الإمارات العالمية للألمنيوم تطلق أول محطاتها لشحن السيارات الكهربائية في موقعها في جبل علي

 

المحطة الجديدة تدعم مبادرة دبي للتنقل الأخضر من خلال تشجيع الموظفين على استخدام السيارات الكهربائية النظيفة

 

الإمارات العربية المتحدة: افتتحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، أول محطاتها لشحن السيارات الكهربائية في موقعها  في جبل علي لدعم مبادرة دبي للتنقل الأخضر، بحضور كبار المسؤولين من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم و ممثلين من هيئة كهرباء ومياه دبي. كما حضر الافتتاح أيضاً أربعة من موظفين الشركة الذين  يملكون بالفعل سيارات "تسلا" ليكونوا أول من يستفيد من المحطة بانتظام.

وأطلقت مبادرة دبي للتنقل الأخضر من قبل المجلس الأعلى للطاقة في دبي عام 2016، وتستهدف الوصول بنسبة المركبات الهجينة والكهربائية في دبي إلى 2 % بحلول عام 2020 ولتنمو هذه النسبة وتصل إلى 10% بحلول عام 2030، ويعد قطاع النقل البري أحد أكبر مصادر انبعاثات الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري في دبي، كما تؤثر العوادم المنبعثة من محركات الاحتراق الداخلي أيضاً على جودة الهواء.

وباعتبارها من أكبر الشركات المنتجة والمستهلكة للكهرباء في عملياتها التشغيلية، فإن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تنضوي تحت مظلة المجلس الأعلى للطاقة في دبي.

وقال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "يدعم التحول للتنقل الأخضر رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، الرامية إلى جعل دبي مدينة متكاملة ذكية مستدامة ومبتكرة في إدارة مواردها، وتحسين جودة الحياة فيها، ونحن سعداء بالمشاركة بدور فعال في تجسيد هذه الرؤية وتوفير محطات لشحن المركبات الهجينة والكهربائية، بما يسهم في تحفيز استخدام وسائل النقل المستدامة".من جانب آخر، قالت لبنى عبدالخالق ضهير، محلل أول في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وأحد مالكي سيارة تسلا: "قررت اقتناء سيارة كهربائية بسبب وفورات تكاليف الوقود، فضلاً عن مشاركتي بدور فاعل في تجسيد رؤية قيادتنا الرشيدة المتمثلة في الحفاظ على استدامة دبي، ويعتبر وجود محطة للشحن في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أمراً رائعاً، وأتمنى أن يسهم ذلك في تحفيز المزيد من الزملاء على التحول إلى السيارات الكهربائية للحفاظ على بيئتنا".

وتطمح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى أن تكون ضمن شركات المعادن والتعدين الرائدة عالمياً في الوفاء بمسؤوليتها البيئية والاجتماعية، ومنذ العام 2010، استثمرت الشركة نحو مليار دولار في التقنيات والمرافق البيئية للحد من الانبعاثات والنفايات وإدارتها.

وعلى مدى أكثر من 25 عاماً، ركزت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على الابتكار التقني بهدف تحسين كفاءة استخدام الطاقة في عملية صهر الألمنيوم، وتقليص التكاليف والانبعاثات.