الإمارات العالمية للألمنيوم تعتزم تطوير 120 من المهارات الإماراتية ضمن برنامج "تدرّب لأجل العمل"

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وهي أكبر شركة صناعية خارج قطاع النفط والغاز في دولة الإمارات، اليوم عزمها على تطوير مهارات 120 شاباً إماراتياً كجزء من برنامج "تدرّب لأجل العمل".

وبرنامج "تدرّب لأجل العمل" هو مبادرة أطلقتها حكومة أبوظبي لتقدم فرص التدريب والتطوير للشباب الإماراتي بهدف تمكينهم من إيجاد الفرص القيمة ضمن كوادر العمل الوطنية.

واختارت الإمارات العالمية للألمنيوم 65 شاباً ليتم إلحاقهم ضمن البرنامج.

قامت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في عام 2018 بتوظيف 38.5% من المواطنين في مختلف الوظائف التي يمكن توطينها بشكل عملي، وتعد أعلى نسبة تحققها الشركة على الإطلاق. وكما تهدف الشركة إلى توطين 40% بحلول عام 2020.

وستشارك الإمارات العالمية للألمنيوم هذا الأسبوع في معرض "توظيف"، وهو معرض التطوير المهني السنوي الذي تقيمه إمارة أبو ظبي لمواطني دولة الإمارات.

وقال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للإمارات العالمية للألمنيوم: "يُعدّ برنامج تدرّب لأجل العمل امتداداً طبيعياً للبرنامج الحالي لتدريب الكوادر الوطنية، والذي نسعى من خلاله إلى إعداد الشباب الإماراتي لتولّي المناصب الفنية في مجال عملنا، دعماً لأهداف حكومة أبو ظبي. أود أن أعبر عن سروري و أقدم ترحيبي للشباب الطموحين المنضمين إلينا".

وتضمّ القوى العاملة في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم حوالي 1200 مواطن إماراتي، وذلك تماشياً مع "رؤية الإمارات 2021" والتي تهدف إلى تسخير الإمكانات الكاملة للكوادر الوطنية. حيث أن 40% وهو ما يعادل 270 من الموظفين الذين يشغلون أعلى المناصب في الشركة هم من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي شهر نوفمبر 2017، أطلقت الإمارات العالمية للألمنيوم برنامج "هندسة المستقبل"؛ وهو برنامج يهدف إلى حثّ الشباب على دراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والسعي للحصول على وظائف ترتبط بها. وقد بلغ عدد طلاب برنامج "هندسة المستقبل" حتى الآن 10.000 طالب.

سوف يستمر برنامج "تدرّب لأجل العمل" الذي تقيمه الشركة لمدة عامين، حيث سيتعين على الطلاب إتمام برنامج أساسيات اللغة الإنجليزية الذي يدوم لثلاث أشهر، ومن ثم البدء بالتدريب الفني والميداني الذي سيمتد إلى 21 شهراً في الشركة.