ختام ناجح لفعاليات برنامج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للتدريب الصيفي 2015

عملاق الألمنيوم الإماراتي و فرص التدريب العملي القيمة لطلبة المدارس الثانوية والجامعات في الإمارات.

الإمارات العربية المُتحدة: أسدلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم الستار على فعاليات برنامجها السنوي للتدريب الصيفي للعام 2015، حيث أنهى 19 متدربا من طلبة المدارس الثانوية والجامعات، بنجاح برنامجهم للتدريب العملي بموقعي الشركة في الإمارات، وتم تسجيل إجمالي 15 متدربا بشركة دبي للألمنيوم (دوبال، والتي تعرف أيضا بإسم موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بجبل علي)، حيث إستقطبت إدارة تقنية المعلومات العدد الأكبر من الطلاب المتدربين، فيما إستضافت شركة الإمارات للألمنيوم (إيمال، والتي تعرف أيضا بإسم موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بالطويلة)، أربعة متدربين بإدارات الموارد البشرية والبيئة والصحة والسلامة وخدمات الإطفاء والأمن، والتوريدات.

كما وفرت إيمال أيضا الخبرة العملية لسبعة متدربين من برنامج النخبة  للمنح الدراسية في شركة مبادلة للتنمية، وجميعهم يدرسون الهندسة في الخارج، حيث تم توزيع المتدربين على الإدرات التشغيلية الرئيسية في الشركة، خاصة  إدارات الكربون والميناء، والطاقة، والمسبك، والإختزال والمشاريع الكبرى.

ووفق التصميم، يعمل برنامج التدريب الصيفي السنوي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم على  توفير فرص التدريب العملي القيمة للطلاب الإماراتيين عبر توزيعهم على إدارات الشركة ذات الصلة بمجال دراستهم، كما يتم توفير التوجيه والإرشاد حول الموضوعات التي يتوجب التركيز عليها كأساس لبدء مسيرة مهنية قوية، وتعد المشاركة في برنامج التدريب الصيفي متطلبا ضروريا لجميع الطلاب الذين يدرسون تحت رعاية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، والذين يتوقع منهم العمل حتى خمسة أسابيع في الشركة خلال إثنتين على الأقل من العطل الطويلة أثناء فترة دراستهم، والإنضمام للعمل بالشركة، فور تخرجهم. وتساعد مثل هذه النوعية من التدريب العملي الطلاب على التأقلم مع أجواء العمل في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وإكتساب الخبرات العملية ذات الصلة بمجال دراستهم.

وقد رحب برنامج التدريب الصيفي لهذا العام، والذي إمتد في الفترة من 2 إلى 27 أغسطس،  بطلاب من المدارس الثانوية المختلفة، وجامعة زايد، والجامعة الأمريكية في الشارقة وجامعة العين وكليات التقنية العليا، حيث تم تخصيص مشرفين لجميع الطلاب لمساعدتهم أثناء التدريب وتقديم الدعم المتواصل لهم، ومع الانتهاء بنجاح من فعاليات البرنامج، تسلم كل متدرب شهادة وهدية تذكارية تقديرا لجهودهم الدؤوبة.

وفي إطار إستراتيجياتها للتوطين والمسؤولية الإجتماعية، توفر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مجموعة متنوعة من البرامج التي تدعم طلاب المدارس الثانوية والجامعات، قبل بدء مسيرتهم المهنية، حيث تدعم تلك المبادرات التطلعات التعليم الشامل لقيادة الدولة، وتمكن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من تحديد وإختيار الموظفين المحتملين وطلاب المنح الدراسية.

وقالت السيدة/ الهام القاسم، نائب الرئيس التنفيذي لرأس المال البشري في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم :"تلتزم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم  بضمان توفير الفرص الوظيفية والتنموية المجزية لجميع أبناء الإمارات، وكذلك المساهمة بشكل واع ومفيد في دعم المجتمعات التي نعمل فيها، حيث يلبي برنامج التدريب الصيفي للشركة تلك التطلعات من خلال توفير منصة ملائمة للطلاب لتنمية مهاراتهم خارج فصول الدراسة واكتساب فهم أشمل لبيئة العمل"، ومضت القاسم بالقول :"تتمتع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بسمعة متنامية كأحد أهم أماكن العمل المفضلة في الإمارات، ومن ثم فإن هذا البرنامج، جنبا إلى جنب مبادرات إكتساب المهارات والتدريب الأخرى، تمثل عنصرا رئيسيا لجذب المواهب الإماراتية والمحافظة على مكانتنا المرموقة في السوق."