متطوعون من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم يتعاونون مع إنجاز الإمارات لتهيئة 200 من طلاب المرحلة الثانوية لمهنهم المستقبلية

إقامة برنامج تهيئة الطلاب للعمل في المدراس وفي مقر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم

الإمارات العربية المتحدة: تعاون متطوعون من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، مع ’إنجاز الإمارات‘ وهي جزء من أحد أكبر المنظمات الغير ربحية في العالم للتعليم، لمساعدة ما يقارب 200 مواطن إماراتي من طلاب المدرسة الثانوية خلال هذا العام الدراسي لإعدادهم لمهنهم المستقبلية.  

وتطوّع ما يزيد عن 60 من موظفي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، الذين يعملون في مختلف أقسام الشركة كالمهن التقنية والعاملين في المصاهر والمدراء في المكتب الرئيسي، بما يزيد عن 335 ساعة من وقتهم لإقامة دورات تخصّ الابتكار المهني والتي أُجريت في مدراس الدولة، بالإضافة إلى استضافة الطلاب في مقر الشركة لاستكشاف طبيعة الوظيفة، مع العلم أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تدعم برامج ’إنجاز الإمارات‘ لتهيئة الطلاب للعمل منذ عام 2012.  

وقال أحمد جاسم الشامسي، نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "نفخر بتعاوننا مع ’إنجاز‘ وتقديم برامج تهيئة طلاب المرحلة الثانوية للعمل معنا واكتشاف طبيعة أعمالنا لنساعدهم في اختيار المساق الذي سيحدد مهنتهم المستقبلية. وأدى نجاح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على مدى العقود إلى خلق فرص لآلاف الأفراد، والعمل مع ’إنجاز‘ هو أحد وسائل الدعم في تطوير رأس المال البشري لدولة الإمارات العربية المتحدة في المستقبل."   

وأقام متطوعو شركة الإمارات العالمية للألمنيوم و’إنجاز‘ دورات لتهيئة الطلاب للعمل في مدرسة الخليج الوطنية، ومدرسة دبي الدولية فرع القرهود، والمدرسة الدولية للفنون والعلوم خلال هذا العام الدراسي. وأُتيحَت الفرصة لطلاب المدارس الثانوية خلال أيام استكشاف طبيعة الوظيفة في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، لتجربة يوم في العمل وتلقّي التدريب اللازم حسب خياراتهم المهنية وتطوير مهاراتهم في البحث عن وظيفة.

كما أجرت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بشكل مستقل برنامجاً خلال العام الدراسي لتعريف طلاب المدارس الثانوية بصناعة الألمنيوم والعلم الذي تستند إليه. ويهدف البرنامج الذي أطلق عليه اسم "هندسة المستقبل"، إلى تشجيع طلاب المدارس الثانوية على النظر في اختيار الدراسات العليا والمهن العلمية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

يعمل لدى شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ما يزيد عن 1500 من المتخصصين في هذه المجالات، منهم حوالي 500 مواطن إماراتي. وهذه الدورات التعليمية ما هي إلى تجسيداً لأحد أهداف ’رؤية الإمارات 2021‘ في تحسين التحصيل العلمي في مجال العلوم والتكنولوجيا والرياضيات الهندسية كجزء من بناء اقتصاد قائم على المعرفة.