image description

قيادة "الإمارات العالمية للألمنيوم" فريق مشروع تصدير أول تقنية صناعية مطورة محلياً في تاريخ الإمارات

  • يحتفي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي بأكثر من 100 من موظفي "الإمارات العالمية للألمنيوم" الذين ساهموا في نجاح مشروع ترخيص تقنية الشركة المطورة محلياً إلى شركة "ألمنيوم البحرين" (ألبا)
  • نجحت تقنية "الإمارات العالمية للألمنيوم" في اجتياز اختبارات الأداء في ديسمبر، بعد إنشاء وتشغيل خط الإنتاج الجديد التابع لشركة "ألبا"
  • فازت شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم" بالمناقصة في عام 2016، ما جعلها أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على الصعيد الدولي.

 

الإمارات العربية المتحدة- 2 فبراير 2020: كرّمت شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم"، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم أكثر من 100 موظف ساهم في نجاح تصدير أول تقنية صناعية مطورة محلياً في تاريخ الإمارات إلى شركة ألمنيوم البحرين "ألبا".

وقد وجّه كل من السيد عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب لشركة "الإمارات العالمية للألمنيوم"، والسيد عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي التهنئة للموظفين في الحفل الذي أقيم في دبي.

وفازت الشركة بمناقصة عالمية اتّسمت بالمنافسة الشديدة في عام 2016 لتزويد شركة "ألمنيوم البحرين" بتقنية صهر الألمنيوم التي أستخدمت في مشروع توسعة خط الإنتاج السادس. جعل هذا الفوز شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم" أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على الصعيد الدولي، في إنجاز بارز يعزز سعي دولة الإمارات العربية المتحدة لخلق اقتصاد مبني على المعرفة.

وكانت الشركة قد أرسلت خبراءها من فريق تطوير ونقل التكنولوجيا وفريق العمليات للعمل على إنشاء خط الإنتاج السادس في البحرين، وذلك بموجب اتفاقية ترخيص التقنية.

وعمل أكثر من 40 موظفاً من "الإمارات العالمية للألمنيوم" في هذا المشروع في مملكة البحرين أثناء عمليات البناء والتشغيل التي امتدت إلى ما يقارب من ثلاث سنوات، بالإضافة إلى الدعم الذي قدمه عشرات من الموظفين في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في موقعيها الطويلة وجبل علي في الدولة.

ونجحت تقنية "الإمارات العالمية للألمنيوم" في اجتياز الاختبار النهائي لضمان الأداء في شهر ديسمبر الماضي، محققة نتائج تفوق التوقعات وتجاوزت الالتزامات التي قدمتها الشركة بموجب اتفاقية نقل التقنية.

وقال السيد عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "كانت عملية نقل التقنية الصناعية التي طورتها الشركة محلياً إلى شركة ألمنيوم البحرين "ألبا" مهمة كبيرة، حيث تطلبت قضاء العديد من موظفينا فترات طويلة خارج الدولة للعمل بجد من أجل الوفاء بالمواعيد المحددة، دون المساس بالسلامة أو الجودة. نحن فخورون بالعمل الرائع الذي قام به فريقنا، والذي وضع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في مصاف شركات الألمنيوم الكبرى التي تحقق الأرباح من الابتكارات التقنية إلى جانب تصنيع الألمنيوم. لم يكن هذا المشروع مهماً لشركتنا فحسب، بل كان مهماً أيضاً لدولة الإمارات العربية المتحدة".

كما استضافت الشركة 21 موظفاً من فريق الإنتاج والصيانة التابع لشركة "ألبا" في موقعيها بدولة الإمارات لتدريبهم على استخدام تقنية الشركة.

وعملت "الإمارات العالمية للألمنيوم" على تطوير تقنياتها المحلية في مجال صهر الألمنيوم على مدار أكثر من 25 عاماً، حيث استخدمت الشركة تقنياتها الخاصة في عمليات توسعة المصاهر منذ تسعينيات القرن الماضي إضافةً إلى تحديث جميع خطوط إنتاجها القديمة.

 اختارت شركة "ألبا" تقنية DX+ Ultra من الجيل العاشر، وهي من بين أكثر التقنيات كفاءةً على صعيد صناعة الألمنيوم العالمية. وفي اختبار الأداء النهائي في شركة "ألبا"، تم تشغيل التقنية بطاقة تبلغ 465 كيلو أمبير حيث بلغ استهلاك الطاقة 12.87 كيلو وات/ساعة لكل كيلوغرام من الألمنيوم.