image description

مسابقة بين 4 فرق من طلاب جامعيين في الدولة لبناء روبوت صناعي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن تنافس 4 فرق من طلاب من جامعات الدولة على تصميم وبناء روبوت صناعي شبه مستقل أو طائرة بدون طيار لاستخدامها في مصاهر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

ويشارك في هذه المسابقة فريقان من جامعة أبو ظبي وفريق واحد من كل من الجامعة الأمريكية في الشارقة وجامعة هيريوت وات في دبي، وجاء اختيار الفرق استناداً إلى مدى الابتكار والجودة في تصاميمها المقترحة.

وتعمل الفرق الأربعة على تطوير روبوت صناعي شبه مستقل أو طائرة بدون طيار قادر على التقاط وتحليل الصور الحرارية للقذائف الفولاذية لخلايا الاختزال في خطوط إنتاج شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، والتي تعد مهمة روتينية، لمراقبة الحالة في خطوط إنتاج الشركة، والتي يتم تنفيذها حالياً من قبل أشخاص يتحتم عليهم  المشي لساعات طويلة في أجواء غالباً ما تكون ساخنة.

ومن المتوقع أن يكون الحل الجديد باستخدام روبوت أكثر كفاءة، والذي سيسهم بشكل ملحوظ في زيادة مستوى ودقة البيانات التي يتم جمعها، وتعمل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على استكشاف حلول البيانات الضخمة والأتمتة في العديد من مناطق عملياتها، وذلك عبر الاستفادة من الإمكانات التحويلية التي يوفرها اتجاه الصناعة 4.0.

سيعمل الطلاب على المشروع لمدة أربعة أشهر، وستتولى الشركة تمويل هذا العمل، فيما سيحصل الفريق الفائز على جائزة مالية.

بدوره، قال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "سعداء بالعمل مع فرق الطلاب في هذه المسابقة لبناء الروبوت، ونتطلع إلى رؤية أفضل ما يمكن أن تخلقه العقول الشابة، حيث ينطوي هدفنا على شقين، الأول منح الطلاب فرصة لتطبيق معارفهم على تحدٍ صناعيً حقيقي، والثاني تطوير حلول محلية إماراتية".

أما الطلاب المشاركون في المسابقة فهم:

  • فريق جامعة أبو ظبي 1: عبد الرحمن عباس، عمار غزال، عبد الله السيت، محمد يوسف، أنس مصطفى ومحمد سيد.
  • فريق جامعة أبو ظبي 2: عبد الله راشد ومها ياغي ورازيب ساركر وتسنيم بسمجي.
  • فريق الجامعة الأمريكية في الشارقة: أحمد خليل، عمار كفتارو، محمد العمري، مهند القدور، نضال شريف وسارة تلاب.
  • فريق جامعة هيريوت وات في دبي: أديتيا نايك، محمد سعد وأزار إسلام

وكانت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم قد أجرت مسابقة مماثلة في عام 2017، لتطوير روبوت آخر في مصاهرها.

وعلى مدار أكثر من 25 عاماً، عملت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على تطوير التكنولوجيا في دولة الإمارات، حيث ركزت على تحسين كفاءة عملية صهر الألمنيوم . والتي تعد أحدث تقنيات الشركة المطورة محلياً من بين أكثر التقنيات كفاءة وتنافسية في صناعة الألمنيوم العالمية، واستخدمت الشركة تقنياتها الخاصة في جميع عمليات توسيع وتطوير المصاهر منذ تسعينات القرن الماضي، واستبدلت جميع خطوط الإنتاج القديمة بتقنيات حديثة.

وفي العام 2016 أصبحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على المستوى الدولي، في خطوة كبيرة ضمن جهودها لدعم تطوير اقتصاد مبني على المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويعمل فريق البحث والتطوير التابع للشركة مع الجامعات المحلية والدولية في مشاريع الأبحاث، مثل جامعة خليفة والجامعة الأمريكية في الشارقة ومعهد روتشستر للتكنولوجيا وكليات التقنية العليا، وعلى صعيد الشركات الأكاديمية الدولية جامعة أوكلاند في نيوزيلندا وجامعة نيو ساوث ويلز في أستراليا