شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تحصد جائزة عالمية لإلتزامها بتعزيز الإبتكار

الإمارات العربية المتحدة: حصدت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، جائزة "الابتكار لجهة حكومية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا 2018"، وذلك خلال حفل جوائز الجمعية الأمريكية للجودة السنوي الرابع والذي عقد في دبي مؤخراً.

يأتي هذا الإنجاز تقديراً لجهود الشركة المتواصلة والتزامها بتعزيز الإبتكار، فضلاً عن التنفيذ الفعال لنظام الشركة القوي لإدارة الإبتكار، والشراكات الهامة التي أبرمتها الشركة لمساعدتها على استدامة هذا الالتزام.

ومن جانبه، قال سلمان داوود عبد الله نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الصحة والسلامة والأمن والبيئة والجودة وتطوير الأعمال في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "يعكس فوزنا بهذه الجائزة روح الابتكار داخل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، والتي لطالما شكلت أساساً لنجاحاتنا المتواصلة على مدى عقود على الصعيدين المحلي والعالمي، كما تؤكد دعمنا المتواصل للمبادرات التي تدعم التفكير الإبداعي سواء في دولة الإمارات أو على نطاق الشركة، فضلاً عن المساهمات الفاعلة لموظفي الشركة والتي أسهمت في تعزيز روح المبادرة ورفع كفاءة العمليات".

والجدير بالذكر أن الجمعية الأمريكية للجودة هي المحفل العالمي الرئيسي لجميع المهتمين بمبادئ وأساليب وتطبيقات الجودة في سبيل تحسين أدائهم وتحقيق القيمة المضافة لمجتمعهم، وتضم في عضويتها نحو 80,000 عضو على مستوى العالم.

وترتكز الأبحاث والتطوير التكنولوجي الذي تقوم بها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على التحسين المستمر لعمليات صهر الألمنيوم، وأصبحت التقنيات التي توفرها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم اليوم من بين أكثر التقنيات العالمية كفاءة وتنافساً في صناعة الألمنيوم.

وانطلاقاً من إيمانها بقوة الأفكار، أطلقت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم برنامج مقترحات الموظفين منذ العام 1981، بهدف تحفيز الموظفين على استنباط طرق جديدة لتحسين عمليات الشركة، وخلال العام الماضي، قدم موظفو الشركة 34,419 اقتراحاً عبر البرنامج، مما أثمر عن توفير 36 مليون درهم إماراتي.

وفي إطار جهودها لاستكشاف سبل جديدة لتعزيز الكفاءة التشغيلية، تعمل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بشكل وثيق ومستمر مع المؤسسات التعليمية والجامعات سواء على المستوى المحلي أو الدولي، مثل معهد مصدر والجامعة الأمريكية في الشارقة وكليات التقنية العليا. وعلى الصعيد الدولي، تتعاون الشركة مع جامعة أوكلاند وجامعة نيو ساوث ويلز ومعهد ماساتشوستس للتقنية.