الإمارات العالمية للألمنيوم تتسلَم أول شحنة من الصودا الكاوية في خطوة هامة لمشروع مصفاة الألومينا

  • بدأت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم استيراد البوكسيت في شهر يونيو، وتعدّ الصودا الكاوية والبوكسيت أهم مادتين خام لتكرير الألومين
  • من المتوقع إنجاز أول إنتاج للمشروع خلال النصف الأول من عام 2019

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، عن استلامها أول شحنة من الصودا الكاوية تمهيداً لبدء تشغيل مصفاتها لتكرير الألومينا التي يجري بناؤها حالياً في منطقة الطويلة ضمن مدينة خليفة الصناعية (كيزاد) بأبوظبي. وتعتبر الصودا الكاوية والبوكسيت من المواد الخام الأساسية في عملية تكرير الألومينا. ويتطلب تشغيل مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا في البداية مخزون كبير من تلك المواد ليتم اختبار عمليات التشغيل وضمان تسلسلها.

بدأت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم استيراد البوكسيت في شهر يونيو، وباشرت بتخزين الهيدرات، وهي مادة خام أخرى مطلوبة لتكرير الألومينا.

الألومينا هي المادة الخام الأساسية لتغذية مصاهر الألمنيوم، ومن المتوقع أن توفر مصفاة الطويلة حوالي 40% من متطلبات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من الألومينا. حيث يتم حالياً استيراد جميع متطلبات المصهر من الألومينا من الخارج.

تعد مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا أول مصفاة ألومينا يتم بناءها في دولة الإمارات العربية المتحدة والثانية في الشرق الأوسط. ومن المتوقع أن يبدأ إنتاج أول كمية ألومينا من مصفاة الطويلة خلال النصف الأول من العام 2019.

و قال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "إننا نعمل بوتيرة ثابتة لضمان إنجاز المشروع وبدأ الانتاج في الموعد المحدد. ويعد استلام أول شحنة من هذه المواد الخام أحد الإنجازات الهامة في مسيرة تطوير مصفاة الألومينا والتي تعد بمثابة نشاط صناعي جديد في دولة الإمارات العربية المتحدة".

يعمل أكثر من 10 آلاف شخص حالياً في بناء مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا، والتي تبلغ تكلفتها الإجمالية حوالي 3.3 مليار دولار أمريكي.

تغطي مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا مساحة تعادل 200 ملعب كرة قدم، وتحتوي على ما يكفي من الفولاذ لبناء سبعة أبراج من برج إيفل. وتحتوي المحطة الجديدة على أكثر من 430 كيلومتر من الأنابيب وما يقارب 2500 كيلومتر من الكابلات. كما تضم حوالي 450 مضخة مختلفة و144 خزاناً يساوي مجموعها في الحجم 128 حوض سباحة أولمبي.

ومن المتوقع أن تنتج مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا حوالي 2 مليون طن من الألومينا خلال العام. وسيتطلب ذلك حوالي 5 ملايين طن من البوكسيت سنوياً والذي سيتم استيراده من جمهورية غينيا في غرب أفريقيا. كما ستحتاج المصفاة حوالي 130 ألف طن من الصودا الكاوية سنوياً، والتي سيتم استيرادها في البداية.

الجدير بالذكر أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وقّعت العام الماضي اتفاقية لتوريد الصودا الكاوية مع شركة "شاهين كيم للاستثمار"  لبناء مجمّع للمواد الكيماوية بالقرب من موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في مدينة خليفة الصناعية (كيزاد). وبمجرد تشييدها، ستلبي محطة شاهين جميع احتياجات الإمارات العالمية للألمنيوم من الصودا الكاوية.

تعمل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تُشغّل مصاهر الألمنيوم في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ ما يقرب من 40 عاماً، على التوسع في سلسلة القيم للألمنيوم لضمان الموارد التي تحتاجها صناعة الألمنيوم في الدولة وخلق مجالات جديدة للدخل.

وتشيّد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم حالياً منجم للبوكسيت ومرافق التصدير المرتبطة به في جمهورية غينيا. ومن المتوقع استلام أول صادرات البوكسيت من مشروع شركة غينيا ألومينا كوربوريشن خلال النصف الثاني من عام 2019. وتعد الشركة أحد أكبر المستثمرين في المجالات الجديدة في غينيا خلال الأربعين سنة الماضية وتقدّر تكلفة المشروع نحو 1.4 مليار دولار أمريكي. سيتم تصدير البوكسيت الخاص بشركة غينيا ألومينا كوربوريشن إلى العملاء حول العالم.