نجاح منقطع النظير لمشاركة "الإمارات العالمية للألمنيوم "بمعرض جيفا 2015 في ألمانيا

عملاق الألمنيوم الإماراتي إستفاد من مشاركته بالمعرض لتعزيز العلاقات التجارية وزيادة النفاذ إلى السوق الأوروبية.

الإمارات العربية المُتحدة:  نجحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، -التي تعد واحدة من أكبر خمس شركات منتجة للألمنيوم الأولي في العالم – في تعزيز علاقاتها مع السوق الأوروبية، وإستكشفت بشكل إستباقي فرص الاستفادة من النمو المحتمل في المنطقة، عبر مشاركتها في فعاليات المعرض التجاري الدولي للسبائك "جيفا 2015"،  التي أقيمت في ألمانيا في الفترة من 16إلى 20 يونيو، وذلك وفق تصريحات السيد/ وليد العطار، الرئيس التنفيذي للتسويق  في الشركة، الذي أوضح أنها إستفادت من مشاركتها في هذا المعرض التجاري الذي يقام كل أربع سنوات، لإستعراض مكانتها الريادية الصناعية، خاصة منتجاتها من الألمنيوم عالي الجودة، وتقنياتها الحديثة لإختزال الألمنيوم المطورة داخلياً، وممارسات التشغيل المثالية وإلتزامها الحثيث تجاه الاستدامة.

وأضاف السيد/ وليد العطار :"يعد المعرض التجاري الدولي للسبائك "جيفا "،  منصة قوية للتواصل الصناعي وعرض الإبتكارات التي ستشكل مستقبل هذا القطاع، حيث يعد أكبر معرض للألمنيوم في أوروبا والمعرض التجاري الأهم في العالم لتكنولوجيا السبائك، وبالنظر إلى أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم هي واحدة من أضخم وأكبر موردي سبائك خلائط الألمنيوم لصناعة السيارات ، مثّل معرض "جيفا" منتدى قويا للإلتقاء مع العملاء الحاليين والمحتملين في المنطقة، وخارجها،  فضلا عن فرص لقاء  شركات التوريدات الصناعية، وإنطلاقا من ذلك شاركت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم والشركات التشغيلية التابعة لها في عدد من دورات معرض "جيفا" على مر السنين. وبالحكم على عدد زوار جناحنا، والنتائج الناجحة للعديد  من الاجتماعات التي عقدناها مع العملاء والموردين على حد سواء، يمكننا القول بأننا نجحنا في تحقيق أهدافنا من المشاركة في دورة جيفا 2015. "

وكرر العطار تأكيده على أن أوروبا تمثل سوقا رئيسية لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، سواء في الوقت الراهن أو في المستقبل، حيث أضاف :"تم تصدير منتجات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى السوق الأوروبية  منذ العام 1996، مع تحقيق نمو متواصل في حجم المبيعات على مدى السنوات الـ 19 الماضية. وفي العام 2014، تم تصدير حوالي 23 في المائة من إجمالي الإنتاج السنوي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى حوالي 24 بلدا في أوروبا الغربية والشرقية، ما يجعل من أوروبا ثاني أكبر سوق للشركة"، ومضى العطار بالقول :"عند النظر للمستقبل، تحتاج منطقة الاتحاد الأوروبي ككل إلى استيراد ما يقرب من 60 في المائة من احتياجاتها من الألمنيوم الأولي، وهو ما يترجم إلى فرص كبيرة بالنسبة لنا لتحقيق النمو المتواصل في المبيعات إلى أوروبا ".

وفي دليل على مدى التزام الشركة العميق تجاه المنطقة، تدير شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مكتبين  في زيورخ وميلانو، كما قامت بتطوير بنية تحتية واسعة للنقل والخدمات اللوجستية لتسهيل تسليم منتجاتها إلى العملاء  عبر نحو 44 ميناءً في جميع أنحاء أوروبا.