image description

شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تساهم بمبلغ 3 ملايين درهم لحملة "المليار وجبة" الإنسانية التي أطلقتها دولة الإمارات

الإمارات العربية المتحدة، 26 أبريل 2022: أعلنت الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن تبرعها بمبلغ 3 ملايين درهم للحملة الإنسانية "مليار وجبة" التي أطلقتها دولة الإمارات بهدف مكافحة الجوع في 50 دولة حول العالم.

وتعكس الحملة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، لوضع المساعدات الإنسانية الشاملة على رأس الأولويات. وقد قدمت المبادرة حتى الآن أكثر من 420 مليون وجبة، لتصبح بذلك أكبر حملة لتوزيع المواد الغذائية على مستوى المنطقة.

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "نتشرف بالمشاركة في مبادرة "مليار وجبة" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والتبرع بمبلغ 3 ملايين درهم للمحتاجين. إذ أنها تعد ترسيخاً لرسالتنا وما يمكن أن نقدمه للعالم بأسره بما فيهم موظفينا ومساهمينا والمجتمعات التي نعمل فيها، باعتبارنا إحدى الشركات الوطنية الرائدة في القطاع الصناعي، حيث يستخدم مليارات الأشخاص حول العالم الألمنيوم الذي ننتجه هنا في الإمارات، وتمثل هذه المبادرة النبيلة رسالة تضامن عالمية من دولتنا للبشرية أجمع".

وقد أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مبادرة "المليار وجبة" في بداية شهر رمضان المبارك لهذا العام.

وتأتي مبادرة سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على رأس الحملة العالمية للمساعدات الإنسانية وتعتبر امتداداً للحملات الرمضانية السابقة التي أقيمت في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتضمنت حملة "100 مليون وجبة" التي تجاوزت هدفها بتوزيع 220 مليون وجبة في العام 2021.

وتقام الحملة بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية وشبكة بنوك الطعام الإقليمية وبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وعدد من المنظمات في دولة الإمارات والدول التي تشملها عمليات التوزيع.

من جهة أخرى، يواصل مجلس الشباب التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم وفريق المسؤولية المجتمعية تعزيز مساهمات الموظفين بشهر رمضان المبارك والتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من أجل توزيع التمور والمياه في مساجد أبوظبي ودبي، إضافةً إلى جمع التبرعات المختلفة كالأرز والأدوات المكتبية التي ستُوزّع على الأسر والطلاب المحتاجين في دولة الإمارات وخارجها.