ثلاثون طالباً إماراتياً يستعدون للالتحاق ببرنامج التدريب الصيفي في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، عن توفير التدريب العملي لـ 30 طالباً إماراتياً من المدارس الثانوية والجامعات هذا الصيف، بهدف منحهم الخبرة العملية القيمة التي من شأنها تعزيز آفاقهم المهنية.

صممت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم برنامج التدريب العملي خصيصاً للطلاب الإماراتيين ممن يدرسون اختصاصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. ويعمل في الشركة ما يزيد عن 1500 من المختصين في تلك المجالات، حوالي 500 منهم مواطنين إماراتيين.

تهدف رؤية 2021 لدولة الإمارات العربية المتحدة إلى تحسين فرص التحصيل العلمي في مجالات العلوم والرياضيات وتطوير اقتصاد قائم على المعرفة. وأظهرت دراسة أجريت مؤخراً بتكليف من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أنّ 68 في المئة من الشباب يرون أن مقابلة خبراء المجال والحصول على فرص التدريب العملي سيحفزهم على اختيار المهن المرتبطة بمجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وقال أحمد الشامسي، نائب الرئيس التنفيذي للموارد البشرية: "تمتلك الخبرة العملية تأثير كبير في اختيار الطلاب لمهنهم. ونأمل أن يختار المتدربين هذا العام مهن في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في دولة الإمارات، وربما الانضمام إلى من سبقوهم ليصبحوا موظفين في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم يوماً ما".

توفر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم برنامج التدريب العملي الصيفي منذ ما يزيد عن 20 عاماً. ويبدأ برنامج التدريب الصيفي لعام 2018 من منتصف يوليو ويستمر حتى منتصف أغسطس وسيتيح للطلاب فرصة العمل في أقسام العمليات الصناعية والأقسام الإدارية التابعة للمكتب الرئيسي في الشركة. كما تُنظم الشركة أيضاً برامج للتدريب المهني للشباب الإماراتي الباحث عن وظائف تقنية.

ومن جانبه قال أحمد صادق أحمد، وهو الآن خريج متدرب في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "كان تدريبي العملي الصيفي في الإمارات العالمية للألمنيوم في عام 2016 تجربة تعليمية قيّمة عرّفتني على أهمية الفرص المهنية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وبدأت العمل بعد الانتهاء من دراستي كمهندس في الشركة وأشعر بأنني الآن أقدم مساهمة ملموسة وفاعلة في تطوير وتقدم دولة الإمارات العربية المتحدة، وأنا فخور بما أفعله".

وتماشياً مع أهداف رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة، المتمثلة في تسخير كافة الإمكانات للقوى العاملة الوطنية، يعمل في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ما يزيد عن 1200 مواطن إماراتي. كما تستهدف الشركة الوصول بنسبة التوطين إلى 40٪ في الوظائف المحورية بحلول عام 2020، وأنهت الشركة عام 2017 بتحقيق رقم قياسي بتوطينها لنسبة 37.6٪ من موظفيها.

وتتكفل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم حالياً برعاية أكثر من 150 مواطناً خلال دراستهم الجامعية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وغيرها، وتكفلت الشركة حتى اليوم بما يزيد عن 300 طالب في مراحل التعليم العالي منذ عام 2001.

إضافةً، تعمل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم عادةً على تدريب 120 خريج سنوياً في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ضمن برنامج تدريبي يمتد لمدة 18 شهراً. والجدير بالذكر أن سبعة أعضاء من اللجنة التنفيذية في الشركة اليوم انضموا للشركة في البداية كخريجين جدد.  

ويتزامن الإعلان عن برنامج التدريب العملي الصيفي في مع اليوم العالمي لمهارات الشباب في 15 يوليو. ويهدف يوم الأمم المتحدة هذا إلى نشر الوعي بأهمية التعليم والتدريب المهني والمهارات التقنية والتطويرية المتعلقة بكلا الاقتصادين المحلي والعالمي.