image description

الرئيسان التنفيذيان لشركة سيمنز إنيرجي والإمارات العالمية للألمنيوم يجتمعان لمراجعة التقدم المحرز في المشروع ومناقشة التعاون المستقبلي

الإمارات العربية المتحدة،2 نوفمبر 2020: التقى الرئيس التنفيذي لشركة سيمنز إنيرجي، كريستيان بروش، والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عبد الناصر بن كلبان، لمراجعة التقدم المحرز في منشأة توليد الطاقة عالية الكفاءة قيد الإنشاء في موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي وناقشا معاً سبل التعاون المستقبلي.

تقود شركة سيمنز إنيرجي أعمال بناء مجمع الطاقة الحديث الذي تبلغ تكلفته مليار درهم إماراتي في جبل علي، والذي سيكون أول مجمع طاقة في قطاع الألمنيوم العالمي يستخدم توربينات الغاز طراز "إتش كلاس" من سيمنز إنيرجي، والتي تعتبر من أحدث التقنيات الرائدة في توليد الطاقة بكفاءة.

وستبلغ قدرة توليد الطاقة في المجمع الجديد أكثر من 600 ميجاوات من الكهرباء.

يذكر أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تعتمد على مواردها الخاصة لتوليد الكهرباء واستخدامها في صهر الألمنيوم وعملياتها الصناعية الأخرى، ويماثل إجمالي قدرة توليد الكهرباء لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم قدرة توليد الكهرباء في نيوزيلندا.

وقال كريستيان: "تعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أكبر منتج للطاقة في الإمارات العربية المتحدة بعد كلٍ من هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا) وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي. ويسرنا التعاون مع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في تحسين الكفاءة والاعتمادية مع خفض الانبعاثات وتقليل التكاليف، ونتطلع إلى مزيد من الشراكات والتعاون على مدى السنوات القادمة".

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "يُستخدم الألمنيوم في الصناعات التي تجعل الحياة العصرية ممكنة ويسهم في إنشاء مجتمع أكثر استدامة، ويجب علينا أيضاً إنتاج هذا الألمنيوم بالطرق التي تعزز التنمية المستدامة. وتعتبر شركة سيمنز إنيرجي شريكاً مهماً لنا، حيث نسعى جاهدين لمواصلة تحسين كفاءة الطاقة وخفض التكاليف والانبعاثات الضارة بالبيئة".

تم نقل التوربين العملاق من طراز "إتش كلاس" نفسه إلى مكانه في مجمع الطاقة الجديد في أحد أهم الإنجازات اللوجيستية الذي امتد لمدة أربعة أيام في فبراير الماضي بعد وصوله إلى الإمارات بحراً من ألمانيا. ومع تواصل عمليات البناء، بدأ الفريق في تفعيل واختبار الأنظمة الكهربائية وأنظمة التحكم والأنظمة المساعدة في إطار الاستعدادات المبكرة للتشغيل.

ومن المتوقع تشغيل أول توربين من طراز "إتش كلاس" خلال شهر ديسمبر هذا العام، كما يتوقع الانتهاء من المشروع بأكمله في الصيف المقبل.

وبمجرد إتمام بناء المشروع، سيحل مجمع الطاقة الجديد محل خمسة توربينات أقدم وأصغر وأقل كفاءة، والتي ستكون في وضع الاستعداد لاستخدامها في حالات الطوارئ فقط.

ومن المتوقع أن يحقق مجمع الطاقة الجديد انخفاضاً في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناجمة عن عمليات توليد الطاقة وصهر الألمنيوم التي تقوم بها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي بحوالي 10٪، فيما يتوقع أن تنخفض انبعاثات أكاسيد النيتروجين بمعدل يصل إلى 58٪. وتعتبر أكاسيد النيتروجين، التي تنبعث أيضاً من السيارات، من بين مجموعة الانبعاثات المستهدف خفضها بموجب "رؤية الإمارات 2021" لتحسين جودة الهواء المحلي.

ويتوافق تركيب التوربينات من طراز "إتش كلاس" مع "استراتيجية الإمارات للطاقة 2050"، التي تهدف إلى خفض الانبعاثات الكربونية من توليد الكهرباء بمعدل 70٪ وزيادة كفاءة توليد الكهرباء بمعدل 40٪.

وتعمل شركة "جبل على للطاقة والمياه"، المشروع المشترك الذي أسسته مبادلة ودوبال القابضة، على إنشاء مجمع الطاقة الجديد في موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم. وتعتزم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم شراء الطاقة التي سينتجها المجمع الجديد لمدة 25 عاماً بعد بدء تشغيله.

يشار إلى أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم هي أكبر شركة منتجة "للألمنيوم عالي الجودة" في العالم، وأكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز.

وتعتبر سيمنز إنيرجي شركة عالمية رائدة في مجال تقنيات الطاقة، وتمتلك سلسلة توريد متكاملة تقريباً. وانفصلت شركة سيمنز إنيرجي عن شركة سيمنز في وقت سابق من هذا العام، وأصبحت شركة مستقلة تضم 91,000 موظف وتعمل في أكثر من 90 دولة.