image description

الإمارات العالمية للألمنيوم تزيد إمداداتها من الألمنيوم المصنّع محلياً لمجموعة السيارات الألمانية حتى عام 2022

  • مجموعة السيارات الألمانية تستخدم معدن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في محركات و هياكل مركباتها منذ عام 2013

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن عزمها زيادة إمداداتها من الألمنيوم المصنّع محلياً إلى شركة "بي إم دبليو" الألمانية، وتستخدم مجموعة السيارات الألمانية معدن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم منذ عام 2013 في محركات و هياكل مركباتها.

وزار ممثلين عن شركة "بي إم دبليو" مقر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي بإمارة دبي للاحتفال ببدء الاتفاقية الجديدة.

وتعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم واحدة من أكبر موردي سبائك إعادة الصهر والتي تستخدم بشكل رئيس في صناعة السيارات حول العالم والمعتمدة بشهادة معيار فرقة العمل الدولية للسيارات 16949: 2016، وهو أحدث المعايير العالمية لصناعة السيارات ويهدف إلى ضمان إدارة الجودة في سلسلة توريد السيارات العالمية.

بدوره، قال عبد الله جاسم بن كلبان العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "تتمتع مجموعة "بي إم دبليو" بمعايير عالية لجودة المعدن بالإضافة إلى تطبيق مفاهيم الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية، ونفخر بتمكننا من المحافظة على ثقة المجموعة على مدار السنوات الست الماضية ومواصلة علاقتنا خلال العقد المقبل".

والجدير بالذكر، إن ثلث صادرات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى أوروبا مخصص لقطاع السيارات، وتعد أوروبا من الأسواق الرئيسية لصادرات الشركة من الألمنيوم، والتي تمثّل نحو ربع مبيعات الشركة في جميع أنحاء العالم.

وتوفر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم المعدن بشكل مباشر وغير مباشر للعديد من شركات صناعة السيارات الأوروبية ذات الشهرة العالمية، بالإضافة إلى أكثر من 15 من أهم شركات التصنيع في سلسلة توريد السيارات الأوروبية.

 ومن المعروف أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم هي أكبر منتج للألمنيوم عالي الجودة في العالم، كما تعد الشركة هي الأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تنضم إلى مبادرة الاستدامة للألمنيوم، المنظمة العالمية غير الربحية التي تستهدف ترسيخ وتعزيز تطبيق معايير الاستدامة في صناعة الألمنيوم، وتجمع تحت مظلتها أكبر الشركات العالمية الرائدة بقطاعات التعدين والمعادن والمستخدمين النهائيين مثل مجموعة "بي إم دبليو" و"أبل"، و"نسبريسو" والمنظمات غير الحكومية، لأهمية مساهمة الألمنيوم في خلق مجتمع مستدام.