الإمارات العالمية للألمنيوم تدشن طريق مخصص لنقل الألمنيوم المصهور لعملائها بمنطقة خليفة الصناعية

الإمارات العربية المُتحدة: بدأ مصهر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بمنطقة الطويلة بتسليم شحنات الألمنيوم المنصهر السائل إلى عملاء الشركة في منطقة خليفة الصناعية (كيزاد) في أبوظبي، عبر طريق مخصص لنقل الألمنيوم المنصهر السائل، يعد الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي يربط مواقع صناعية منفصلة.

وتعد شركة دوكاب للألمنيوم، التي تقوم بتصنيع كابلات الألمنيوم الكهربائية، أول شركة تحصلعلى شحنات الألمنيوم المصهور السائل.

ويسهم الحصول على معدن الألمنيوم في حالته المصهورة في توفير النفقات وتقليص الإنبعاثات البيئية، وتعزيز تنافسية شركات تصنيع منتجات الألمنيوم الإماراتية المتنامية، مثل شركة دوكاب للألمنيوم، لاستخدام موارد طاقة عالية لإعادة صهر قضبان الألمنيوم قبل إعادة إستخدامها.

وقامت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتطوير منشأة خاصة ومتطورة لنقل الألمنيوم المصهور تعمل على مدار الساعة. وتقوم المنشأة، التي تعد الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، بنقل المعدن المصهور عبر رافعات علوية إلى صناديق شحن بري مسبقة التسخين بطاقة 14.5 طن، والتي يمكنها المحافظة على معدن الألمنيوم في حالته السائلة حتى 18 ساعة، عند درجات حرارة حوالي 780درجة مئوية.

وتم تركيب صناديق الشحن البري مسبقة التسخين على مقطورات مزودة بأرقى درجات السلامة والأمان وقيادتها حتى مقرات العملاء.

وتعد شركة دوكاب للألمنيوم مشروعاً مشتركاً بين دوكاب، الشركة الصناعية الرائدة بقطاع إنتاج الكابلات الكهربائية ذات الجودة العالية ومنتجات الكابلات في منطقة الشرق الأوسط، وشركة "صناعات" إحدى أضخم الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال الدكتور فراس علان، نائب أول الرئيس لمنتجات وعمليات السبك في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم :"بالنسبة لعملائها وللشركات التي تخطط لإفتتاح عمليات في منطقة خليفة الصناعية في أبوظبي، فإن إستلامها للألمنيوم المصهور يوفر مزايا تشغيلية وبيئية كبرى، وهو ما يعني أن طريق نقل الألمنيوم المصهور، يمثل دفعة قوية لتطوير صناعة الألمنيوم في الإمارات وتوفير الوظائف والفرص الإقتصادية وتحقيق رخاء الدولة."

من جانبه قال المهندس حسن عمر، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة "دوكاب":"يضفي تواجد مصنع شركة دوكاب للألمنيوم الجديد على مقربة من أضخم المصاهر المنفردة للألمنيوم في العالم إلى كفاءات إضافية على عملياتنا، حيث سيسهم طريق نقل الألمنيوم المصهور بشكل ملحوظ في خفض تكاليف إعادة الصهر وتوفير الطاقة، وذلك تماشيا مع سياسات الإنتاج المسؤولة بيئيا في دوكاب، وتمكيننا من تطوير صناعة الألمنيوم التحويلية التكميلية على مستوى قضبان وموصلات الألمنيوم."

وستبلغ الطاقة الإنتاجية لمصنع دوكاب للألمنيوم الجديد 50 ألف طن سنويا، وهو ثمرة إستثمارات بقيمة 220 مليون درهم (60 مليون دولار أمريكي )، تتضمن تكلفة المصنع والمعدات والبنية التحتية والمباني. وباستخدام أحدث معايير التكنولوجيا والإنتاج، ستقوم شركة دوكاب للألمنيوم بتصنيع قضبان الألمنيوم وخلائط الألمنيوم والأسلاك والموصلات العلوية ، كما تهدف للاستفادة من الطلب المتنامي على هذه المنتجات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعد شركة دوكاب للألمنيوم أحدث إضافة إلى العدد المتزايد من مشاريع الصناعات التحويلية في منطقة خليفة الصناعية في أبوظبي، التي يجري تطويرها كجزء من رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة الطموحة لتحقيق مزيد من التنوع الإقتصادي.

وبمجرد استكمال وتشغيل جميع مصانع صناعات الألمنيوم التحويلية المخطط لها بمنطقة خليفة الصناعية، ستقوم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتسليم حتى ربع مليون طن من الألمنيوم المصهور عبر منشأة نقل الألمنيوم المصهور سنويا. وكانت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم والشركات قبلها، أساس وعصب قطاع الألمنيوم الإماراتي من العام 1970، حيث يقوم قطاع صناعة الألمنيوم في الدولة حاليا بتوظيف نحو 30 ألف موظف.