image description

جيل ينجح في تحدي القيادة

ينجح مجلس شباب الإمارات العالمية للألمنيوم في تحدي القيادة في أحد أكبر الشركات الصناعية في الإمارات

 إنضمت زينب الحمادي، مهندسة ميكانيكية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى عملاق الدولة الصناعي قبل أربع سنوات، مباشرة بعد نيلها لشهادتها بمنحة من الشركة.

يقلد الشباب الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا 40 في المائة من الوظائف، كما يعمل 36 في المائة منهم في العمليات. وهذا ليس محض الصدفة – حيث شجعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم موظفيها الشباب على تحدي وتطوير أنفسهم، السياسة التي تم بفضلها إنشاء مجلس شباب في الشركة.

كمبادرة من قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة لتمكين الشباب الإماراتي في كافة مجالات المجتمع، تم تأسيس مجالس الشباب على المستوى الفيدرالي في عام 2016. وبعد إنشاء مجلس شباب الإمارات الوطني، تم إنشاء مجالس شباب محلية في كل إمارة في الدولة. وبعد أن لاقت المباردة نجاحاً باهراً، تم تبني هذا النموذج من قبل شركات عديدة حول الدولة.

فتحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم باب المشاركة لمجلس شباب الشركة في نهاية عام 2018، مع تشجيع الموظفين الإماراتيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عامًا على المشاركة بطرح أسمائهم. وبهذا تم اختيار تسعة ممثلين للشباب من بينهم زينب الحمادي.

"التقينا مع العضو المنتدب عبد الله جاسم بن كلبان في نهاية عام 2018 وبداية عام 2019 وكان متحمسًا لتمكين الشباب في الشركة والمشاركة معنا من خلال النشاطات التي قمنا بتنفيذها وحلقات النقاش وورش العمل وتمارين بناء الفرق. حيث طلب منا إعداد خطة أنشطة للسنة، والتي على مدار الأشهر التي مضت نجحنا بالقيام بها"

كان أحد أبرز النشاطات التي قمنا بها هو يوم تقدير العمال، المرتبط بعام التسامح، حيث تمت دعوة حوالي 700 من موظفي الشركة والمتعاقدين معها، بما في ذلك البستانيين، موظفي الخدمة والبوابين، لحدث في عطلة نهاية الأسبوع مليئ بالأنشطة والألعاب التي قام بها مجلس شباب شركة الإمارات العالمية للألمنيوم. كما أشارت زينب أن العضو المنتدب عبدالله جاسم بن كلبان أظهر دعمه التام بحضوره للحدث. كما نظم وشارك مجلس شباب الشركة في بطولة كرة قدم أقيمت في حدث Dubai Sports World، وهو حدث يقام برعاية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في كل سنة، حيث اجتمعت ثمانية من مجالس شباب شركات مختلفة من جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما مزحت زينت، بصرف النظر عن انتصار فريق أدنوك في هذه البطولة، فقد حقق الحدث نجاحًا كبيرًا وفرصة ممتازة لزيادة ترابط فريقنا وزيادة تواصلنا مع الفرق الأخرى.

كما ذكرت زينب برنامج سلسلة تواصل العقول التي قام بها المجلس التي وصفتها بأنها "جلسات ملهمة تملك صلة بالشباب وحياتهم اليومية. لقد ناقشنا مواضيع مثل التوازن بين العمل والحياة، ومبادرات تعليمية أخرى، بما أن الشركة ترعى الموظفين وتشجعهم للحصول على الماجستير. "

تقول زينب: "هناك بالتأكيد ثقافة تشجيع الأفكار الجديدة". "لقد حصلنا على الدعم الكامل من الجميع. ويتم منحنا فرصًا مذهلة تتحدانا تقنيًا، وتتحدى أيضًا مهاراتنا القيادية. ومثال على ذلك، تم تكليف أحد زملائي من المهندسين الميكانيكيين مؤخرًا، البالغ من العمر 32 عامًا، بمشروع كتلة الطاقة من فئة H550 المقدرة بمليون درهم. هذه مسؤولية كبيرة وأثبتت إيمان الشركة بمواهبها الشابة"

تم تسليط الضوء على الدور المهم الذي يملكه شباب شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في 12 من نوفمبر عندما اقترح مجلس شباب الشركة، الإحتفال بالذكرى الأربعين لتأسيس الشركة من خلال إعادة تنظيم قوائم المناوبة بحيث يكون المشرفون المناوبون في كل خطوة من عملية إنتاج الشركة هم من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة الشباب. أثبت هذا أن شباب الشركة مستعدون لتحمل مسؤولية إنتاج 7,000 طن من الألمنيوم الذي تنتجه الشركة كل يوم.

بشكل عام، تقول زينب إنها تشهد عملية "نقل المعرفة" من موظفي الشركة الذين خدموا لفترة طويلة إلى جيلها الجديد. وتقول إن بيئة التشجيع المتواجدة في الشركة صاحبت هذه العملية، خاصة وأن العديد من الموظفين القدامى بدأوا رحلتهم في الشركة كما بدأها أفراد مجلس شباب الشركة.

على المستوى الشخصي، تقول زينب إنها تحب التحديات والفرص الفريدة التي تأتي مع وظيفتها في الشركة. "عندما تكون في قسم العمليات، تبدأ يومك في الساعة 7 صباحًا ، في موقع العمليات، مع حديث عن أهمية السلامة وطرق الحفاظ عليها، مرتديًا معدات الحماية الشخصية. وظيفتنا ليست تقليدية، بل هي فريدة حقًا، وتجعلك فخور بعملك. العمل في الشركة كموظف جديد قد يكون صعبا في البداية، لكنك تنهي يومك كل يوم بشعور فخر وإنجاز، وحينها تعلم أن هذا التحدي جميل، وأنك جزء من شيئ كبير، ودورك مهم في جعل الحياة العصرية متكاملة من خلال مساهمتك في إنتاج هذا المعدن الهام جدا."