image description

فريق من جامعة أبوظبي يفوز بمسابقة "الروبوت" للطلاب التي أطلقتها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم

 

  • سيستخدم الروبوت الفائز في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لقياس درجات حرارة معدات المصاهر في الأماكن التي يصعب الوصول إليها.

الإمارات العربية المتحدة، 16 مارس 2020:  أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن الفريق الفائز بمسابقة "الروبوت"  السنوي لعام 2020. وتقام هذه المسابقة بين طلاب الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل تصميم وبناء روبوت صناعي شبه مستقل أو طائرة بدون طيار لاستخدامه في مصاهر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

و شارك في المسابقة فريقان من جامعة أبوظبي وفريقان  آخران من الجامعة الأمريكية في الشارقة وفريق من جامعة هيريوت وات في دبي. حيث حاز على المركز الأول و الثاني فريقان من جامعة أبوظبي، بينما، حاز فريق من الجامعة الأمريكية في الشارقة على المركز الثالث.

سيستخدم الروبوت شبه المستقل الذي ابتكره فريق من جامعة أبوظبي في مصاهر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من أجل قياس درجة حرارة معدات المصانع في الأماكن التي يصعب الوصول إليها. ومن شأن الروبوت تقليل الوقت الذي يقضيه الموظفين  في الأجواء عالية الحرارة. كما ستسهم هذه التقنية في تعزيز جهود شركة الإمارات العالمية للألمنيوم المستمرة لاستخدام حلول البيانات الضخمة في العديد من عملياتها، وذلك عبر الاستفادة من الإمكانات التحويلية التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة.

وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "تشهد البيانات الضخمة والروبوتات أهمية متزايدة في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وفي العديد من الصناعات الأخرى. ويتمثل هدفنا من هذه المسابقة في منح العقول الشابة فرصة التعرف على الإمكانيات العالمية التحويلية التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة من أجل الحفاظ على القدرة التنافسية للصناعة الإماراتية وتوسيع نطاقها في السنوات المقبلة".

وتولت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تمويل الفرق المشاركة من أجل تصميم وبناء الروبوتات الخاصة بهم، كما حصلت الفرق الفائزة على جوائز مالية إضافية.

وقال عبد الله راشد، أحد أعضاء الفريق الفائز: "أتاحت لنا هذه المسابقة خوض تجربة قيّمة في تصنيع الأجهزة والمعدات بطريقة عملية، حيث واجهنا مشاكل لا تظهر لنا في مرحلة التخطيط النظري. كما تمكنتُ أيضاً من استكشاف وتنفيذ المزيد من التطبيقات والتصاميم ثلاثية الأبعاد والتصنيع. ولهذا أشجع جميع الطلاب المهتمين بمجال الذكاء الاصطناعي والروبوتات على المشاركة في مثل هذه المسابقات".

يذكر أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أقامت مسابقة مماثلة في عام 2017، لتطوير روبوت لإستخدام آخر في مصاهرها. ويعمل فريق البحث والتطوير التابع للشركة مع الجامعات المحلية والدولية في مشاريع الأبحاث، مثل جامعة خليفة والجامعة الأمريكية في الشارقة ومعهد روتشستر للتكنولوجيا وكليات التقنية العليا وجامعة أوكلاند وجامعة نيو ساوث ويلز في أستراليا ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

وساهمت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على مدار أكثر من 25 عاماً في تطوير التكنولوجيا في دولة الإمارات، واستخدمت الشركة تقنياتها الخاصة في جميع عمليات توسيع المصاهر وتطويرها منذ تسعينيات القرن الماضي، واستبدلت جميع خطوط الإنتاج القديمة بتقنيات حديثة.

وفي العام 2016 أصبحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على المستوى الدولي في خطوة بارزة ضمن جهودها لدعم تطوير اقتصاد مبني على المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة.