إنتاج الإمارات العالمية للألمنيوم من المعدن المصبوب يصل إلى 30 مليون طن

انتجت الشركة معدناً مصبوباً ما يعادل في الوزنل 60 مبنى من برج خليفة

هذا الإنجاز يبرز التنوع الاقتصادي الذي تؤديه الشركة على مدى 40 عاماً   

 

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، عن تحقيقها إنجازاً جديداً بتخطي إنتاج 30 مليون طن من المعدن المصبوب. ويسهم الألمنيوم الذي تنتجه الشركة بشكل أساسي في تمكين الحياة العصرية من خلال استخدامه في الإنشاءات وصناعة السيارات والإلكترونيات وغيرها من الضروريات اليومية للحياة.

في عام 2017، حققت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إنتاجاً قياسياً بلغ 2.6 مليون طن من المعدن المصبوب، ما جعل الشركة ثالث أكبر منتج للألمنيوم الأولي خارج الصين. بالإضافة لتخطي الشركة إنتاجها في عام 2016 والمقدر بـ 2.5 مليون طن، ، فيما استمرت هذه الزيادة التي بدأت بـ 135،000 طن سنوياً عند بدأ الإنتاج.

ولأكثر من 25 عاماً ركزت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، على الابتكار،و البحث والتطوير التكنولوجي للتحسين المستمر لعمليات إنتاج الألمنيوم. ومنذ تسعينات القرن الماضي استخدمت الشركة تقنياتها الخاصة في العمليات الأساسية خلال توسعاتها.

وتنفق شركة الإمارات العالمية للألمنيوم حوالي 9.5 مليون دولار على البحث والتطوير كل عام، بحيث سمحت هذه الابتكارات لوصول الشركة إلى الربع الأعلى للأداء العالمي في التكلفة والكفاءة والمسؤولية البيئية وفقاُ لمعايير الصناعة المستقلة.

ويسلط تحقيق هذا المعلم البارز في عام 2018 الضوء على عوائد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في إكمال تحديث رئيسي لجميع خطوط الإنتاج القديمة باستخدام تقنياتها الخاصة المتقدمة في عام 2017، مما أسهم في زيادة الطاقة الإنتاجية مع تقليل تكاليف الوحدة أيضاً.

وقال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: " تعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم واحدة من أهم عمالقة الصناعة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والرائدة على مستوى العالم في قطاع الألمنيوم، ويشكل الوصول إلى هذا الرقم تأكيداً لهذه المكانة، ويبرز التزامنا بالابتكار والذي أدى إلى هذه الزيادة المستدامة في إنتاج المعدن المصبوب".

وأضاف: "أسهم الألومنيوم الذي أنتجته الشركة على مر الأجيال على تعزيز الحياة العصرية لعدد لا يحصى من الناس، ودخل في صناعات تلامس حياتهم اليومية بشكل مباشر مثل السيارات والإنشاءات، ولذلك فإن إنتاج 30 مليون طن من المعدن المصبوب يلعب دوراً أساسياً في حياة الناس سواء داخل دولة الإمارات أو حول العالم".