الإمارات العالمية للألمنيوم وموانئ أبوظبي توقعان مذكرة تفاهم لدراسة فرص تطوير الموانئ الدولية

 

تطوير الموانئ والمرافق البحرية التي تستخدمها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتأمين الحصول على المواد الخام

 الإمارات العربية المتحدة: وقعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، مذكرة تفاهم مع موانئ أبوظبي للعمل معاً على دراسة الفرص المشتركة بما فيها تطوير الموانئ والبنية التحتية والخدمات اللوجستية خارج الدولة، والتي تستخدمها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لتحميل وشحن المواد الخام المتجهة إلى دولة الإمارات.

 

ومن المتوقع أن تسهم هذه الاتفاقية في توفير فرص أعمال جديدة للجانبين على الصعيد الدولي، خاصة لموانئ أبوظبي، فضلاً عن تمكين شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من تقديم خدمات الشحن البحري بكفاءة أكبر، وتعزيز النمو الاقتصادي، وخلق فرص تجارية لخطوط النقل البحري الأخرى.

 

وقام بتوقيع الاتفاقية كل من الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، وعبدالله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في مقر الأخيرة بمدينة خليفة الصناعية في أبوظبي.

 

وأشار الكابتن محمد جمعة الشامسي بأن موانئ أبوظبي تتمتع بخبرة واسعة في إدارة وتشغيل وتطوير الموانئ المحلية والعالمية وتحرص على اقتناص الفرص الاستثمارية التي تعود بمنافع جيدة على الشركة والشركاء وعلى إمارة أبوظبي. وقال، "شركة الإمارات العالمية للألمنيوم من الشركاء الاستراتيجيين لموانئ أبوظبي وتملك أحد أكبر وأهم مصافي الألمنيوم بدولة الإمارات بجوار مصهر الألمنيوم التابع لها في مدينة خليفة الصناعية. ونتطلع إلى تعزيز فرص العمل المشتركة التي تعود بالفائدة على الجانبين، خاصة ما يتعلق بتطوير الموانئ والمرافق البحرية خارج الدولة التي تستخدمها شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في عملياتها اللوجستية."

 

ومن جهته، قال عبد الله جاسم بن كلبان العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "تملك شركة الإمارات العالمية للألمنيوم علاقات عمل راسخة مع موانئ أبوظبي حيث يعمل الجانبان في ميناء خليفة بأبوظبي وميناء كامسار في جمهورية غينيا. وتمهد هذه المذكرة الطريق نحو مزيد من الفرص المشتركة لتطوير الموانئ والمرافق البحرية التي نستخدمها، وتأمين الحصول على المواد الخام لمصانع الشركة بأسعار تنافسية وكفاءة وسرعة أكبر. ونتطلع أن تعود هذه الاتفاقية بمنافع أيضاً على كافة الشركاء والاقتصادات المحلية المحيطة بالموانئ."

 

وتجدر الإشارة إلى إن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أبرمت في شهر ديسمبر الماضي اتفاقية طويلة الأمد مع موانئ أبوظبي، لاستخدام مرافق ميناء خليفة، لإستيراد البوكسيت لمصفاة الألومينا لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم في الطويلة، بإستخدام سفن الCapeseize والتي تعتبر من بين أكبر السفن المخصصة لنقل الشحنات الجافة. وتضمنت هذه الاتفاقية قيام موانئ أبوظبي بتطوير ميناء خليفة لاستقبال بعض أكبر السفن في العالم وذلك بتمويل وإكمال أعمال الحفر والتوسع في قناة ميناء خليفة وحوضه بما في ذلك مرسى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، حيث سيتم تعميق القناة إلى 18.5 متر والحوض إلى 18 متراً. ويتيح هذا الأمر لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم مناولة المواد الخام من السفن مباشرة دون الحاجة إلى نقل بعض أو جميع الشحنات عبر قوارب صغيرة خارج الميناء، مما يسهم بتوفير التكاليف وتعزيز الأداء البيئي.

 

وخلال العام الماضي، شحنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ما يقارب 6 ملايين طن من المواد الخام من الألومينا وفحم الكوك والقار السائل من نحو 20 ميناء حول العالم. وتواجه الشركة بعض التحديات التي تؤثر في كفاءة الشحن، من بينها القنوات الضحلة التي تسمح بوصول السفن الصغيرة فقط إلى المرسى، إضافة إلى وسائل التحميل يدوياً وليس آلياً، ومحدودية استخدام السكك الحديدية في نقل البضائع مباشرة من الموانئ.

 

وتدير موانئ أبوظبي رصيف الحاويات الذي شيدته شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في ميناء كامسار في غينيا لتفريغ المواد والمعدات اللازمة لبناء منجم البوكسايت. وبمجرد الانتهاء من عمليات البناء، سيتم فتح رصيف الحاويات لاستخدامه للأغراض التجارية الأخرى. وتعد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أكبر منشأة صناعية في مدينة خليفة الصناعية. كما تشغّل الشركة مصهر الألمنيوم بمنطقة جبل علي في دبي.