image description

الإمارات العالمية للألمنيوم تكشف عن هدفها الجديد الذي يركز على الابتكار وتعزيز القيمة في كافة عمليات تصنيع الألمنيوم

الإمارات العربية المتحدة، 24 يونيو 2021: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن هدفها المؤسسي الجديد وهو: معاً نبتكر من الألمنيوم حياة عصرية متكاملة.ويضع هدفها المؤسسي الجديد الذي ستعمل عليه خلال السنوات والعقود القادمة، الأساس لتحقيق رسالتها الجديدة التي تتمثل في إضافة القيمة من خلال جميع عملياتها بدءاً من التعدين وصولاً إلى إنتاج المعدن نفسه.

تعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أكبر مُنتج للألمنيوم عالي الجودة في العالم، وتمتلك مصاهر للألمنيوم في أبوظبي ودبي، ومصفاة لتكرير الألومينا في أبوظبي، ومنجم للبوكسيت ومنشآت تصدير في جمهورية غينيا.

وخلال هذا الحدث صرح عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "رغم أن هدفنا الجديد يتلخص في بضع كلمات: معاً نبتكر من الألمنيوم حياة عصرية متكاملة. إلا أن تحقيقه خلال العقود القادمة يتطلب منا إجراء تغييرات تدريجية ومختلفة في عملياتنا وطريقة مساهماتنا في العالم والمجتمعات التي نعمل فيها، وأمور أخرى كتغييرات على مستوى موظفينا. وعندها كمؤسسة موحّدة تسعى إلى هدف واحد معين، سنتمكن من تحسين أدائنا بشكل أكبر وتحقيق قيمة أكبر لمساهمينا. "

"نمتلك تاريخاً مليئاً بالنجاحات يمتد لأكثر من 40 عاماً، ولكن لا يزال هناك الكثير مما يجب علينا القيام به. إننا نهدف إلى قيادة الطريق نحو المستقبل من خلال التغلب على بعض أكبر التحديات التي تواجهها صناعتنا، وهو إنجاز لن يتم بين عشية وضحاها، بل سنسعى له دوماً وسنمضي قدماً لتحقيقه. أتطلع في الأشهر المقبلة إلى بحث بعض هذه المخططات المستقبلية الطموحة والعمل عليه مع فريقنا المكوّن من 7,000 شخص".

يُذكر أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تأسست باسم "دبي للألمنيوم" في العام 1975 بموجب مرسوم أصدره المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، في إطار طموح جريء لتعزيز أسلوب الحياة في دبي، وتماشياً مع رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الهادفة لتنمية دولة الإمارات واقتصادها.

ومنذ ذلك الحين، أسهمت الشركة في تحقيق رؤية دولة الإمارات في الانتقال من دولة غير منتجة للألمنيوم إلى الخامسة عالمياً في إنتاجه.

وتسهم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وصناعة الألمنيوم في دولة الإمارات عموماً، بما يعادل 1,4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الإماراتي، كما تساهم في تأمين وظيفة واحدة من أصل كل 100 وظيفة في دولة الإمارات.

وفي غينيا، تعتبر شركة "غينيا ألومينا كوربوريشن"، التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر استثمار في مجال التعدين على مدار 40 عاماً الماضية، وتساهم في الناتج المحلي للاقتصاد الغيني بنحو 5,5 بالمائة.