"الإمارات العالمية للألمنيوم" جاهزة لتلبية الطلب الأوروبي المُتزايد على الألمنيوم

مشاركة الشركة بمعرض Metef 2014 مثلت فرصة مثالية لتعزيز سمعة الإمارات كواحدة من أكبر دول العالم المُنتجة للألمنيوم.

أسهمت مُشاركة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بالدورة العاشرة لمعرض Metef الدولي للألمنيوم (Metef 2014) التي إنعقدت بمدينة فيرونا الإيطالية في الفترة من 11-13 يونيو الجاري، في تعزيز سمعة دولة الإمارات العربية المُتحدة كـمنتج رائد بصناعة الألمنيوم العالمية، ومورد رئيسي إلى الأسواق الأوروبية.

يُشار إلى أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مملوكة مُناصفة لكل من شركة مبادلة للتنمية من أبوظبي ومؤسسة دبي للإستثمارات الحكومية من دبي، وتضم الأصول التشغيلية الرئيسية كلاً من شركة دبي للألمنيوم، دوبال، وشركة الإمارات للألمنيوم، إيمال، حيث إستقطبت مُشاركة الشركة بدورة هذا العام لمعرض Metef الدولي للألمنيوم، -الذي يُقام مرة كل عامين، وجذب أول تواجد لها -، أنظار العديد من مُتخصصي الصناعة الذين حرصوا على التعرف عن كثب على الشركة الجديدة وكيف تُسهم مرافقها ومنشآتها المتطورة، ومُمارساتها المُستدامة وقائمة مُنتجاتها عالية الجودة وتقنياتها المتطورة، في إضفاء قيمة على السوق الاوروبية المُتنامية.

وأشار السيد/ وليد العطار، الرئيس التنفيذي للتسويق في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، إلى أن تعزيز الوعي العام بالشركة في السوق الأوروبية يُمثل جزءا من إستراتيجية نمو الشركة، خاصة في ظل حاجة دول الإتحاد الأوروبي إلى إستيراد نحو 60% من إحتياجاتها من الألمنيوم الأولي. وقامت الشركة في العام 2013 بتصدير نحو ربع إنتاجها إلى أوروبا، وهو الرقم المُتوقع للزيادة في السنوات المُقبلة.

وأضاف السيد/ وليد العطار :"تُستخدم مُنتجاتنا بشكل واسع من جانب صناع السيارات وشركات صناعات الفضاء في دول الإتحاد الأوروبي، كما أن مؤشرات الطلب في إرتفاع مُتواصل، و مع التشغيل الكامل للمرحلة الثانية من مصهر إيمال منتصف يونيو الجاري، ارتفعت الطاقة الإنتاجية الإجمالية لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى 2.4 مليون طن سنوياً، وهو الأمر الذي يضعنا ضمن قائمة أكبر خمسة منتجين للألمنيوم الأولي في العالم، خارج الصين، و يمنحنا القدرة على خدمة هذه السوق المُتنامية".

وسلط جناح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بالمعرض الضوء على الموقع المثالي الذي تتمتع به الشركة لخدمة السوق الأوروبية وقائمة منتجاتها المُتخصصة التي تتكون في مُعظمها من مُنتجات الألمنيوم ذات القيمة المُضافة. وتمتلك شركة الإمارات العالمية للألمنيوم مكتبين لها في زيوريخ وميلان، مدعومين ببنية تحتية مُتكاملة من مرافق ومستودعات ميناء الشحن، ما يُمكّن الشركة من توفير منتجات الألمنيوم لعملائها بمُختلف أنحاء أوروبا في الوقت المُناسب، حيث إختتم السيد/ وليد العطار تصريحاته بالقول :"من خلال الترويج لمرافقنا وقائمة مُنتجاتنا، تمكنا من إستعراض قدرتنا على الوفاء بالطلب المُتنامي على منتجات الألمنيوم عالية الجودة في السوق الأوروبية".