تأكيداً لإلتزامها بدعم المبادرات التعليمية "الإمارات العالمية للألمنيوم" ترعى مشاركة 100 طالباً بمؤتمر "الأمم المتحدة لنموذج مونتيسوري التعليمي" في دبي

الإمارات العربية المُتحدة: أكدت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، مدى إلتزامها تجاه دعم المبادرات التعليمية بمنطقة الشرق الأوسط، برعايتها لمشاركة 100 طالباً لمؤتمر "الأمم المتحدة لنموذج مونتيسوري التعليمي" في دبي.

ومكّن المؤتمر، الذي إنعقد بمدرسة الإتحاد الخاصة بالجميرا في الفترة من 23 إلى 25 أكتوبر 2014، الطلاب من التعرف على ومناقشة مشكلة المياه العالمية، وفي نفس الوقت إكتساب المهارات والثقة اللازمة لتحفيز مسيرة تعليمهم المستقبلي. وإختتمت فعاليات المؤتمر، الذي إستمر على مدار ثلاثة أيام، بكلمة ألقاها الدكتور مسعود الريس، المدير الأول: عمليات تحلية وبيع المياه في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تمحورت حول المسوؤلية التي تقع على عاتق الشباب لحماية الموارد الطبيعية و المياه بشكل خاص.

من جانبه قال السيد/ خالد عيسى عبدالله بوحميد نائب أول للرئيس الاتصال والشؤون الحكومية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم :"يعد اقتصاد منطقة الشرق الأوسط واحد من أسرع الإقتصادات العالمية نمواً في يومنا هذا، وإنطلاقاً من أن شباب اليوم هم قادة المستقبل، فإنه من واجبنا تسليحهم بالأدوات الملائمة لتحقيق طموحاتهم، حيث تتمتع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بخلفية قوية بمجال دعم المبادرات التعليمية بمختلف أنحاء الإمارات".

وإختتم السيد/ خالد عيسى بوحميد تصريحاته بالقول :"نأمل من خلال رعايتنا لمشاركة الطلاب بمؤتمر "الأمم المتحدة لنموذج مونتيسوري التعليمي" في دبي، أن نكون نجحنا في منحهم تجربة مميزة لا تنسى تمكنهم من المساهمة في خلق مجتمع أفضل".