image description

الإمارات العالمية للألمنيوم تحقق أرباحاً معدلة بلغت 950 مليون دولار قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك في النصف الأول من العام 2021، بزيادة بلغت 111٪ مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي

 عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارت العالمية للألمنيوم: "ارتفع الطلب العالمي على الألمنيوم، المعدن الذي يجعل الحياة العصرية ممكنة، مع تعافي الاقتصادات العالمية من آثار جائحة كوفيد-19. فالتزام العديد من الحكومات حول العالم بإعادة البناء بشكل أفضل من أجل تحقيق المرونة المجتمعية في المستقبل يشير إلى توقعات طويلة الأجل جيدة لسوق الألمنيوم. وينصب تركيزنا في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على "الألمنيوم عالي الجودة" المصنّع وفقاً لمواصفات العملاء لاستخداماتهم المحددة، مما يضع الشركة في مكانة جيدة للاستفادة من هذا الطلب المتزايد".

وأضاف: "على الرغم من أن أداءنا المالي في النصف الأول من العام 2021 كان أفضل أداء لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الإطلاق، فقد كان بإمكاننا أن نحقق أداءً أفضل. كان إنتاج الألمنيوم منخفضاً قليلاً، كما كنا نعمل على تطوير مصانع الكربون التابعة للشركة، مع التركيز على الخروج من عنق الزجاجة فيما يتعلق بإنتاج الألمنيوم والعودة إلى تحقيق النمو فيه. فعلى غرار العديد من الشركات الصناعية الأخرى، تأثرت شركتنا بالتحديات اللوجيستية العالمية، التي تضمنت عدم توفر الحاويات، ولكننا نتبنى حالياً أساليب متنوعة للاستجابة لهذه التحديات مثل الشحن المجزأ".

"تواصل مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا عملياتها بكفاءة عالمية المستوى، حيث تجاوزت طاقتها الإنتاجية الاسمية بعد عامين فقط منذ بدء التشغيل"

وأردف: "أنا على يقين من أن أداءنا سيستمر في التحسن، مما يعزز جذب شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للاستثمارات إذا قرر مساهمونا المضي قدماً في عملية الاكتتاب العام الأولي للشركة، والذي سيكون أحد أكبر الاكتتابات في دولة الإمارات العربية المتحدة على الإطلاق".

أبرز المؤشرات المالية للنصف الأول من العام 2021

  • بلغت الأرباح 1,74 مليار درهم (473 مليون دولار)، مقارنة بـ 653 مليون درهم (178 مليون دولار) في النصف الثاني من العام 2020، وخسارة 208 ملايين درهم (57 مليون دولار) في النصف الأول من العام 2020. وذلك مع ارتفاع أسعار الألمنيوم في بورصة لندن للمعادن، وبيع نسبة كبيرة من المنتجات ذات القيمة المضافة.
  • بلغت الأرباح المعدلة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 3,49 مليار درهم (950 مليون دولار)، بزيادة بنسبة 40 بالمائة عن النصف الثاني من العام 2020 (2,49 مليار درهم/677 مليون دولار) وزيادة بنسبة 111 بالمائة عن النصف الأول من العام 2020 (1,66 مليار درهم/451 مليون دولار)، مدعومة بأرقام الإنتاج القياسية المسجلة في كل من مصفاة الطويلة للألومينا وشركة غينيا ألومينا كوربوريشن.
  • بلغت التدفقات النقدية من الأنشطة التشغيلية 2,89 مليار درهم (787 مليون دولار) مقارنة بـ 3,45 مليار درهم (938 مليون دولار) خلال النصف الثاني من العام 2020 و2,03 مليار درهم (553 مليون دولار) خلال النصف الأول من العام 2020، يرجع السبب في ذلك بشكل أساسي إلى زيادة رأس المال العامل.
  • بلغ هامش الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك في قطاع الألمنيوم 32 بالمائة، مقارنة بـ 26 بالمائة في النصف الثاني من العام 2020 و20 بالمائة في النصف الأول من العام 2020، مما يجعله من بين أفضل الهوامش على مستوى العالم لشركات الألمنيوم.
  • بلغت الإيرادات 10,8 مليار درهم (2,94 مليار دولار)، مقارنة بـ 9,7 مليار درهم (2,63 مليار دولار) في النصف الثاني من العام 2020 و9,0 مليار درهم (2,46 مليار دولار) في النصف الأول من العام 2020.
  • بعد نهاية النصف الأول من العام 2021، نجحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في إعادة تمويل قرض بقيمة 5,5 مليار دولار، وخفض المديونية بمقدار مليار دولار وتحسين شروط السداد من أجل تقليل التكاليف وتنفيذ سياسة أفضل لتوزيع الأرباح على المساهمين في السنوات المقبلة.

