"الإمارات العالمية للألمنيوم" تعقد نقاشات صناعية بناءة خلال مؤتمر ومعرض اللجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم 2015

بمشاركة خبراء الصناعة الدوليين من جميع أنحاء العالم

الإمارات العربية المُتحدة: إنعكاساً لمدى إلتزامها الصارم تجاه تطور صناعة الألمنيوم، إستضافت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بشكل مشترك، مؤتمر ومعرض اللجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم في دبي. وعقدت فعاليات الدورة الـ33 لمؤتمر ومعرض اللجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم، للمرة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمعت بنجاح اللاعبين الرئيسيين في هذا القطاع من جميع أنحاء العالم، حيث تبادلوا الأفكار والدراسات المتعلقة بمجالات تنقيب وتعدين البوكسيت وإنتاج الألومينا والألمنيوم.

وشارك في  فعاليات مؤتمر ومعرض اللجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم  2015 أكثر من 200 مندوب من 38 دولة، وتضمن جدول الأعمال ما مجموعه 86 ورقة بحثية. وقام الدكتور علي الزرعوني، نائب أول الرئيس لتطوير ونقل التكنولوجيا بعمليات جبل علي، والذي يشغل حالياً منصب الرئيس الفخري للَجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم، بإلقاء الكلمة الترحيبية بالمشاركين، وتقديم أول ورقة من بين أوراق العمل العشر التي عرضتها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، (كان من بينها ثلاث أوراق عمل تم إعدادها بشكل مشترك). فيما شارك في تأليف ورقة العمل الحادية عشر، التي أعدها معهد مصدر، إثنان من موظفي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم. ولعب السيد/ ميشال ريفيردي، المدير الأول: إدارة تطوير ونقل التكنولوجيا في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم،  دوراً أساسياً في تنسيق أوراق العمل التي تم عرضها ومناقشتها خلال المؤتمر.

وإنطلاقاً من إستضافتها المشتركة لمؤتمر ومعرض اللجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم  2015، نظمت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم جولات ميدانية للوفود المشاركة، بموقعي مصهريها في الإمارات في كل من شركة الإمارات للألمنيوم (إيمال في الطويلة) وشركة دبي للألمنيوم (دوبال في جبل علي)، حيث شارك 30 مندوباً في جولة مفصله بمرافق الكربون في خط الإنتاج رقم 3 بالمرحلة الثانية من مصهر إيمال.

وأُختتمت فعاليات الحدث بمأدبة عشاء إستضافتها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، تم خلالها الإعلان عن أفضل أوراق العمل التي تم عرضها خلال المؤتمر، حيث فازت إثنتان من أوراق عمل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بجائزتي "أفضل ورقة عمل حول الكربون" و "أفضل ورقة عمل حول الألمنيوم"- فئة التطبيقات الصناعية (ورقة عمل تم إعدادها بشكل مشترك مع شركة كاربون سافوي. كما شهدت مأدبة العشاء أيضاً تقديم ميداليات مؤتمر ومعرض اللجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم ، التي تحمل صور رواد صناعة الألمنيوم بول هيرولت، تشارلز مارتن هول وكارل جوزيف باير إلى الدكتور الزرعوني.

وبالإشارة إلى أن  البحوث والتطوير التكنولوجي مثلت سمةً مميزة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم منذ إنشائها، حيث خصصت الشركة موارداً ضخمة على مستوى العقل البشري والاستثمار المالي  لهذه الأنشطة على مر السنين، محققةً عوائداً كبيرة سواء من حيث تحسين الكفاءة والعمليات وتعزيز الإنتاجية، وزيادة معدلات السلامة والأمن التشغيلي، أو معايرة استهلاك الطاقة ومؤشرات الأداء البيئي، وهي الفوائد التي تؤكد مدى الأهمية الكبيرة التي توليها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للتحسين المستمر عبر الابتكار.

وتعليقاً على أهمية دعم الفعاليات الصناعية الرائدة مثل مؤتمر ومعرض اللجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم، قال الدكتور علي الزرعوني :" تؤمن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بمدى قوة تبادل المعرفة، كما تؤمن أيضاً بدعم مسيرة تطور ونماء الصناعة، عبر المشاركة في أحداث صناعية مثل مؤتمر ومعرض اللجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم، والتي لا تمكننا فقط من إستعراض تطوراتنا التقنية، بل أيضاً التعلم من الشركات الأخرى. وفي الواقع، فإن تبادل الأفكار ونتائج الأعمال  في مختلف مجالات بحوث تنقيب وتعدين البوكسيت وإنتاج الألومينا والألمنيوم، تعد من الركائز الأساسية لاستدامة جميع قطاعات صناعة الألمنيوم وفي هذا الصدد، سجلت دورة العام 2015 لمؤتمر ومعرض اللجنة الدولية لدراسة البوكسيت والألومينا والألمنيوم نجاحاً  كبيراً، ونحن سعداء بإستضافتنا المشتركه لهذا الحدث الهام الذي عقد للمرة الأولى  في دولة الإمارات العربية المتحدة.