image description

الإمارات العالمية للألمنيوم تضع بالاشتراك مع "مبادلة" و"دوبال القابضة" حجر الأساس لتطوير مجمع جديد لإنتاج الطاقة بتكلفة مليار درهم إماراتي

الإمارات العربية المتحدة: قامت شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم"، وشركة "مبادلة" للاستثمار وشركة" دوبال القابضة"، رسمياً اليوم بوضع حجر الأساس لمجمع متطور لإنتاج الطاقة ومحطة لتحلية المياه بتكلفة مليار درهم إماراتي في مصهر الإمارات العالمية للألمنيوم بجبل علي.  وتعُدّ شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم" أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، وهي مملوكة بشكل مشترك لكلٍ من شركة "مبادلة" و"دوبال القابضة".

وأقيمت مراسم وضع حجر الأساس بحضور كل من سعادة /سعيد محمد الطاير، نائب رئيس مجلس إدارة دوبال القابضة، ونائب رئيس مجلس إدارة الإمارات العالمية للألمنيوم ، وخالد القبيسي عضو مجلس إدارة الإمارات العالمية للألمنيوم الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في شركة "مبادلة".

ومن المتوقع أن تخفض محطة الطاقة الجديدة ذات الكفاءة العالية انبعاثات الغازات الدفيئة الناجمة عن توليد الطاقة في مرافق الإمارات العالمية للألمنيوم بجبل علي بواقع 10 بالمئة تقريباً. كما يُتوقع أن تبلغ نسبة خفض الانبعاثات لكل طن من الألمنيوم الُمنتج بجبل علي، والذي يتضمن توليد الطاقة وصهر الألمنيوم، إلى نحو سبعة بالمئة.

وكانت كل من شركة "مبادلة للاستثمار" و"دوبال القابضة" قد أسستا مشروعاً مشتركاً يهدف إلى تطوير مجمع الطاقة الجديد. وتعتزم "الإمارات العالمية للألمنيوم" شراء ما ستنتجه المحطة لمدة 25 عاماً بعد بدء تشغيلها.

وستتولى شركة "سيمنز" الألمانية تركيب التوربينات الغازية العاملة بنظام الدورة المُركبة طراز (إتش كلاس) في وحدة الطاقة الجديدة، وهي التوربينات الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة. كما يُعتبر المشروع أول مشروع في قطاع صناعة الألمنيوم العالمي يبادر إلى استخدام توربينات الغاز طراز (إتش كلاس) من صنع سيمنز، حيث تُعد هذه التوربينات تقنية رائدة في توليد طاقة الكهرباء بكفاءة وفعالية.

وقال سعادة /سعيد محمد الطاير، نائب رئيس مجلس إدارة دوبال القابضة، ونائب رئيس مجلس إدارة الإمارات العالمية للألمنيوم : "يرسخ هذا المشروع مسيرة التنمية المستدامة في واحدة من أهم الصناعات في دولة الإمارات العربية المتحدة،  بما ينسجم مع رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تعزيز ريادة دولة الإمارات عالمياً من خلال مبادرات ومشاريع تمتاز بكفاءة لتوليد الطاقة وتحلية المياه. كما يدعم المشروع  أهداف مئوية الإمارات 2071 التي ترسم الطريق نحو مستقبل أكثر إشراقاً لأجيالنا القادمة، وتعزز مكانة الدولة لتكون أفضل دولة في العالم. والآن وقد وضعنا حجر الأساس، فإننا نتطلع إلى تطوير هذا المشروع بنجاح".

وقال عبدالله كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "نحن سعداء بوضع حجر الأساس لهذا المشروع المهم الذي سيُفضي إلى تحسين كفاءة توليد الطاقة في مرافق شركتنا بجبل علي، مما سيوفر التكاليف ويحد من الانبعاثات البيئية. وينصبّ تركيزنا الآن على التشييد الآمن للمشروع وصولاً إلى تشغيل محطة الطاقة في نهاية المطاف بما ينسجم مع خططنا".

وبمجرد تشغيل محطة الطاقة الجديدة، سيتم تجهيز خمسة توربينات احتياطية من التوربينات الأقدم والأقل كفاءة والأصغر حجماً، ولن تُستخدم إلا في حالات الطوارئ.

ومن المتوقع أن تساعد محطة الطاقة الجديدة الأكثر كفاءة في التقليل من انبعاثات أكاسيد النيتروجين المنبعثة من مرافق الإمارات العالمية للألمنيوم بجبل علي بما نسبته 58 بالمئة. وتعتبر أكاسيد النيتروجين ، التي تنبعث أيضاً من محركات السيارات، من بين مجموعة من الانبعاثات المراد تخفيضها في إطار "رؤية الإمارات 2021" بهدف تحسين جودة الهواء على الصعيد المحلي.

يُشار إلى أن شركة "الإمارات العالمية للألمنيوم" تحتاج إلى الطاقة الكهربائية لتشغيل مصاهر الألمنيوم والعمليات الصناعية الأخرى، ولديها محطات لتوليد الطاقة في كل من جبل علي ومنطقة الطويلة. وتصل القدرة الإنتاجية لمحطة الطاقة للشركة إلى 5450 ميجاوات. وفي عام 2018، أنتجت الشركة 2.64 مليون طن من معدن الألمنيوم المصبوب.