أبرز الإنجازات التشغيلية للنصف الأول من العام 2021

  • تم تسجيل ثلاث إصابات أدت إلى توقف العمل. وبلغ معدل تكرار الحوادث الإجمالي القابل للتسجيل من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وهو المقياس الأوسع لأداء السلامة، 1,17 لكل مليون ساعة عمل، وهو معدل أفضل بكثير من المعدل القياسي في القطاع الصناعي.
  • انخفضت مبيعات الألمنيوم إلى 1,18 مليون طن، مقارنة بـ 1,25 مليون طن في النصف الثاني من العام 2020 و1,27 مليون طن في النصف الأول من العام 2020، مع العمل بجد للخروج من عنق الزجاجة والعودة لنمو الإنتاج.
  • شكلت المنتجات ذات القيمة المضافة 86 بالمائة من مبيعات المعدن المصبوب خلال النصف الأول من العام 2021 (النصف الثاني من العام 2020: 75 بالمائة، النصف الأول من العام 2020: 69 بالمائة)، وتم بيعها إلى 442 عميلاً في 57 دولة.
  • بلغ حجم المبيعات للعملاء المحليين في دولة الإمارات 140 ألف طن (النصف الثاني من العام 2020: 126 ألف طن، النصف الأول من العام 2020: 127 ألف طن)، مما يعكس قوة التعافي الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة.
  • في يناير، ولأول مرة في العالم، بدأت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في إنتاج الألمنيوم باستخدام الطاقة الشمسية بالشراكة مع هيئة كهرباء ومياه دبي، بما يكفي لإنتاج 40 ألف طن في العام الأول مع إمكانية التوسع بشكل كبير. مجموعة BMW هي أول عميل لألمنيوم CelestiAL من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم.
  • تجاوزت مصفاة الطويلة للألومينا قدرتها الإنتاجية الاسمية، حيث حققت رقماً قياسياً بلغ 1,09 مليون طن من الألومينا، مقارنة بـ 1,04 مليون طن في النصف الثاني من العام 2020 و880 ألف طن في النصف الأول من العام 2020.
  • ارتفعت صادرات شركة غينيا ألومينا كوربوريشن من خام البوكسيت لتبلغ 5,85 مليون طن، مقارنة بـ 5,47 مليون طن في النصف الثاني من العام 2020 و4,26 مليون طن في النصف الأول من العام 2020.
  • قامت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتشغيل 52 خلية صهر جديدة ضمن مشروع توسعة مصهر الطويلة، مما يضيف للقدرة الإنتاجية السنوية حوالي 60 ألف طن. ومن المتوقع تشغيل 14 خلية صهر جديدة خلال النصف الثاني من العام 2021، لتضيف 18 ألف طن للقدرة الإنتاجية السنوية.
  • دخل مجمع الطاقة الجديد عالي الكفاءة في موقع جبل علي التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم مرحلة اختبار الإنتاج، وهو مشروع مشترك قيد التطوير بين شركتي مبادلة ودوبال القابضة المالكتين لأسهم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم. ومن المتوقع اكتمال المشروع في غضون أسابيع.

  الإمارات العربية المتحدة، 30 أغسطس 2021: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن تحقيق أرباح خلال النصف الأول من العام 2021 بلغت 1,74 مليار درهم (473 مليون دولار)، وهو أقوى أداء مالي نصف سنوي للشركة على الإطلاق.

و بلغت الأرباح المعدلة قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 3,49 مليار درهم (950 مليون دولار)، بزيادة بلغت 111٪  مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي.

ارتفعت مبيعات المنتجات ذات القيمة المضافة إلى نحو 86 بالمائة من مبيعات الشركة من الألمنيوم مقارنة بنسبة 75 بالمائة خلال النصف الثاني من العام 2020 و69 بالمائة خلال النصف الأول من العام 2020.

وحققت مصفاة الطويلة للألومينا رقماً قياسياً في الإنتاج، حيث بلغ 1,09 مليون طن، متجاوزاً  الطاقة الإنتاجية للمصفاة التي بدأت العمل في العام 2019. كما قامت شركة غينيا ألومينا كوربوريشن، الشركة الفرعية لتعدين البوكسيت التابعة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، بتصدير 5,85 مليون طن من البوكسيت، مقارنة بـ 5,47 مليون طن في النصف الثاني من العام 2020.

وانخفضت مبيعات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من المعدن إلى 1,18 مليون طن مقارنة بـ 1,25 مليون طن في النصف الثاني من العام 2020 و1,27 مليون طن في النصف الأول من العام 2020.

يذكر أن عدد عملاء شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بلغ حوالي 442 عميلاً في 57 دولة خلال النصف الأول من العام 2021. ويعتبر الألمنيوم الذي تصنعه شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أكبر صادرات دولة الإمارات العربية المتحدة بعد النفط والغاز.

وفي الإمارات العربية المتحدة، باعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم 140 ألف طن من الألمنيوم للعملاء المحليين الذين يصنعون كل شيء من قطع غيار السيارات إلى إطارات النوافذ للسوق المحلية والتصدير.

في يناير، ولأول مرة في العالم، بدأت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في إنتاج الألمنيوم باستخدام الطاقة الشمسية النظيفة بالشراكة مع هيئة كهرباء ومياه دبي، بما يكفي لإنتاج 40 ألف طن في العام الأول مع إمكانية التوسع بشكل كبير. حيث تعد مجموعة BMW هي أول عميل لألمنيوم CelestiAL من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم والمصنوع بالطاقة الشمسية.

 وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "ارتفع الطلب العالمي على الألمنيوم، المعدن الذي يجعل الحياة العصرية ممكنة، مع تعافي الاقتصادات العالمية من آثار جائحة كوفيد-19. فالتزام العديد من الحكومات حول العالم بإعادة البناء بشكل أفضل من أجل تحقيق المرونة المجتمعية في المستقبل يشير إلى توقعات طويلة الأجل جيدة لسوق الألمنيوم. وينصب تركيزنا في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على "الألمنيوم عالي الجودة" المصنّع وفقاً لمواصفات العملاء لاستخداماتهم المحددة، مما يضع الشركة في مكانة جيدة للاستفادة من هذا الطلب المتزايد".

وأضاف: "على الرغم من أن أداءنا المالي في النصف الأول من العام 2021 كان أفضل أداء لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الإطلاق، فقد كان بإمكاننا أن نحقق أداءً أفضل. كان إنتاج الألمنيوم منخفضاً قليلاً، كما كنا نعمل على تطوير مصانع الكربون التابعة للشركة، مع التركيز على الخروج من عنق الزجاجة فيما يتعلق بإنتاج الألمنيوم والعودة إلى تحقيق النمو فيه. فعلى غرار العديد من الشركات الصناعية الأخرى، تأثرت شركتنا بالتحديات اللوجيستية العالمية، التي تضمنت عدم توفر الحاويات، ولكننا نتبنى حالياً أساليب متنوعة للاستجابة لهذه التحديات مثل الشحن المجزأ".

"تواصل مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا عملياتها بكفاءة عالمية المستوى، حيث تجاوزت طاقتها الإنتاجية الاسمية بعد عامين فقط منذ بدء التشغيل"

وأردف: "أنا على يقين من أن أداءنا سيستمر في التحسن، مما يعزز جذب شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للاستثمارات إذا قرر مساهمونا المضي قدماً في عملية الاكتتاب العام الأولي للشركة، والذي سيكون أحد أكبر الاكتتابات في دولة الإمارات العربية المتحدة على الإطلاق".

