الإمارات العالمية للألمنيوم وشركة "إينالوم" الإندونيسية توقعان مذكرة تفاهم

الإمارات العربية المتحدة-12 يناير 2020: شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، و جوكو ويدودو رئيس جمهورية إندونيسيا، توقيع اتفاقية تعاون بين شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، و شركة التعدين الوطنية القابضة الإندونيسية "إينالوم".

ووقع مذكرة التفاهم كل من عبدالله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وأورياس بيتروس موداك، رئيس شركة "إينالوم" في أبوظبي والتي تهدف إلى منح الشركة الإندونيسية ترخيصاً لاستخدام تقنية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم المطورة محليّاً في الدولة والتعاون على تطوير مصهر جديد للألمنيوم في شمال كاليمانتان في جزيرة بورنيو.

وستعمل الشركتان بموجب مذكرة التفاهم على تقييم إمكانية تنفيذ مشروع مشترك لتطوير مصهر الألمنيوم الجديد في شمال كاليمانتان حيث يمكن أن تساهم الإمارات العالمية للألمنيوم بعدة خدمات متعلقة بتقنية الصهر وتزويد المواد الخام والمساهمة في عمليات تسويق المعدن.

يُذكر أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وشركة "إينالوم"تعاونتا منذ قبل وفق مذكرة تفاهم تم توقيعها في عام 2018، تنص على تقييم التحديثات الممكنة باستخدام تقنية الإمارات العالمية للألمنيوم لتطوير مصهر شركة "إينالوم"المتواجد في شمال سومطرة.

وشمل هذا التعاون إعارة مهندسين من شركة INALUM إلى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في دولة الإمارات لمدة قصيرة  بدوافع التدريب على تصميم ودراسة خلايا الاختزال.

وقال عبد الله جاسم بن كلبان العضو المنتدب لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "يسرنا توسيع نطاق التعاون مع شركة "إينالوم". كما نتطلع إلى تنفيذ هذه المشاريع على أرض الواقع، خصوصاً أنها في غاية الأهمية لجمهورية إندونيسيا. من جهة أخرى، أثبتت كفاءة تقنياتنا على المستوى المحلي والدولي، ونؤمن بأن مساهمتنا ستحقق خطط شركة INALUM التوسعية بنجاح. ومن المحتمل أيضا ان نتعاون في مشروع مصفاة ألومنا متكاملة رأسياً، في المستقبل، الأمر الذي سيعود بالنفع على البلدين".

من جانبه، قال أورياس بيتروس موداك، رئيس شركة "إينالوم": "نحن سعداء بتعزيز تعاوننا وشراكتنا مع الإمارات العالمية للألمنيوم من خلال توقيع مذكرة التفاهم الثانية بيننا. ونتطلع في شركة "إينالوم"إلى مزيد من العمل مع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم واستخدام تقنياتها في إندونيسيا".

وعملت الإمارات العالمية للألمنيوم على تطوير تقنياتها في مجال صهر الألمنيوم على مدار أكثر من 25 عاماً، حيث استخدمت الشركة تقنياتها الخاصة في عمليات توسعة المصاهر منذ تسعينيات القرن الماضي وقامت بتحديث وتطوير جميع خطوط إنتاجها القديمة. وتُعد التقنية المستخدمة لصهر الألمنيوم في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من بين أكثر التقنيات كفاءةً على صعيد صناعة الألمنيوم العالمية.

وأكملت الإمارات العالمية للألمنيوم مؤخراً مشروعاً تاريخياً امتدّ على مدار ثلاث سنوات لنقل تقنية DX+ Ultra التي طورتها في الدولة إلى شركة ألمنيوم البحرين لتوسيع خط الإنتاج السادس، وهي المرة الأولى التي ترخص فيها شركة صناعية إماراتية تقنياتها على المستوى الدولي في خطوة بارزة لتطوير اقتصاد قائم على المعرفة.

"إينالوم"هي شركة أندونيسية تختص في عمليات صهر الألمنيوم. تدير الشركة الكهرباء المولد من نهر أساهان بالكامل. تأسست الشركة عام 1976 بالإشتراك مع كل من الحكومة الإندونيسية ومجموعة الشركات اليابانية Nippon Asahan Aluminium Co.، Ltd. وقد قامت الحكومة الأندونيسية بالإستحواذ على الشركة بالكامل في عام 2013.

و تمكنت شركة "إينالوم"في التحويل إلى شركة قابضة إستراتيجية بنجاح حيث تشرف اليوم على جميع شركات تعدين المملوكة في إندونيسيا كما لديها تكامل كبير للعمليات من مناجم ومصانع متنوعة .