image description

الإمارات العالمية للألمنيوم تنجح في تحويل مركزها التدريبي إلى نموذج التعلّم عن بُعد لمواصلة تطوير مواهب موظفيها خلال جائحة "كوفيد-19"

الإمارات العربية المتحدة،29 سبتمبر 2020: نجحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، في تحويل مركزها التدريبي وجميع برامجها التعليمية والتطويرية للموظفين إلى منصات تعليمية رقمية للاستمرار في تنمية المواهب خلال فترة الجائحة. حيث سجّلت الشركة منذ فبراير هذا العام أكثر من 40,000 عملية استخدام للمنصات الرقمية التعليمية التي تم تطويرها خصيصاً لدعم التعليم عن بُعد.

في بداية الجائحة، حولَت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ورش العمل والجلسات التعليمية بشكل كامل إلى لمنصات رقمية وذلك في غضون خمسة أسابيع فقط، وأطلقت منصة تعليمية افتراضية جديدة تسمى "تعلُّمي "My Learning - . كما قامت الشركة بتدريب معلميها وخبرائها ومدربيها على تقديم هذه البرامج التعليمية عبر هذه المنصات الإلكترونية.

ويوفر برنامج "تعلُّمي My Learning " إمكانية الوصول إلى كافة البرامج والدورات التعليمية لدى الشركة والتي تغطي المهارات الأساسية المتعلقة بالسلامة والامتثال ومهارات الإدارة والقيادة والتدريبات الفنية وغيرها من مجالات التطوير المهني.

كما طوّرت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم محتوى تدريبياً جديداً لتزويد موظفيها بالمهارات الأساسية المطلوبة خلال فترة الجائحة كالتدابير الوقائية من فيروس "كوفيد-19" ومهارات القيادة الافتراضية، والمساءلة الافتراضية، وتنمية المرونة العاطفية، وتعزيز السلوك الإيجابي.

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "يُعد تدريب موظفينا وتطوير مهاراتهم وتنميتها مسألة أساسية لمستقبلنا وريادة أعمالنا. وكان من الضروري أن نواصل برامجنا التعليمية خلال فترة الجائحة كما واصلنا العمل في مختلف مجالات اعمالنا، حيث فرضت الجائحة علينا التكيف بسرعة مع الواقع الجديد. ويسعدني اليوم أن أرى النجاح المبهر الذي حققه فريق التدريب والتطوير ".

كما نجحت الإمارات العالمية للألمنيوم في إنجاز التحول الرقمي لإطار التدريب الكامل لبرنامج "التدريب الوطني" والذي يشمل التدريبات النظرية والعملية للمهامات التشغيلية والفنية لدى الشركة. ويشارك حالياً في هذا البرنامج 64 شاباً إماراتياً في تجربة تدريبية هادفة ومثمرة عبر فصول تعليمية افتراضية بدوام كامل. يذكر أن الشركة اطلقت برنامج التدريب الوطني منذ عام 1982 والتي تستهدف فئة الشباب المواطنين الذين لم يكملوا تعليمهم المدرسي أو الجامعي.

هذا ويتاح لموظفي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إمكانية الوصول الرقمي إلى أكثر من 2500 دورة تدريبية معتمدة من أفضل 190 جامعة دولية من خلال منصة edX . كما توفر الشركة إمكانية الوصول للموظفين إلى منصة "لينكد إن التعليمية" التي تقدم محتوى حول أكثر من 16,000 موضوع متعلق بالأعمال من خبراء وقادة عالميين إلى جانب الكثير من الموارد والأدوات التعليمية الافتراضية.