وقال زهير الرجراجي، المدير المالي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "لدينا توقعات إيجابية لسوق الألمنيوم العالمية، والتي نعتقد أنها ستظل قوية على المدى الطويل، مدفوعة بالتوجه السريع نحو محايدة الكربون، وتعزيز سلسلة التوريد".

وأضاف: "قدرة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في تحقيق تدفقات نقدية كبيرة في ظل ظروف السوق المزدهرة، يعزز مركزها المالي من خلال تقليل نسبة المديونية، ويساعد في الإعداد للمرحلة التالية من تطورها المؤسسي".

وبلغ متوسط سعر الألمنيوم في بورصة لندن 2,245 دولاراً للطن خلال النصف الأول من العام 2021، مقارنة بـ 1,812 دولاراً للطن خلال النصف الثاني من العام 2020 و1,592 دولاراً للطن خلال النصف الأول من العام 2020.

وقامت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتشغيل 52 خلية صهر جديدة في الطويلة خلال النصف الأول من هذا العام، مما أدى إلى زيادة الطاقة الإنتاجية السنوية بمقدار 60 ألف طن. ومن المتوقع تشغيل 14 خلية صهر جديدة خلال النصف الثاني من عام 2021، لترفع الطاقة الإنتاجية السنوية بمقدار 18 ألف طن أخرى.

وكذلك دخل مجمع الطاقة الجديد عالي الكفاءة في موقع جبل علي التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم مرحلة اختبار الإنتاج، وهو مشروع مشترك قيد التطوير بين شركتي مبادلة ودوبال القابضة المالكتين لأسهم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم. ومن المتوقع اكتمال المشروع في غضون أسابيع. وسيعمل مجمع الطاقة الجديد على تحسين كفاءة توليد الكهرباء وتوفير التكاليف والحد من الانبعاثات.

وعلى صعيد أداء السلامة، واصلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أداءها الأفضل من المعدل القياسي في القطاع الصناعي، ولكن وقعت ثلاث حوادث في النصف الأول من العام 2021 أدت إلى التوقف من العمل، وهي أول حوادث تسبب هدر الوقت في الشركة منذ العام 2019. وقد تعافى جميع هؤلاء الزملاء تماماً.

وبلغ معدل تكرار الحوادث الإجمالي القابل للتسجيل من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وهو المقياس الأوسع لأداء السلامة في مكان العمل، 1,17 لكل مليون ساعة عمل، مقارنة بـ 1,21 في النصف الثاني من العام 2020 و1,47 في النصف الأول من العام 2020.

وتواصل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم التركيز على تطبيق التدابير الصارمة للوقاية من كوفيد-19 من أجل الحفاظ على صحة موظفيها وسير عمليات الشركة. وفي نهاية النصف الأول هذا العام، تلقى نحو 88 بالمائة من موظفي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لقاح كوفيد-19 ضمن برنامج التلقيح التطوعي التابع للشركة، كما تلقى أكثر من 4800 من مقاولين الشركة جرعات اللقاح في الإمارات و غينيا.

وفي نهاية النصف الأول من العام 2021، نجحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في إعادة تمويل قرض بقيمة 5,5 مليار دولار، وخفض المديونية بمقدار مليار دولار وتحسين شروط السداد من أجل تقليل التكاليف وتنفيذ سياسة أفضل لتوزيع الأرباح على المساهمين في السنوات المقبلة.

ويعيد هذا القرض الجديد، وهو قرض غير مضمون، هيكلة الدفعات المجدولة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم ويمددها لمدة سنتين ونصف إضافية. وتتضمن شروط القرض آلية لإجراء تخفيضات جوهرية في تكلفة الديون المستحقة على شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، حيث تعمل الشركة على تعزيز مركزها المالي وتقليل نسبة المديونية.

وشارك في هذه الصفقة نحو 22 من البنوك المحلية والإقليمية والدولية.