر لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم على إدارة التكاليف والكفاءة التشغيلية في تحقيق هذه النتائج المالية القوية.

وقال عبدالله بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة "الإمارات العالمية للألمنيوم": «لقد ساهم العمل الجاد الذي بذله الموظفون في تقديم أداء مالي قوي في العام 2016، وذلك على الرغم من الظروف الصعبة في السوق العالمي للألمنيوم. تأتي هذه النتائج نظراً لتركيزنا على إدارة التكاليف والكفاءة التشغيلية والتحسين المستمر للتقنيات التي نستخدمها، إضافةً إلى الاستجابة لاحتياجات عملائنا في جميع أنحاء العالم. وأضاف بن كلبان: "أنا سعيد بهذا التقدم الذي أحرزناه في عام 2016، مما يعزز من مكانة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في هذا القطاع، كما أنه يساهم في زيادة التنويع الصناعي لدولة الإمارات العربية المتحدة".

تمتلك وتدير شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مصاهر للألمنيوم في منطقة جبل علي بدبي والطويلة في أبوظبي. ويسهم إنتاج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جعل دولة الإمارات رابع أكبر دولة منتجة للألمنيوم في العالم.

وحققت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم خلال العام 2016 تقدماً كبيراً في سعيها الاستراتيجي للتوسع في مجال الصناعات الإمدادية و الأولية في صناعة الألمنيوم، وعلى الصعيد العالميإيجاد مصادر جديدة للدخل وتأمين الإمدادات الاستراتيجية لصناعة الألمنيوم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي شهر يونيو، وافق مجلس إدارة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على بناء منجم للبوكسايت بطاقة إنتاجية تصل إلى 12 مليون طن سنوياً، مع إمكانية التوسع في المستقبل، إلى جانب محطة للتصدير البحري في كامسار على ساحل جمهورية غينيا في أول توسع للشركة في مجال التعدين. وستتم إدارة هذه المشاريع من خلال شركتها التابعة مؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن.

كما تم تسجيل تقدم كبير في بناء المرحلة الأولى من مصفاة الألومينا التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في منطقة الطويلة خلال العام 2016، حيث تهدف هذه المصفاة إلى تصفية 2 مليون طن سنوياً من الألومينا المستعمل في صناعة الألمنيوم المصهور، مع إمكانية التوسع على موقعها المجاور لمصهر الطويلة.

تمد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم 300 شركة في أكثر من 60 دولة حول العالم بالألمنيوم. وباعت محلياً 262 ألف طن من الألمنيوم لعملائها في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العام 2016، بزيادة قدرها 16% عن مبيعاتها في 2015 والتي بلغت 225 ألف طن، وبما يمثل أكثر من 10% من إجمالي الإنتاج. وبذلك تساهم في نمو قطاع الألمنيوم على نطاق أوسع وتعد محركاً للتنوع الاقتصادي المتواصل في البلاد.

يعمل في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم 7500 شخص في الإمارات، وهو رقم كبير بالنسبة للعاملين في قطاع صناعات الألمنيوم في الإمارات، والذي يصل إلى نحو 22 ألف شخص.

وبدأت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في العام 2016 بتزويد العملاء المحليين في الطويلة بالمعدن المصهور عبر طريق مخصص له مما يحد من التكلفة والانبعاثات البيئية.

كما نجحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في العام 2016 بترخيص تقنيتها لأول مرة، وذلك بعد نجاح محاولتها بتزويد تقنيتها إلى شركة "ألمنيوم البحرين"، وهو الترخيص الدولي الأول لتقنية صناعية تقدمها شركة إماراتية.

انصب تركيز شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الابتكار لأكثر من 25 عاماً، واستخدمت تقنياتها الخاصة في جميع عمليات التوسع منذ تسعينات القرن الماضي، وحققت نجاحات صناعية قياسية في إنتاج الخلية وكفاءة الطاقة.

وتعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مشروع مشترك ومملوكة مناصفة من قبل كلٍ من شركة مبادلة للتنمية "مبادلة" ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية.