الإمارات العالمية للألمنيوم تدعم الشباب الإماراتي في مجال ريادة الأعمال والابتكار

 

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت الإمارات العالمية للألمنيوم وهي أكبر شركة صناعية في الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز مؤخراً عن رعايتها مخيم الابتكار (آي – كامب) الذي أقيم في المدرسة الدولية للعلوم والفنون بالتعاون مع شركة إنجاز الإمارات. وتهدف ورشة العمل التي استمرت لمدة نصف يوم لمساعدة الطلاب في التعرف على المهارات التي يتطلبها عالم الأعمال حيث طُلب منهم طرح الأفكار وتقديم حلول مبتكرة التي تساعد في تجاوز تحديات العمل.

وأُتيحت الفرصة لخمسين طالباً للمشاركة في ورشة العمل التي أشرفت عليها كل من الإمارات العالمية للألمنيوم وإنجاز. وبعد انتهاء الجلسة قام ثمانية أفرقة بتقديم نموذج عملهم إلى لجنة الحكام. وحصل الفريق الفائز على دعوة لمرافقة المراقبين في الإمارات العالمية للألمنيوم لمدة يوم واحد في المقر الرئيسي للشركة.

وصرّح خالد عيسي عبدالله بوحميد، نائب الأول للرئيس، العلاقات الحكومية في الإمارات العالمية للألمنيوم قائلاً: "الشباب هم صُناع المستقبل ومن خلال العروض التقديمية التي قدمها الطلاب أدركنا رغبتهم في لعب دور فعال في تطوير الحلول المبتكرة وهو أمر يبشر بالخير على الصعيد التعليمي لدولتنا. نحن ملتزمون بالتطوير المتواصل لريادة الأعمال والابتكار في الإمارات العربية المتحدة ومن شأن مبادرات مثل "آي كامب" أن تلعب دوراً كبيراً في تحقيق هذه الغاية لأنها توثق الصلة بين العمل والتعليم".

صمم مخيم الابتكار لتعزيز فهم عالم العمل وروح ريادة الأعمال بين الطلاب. وتخطط شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لمواصلة إشراك الطلاب من خلال مخيمات (آي – كامب) على مدار العام، كما تعتزم الوصول إلى 500 طالب في العام 2018. وسيقام مخيم (آي – كامب) القادم للابتكار بتاريخ 1 مارس.

ويأتي مخيم الابتكار في إطار مشاركة الإمارات العالمية للألمنيوم في شهر الابتكار في دولة الإمارات. حيث أعلنت الإمارات العالمية للألمنيوم في مطلع هذا الشهر عن رعايتها البلاتينية لأول جائزة ابتكار في الدولة نظمتها مجموعة دبي للجودة لتشجيع نشر ثقافة الإبتكار في القطاع الخاص. كما أعلنت الشركة مؤخراً عن توفير مبلغ يفوق 4.7 مليون درهم إماراتي خلال العام الماضي من خلال تطبيق الحلول المبتكرة التي اقترحها الموظفون والتي كانت مخصصةً للحفاظ على الطاقة والتي أسهمت في توفير أكثر من 65000 ميغاوات/ساعة بشكل إجمالي سنوياً بين عامي 2016 و2017.

وتمتلك الإمارات العالمية للألمنيوم تاريخاً حافلاً من التعاون مع إنجاز الإمارات حيث تقوم الجهتين بدعم تعليم الشباب منذ 2013 عن طريق إطلاق عدد من برامج الاستعداد للعمل والتي وصل عدد التلاميذ المشاركين فيها إلى 765 من خلال توفير مخيمات ابتكار متخصصة بحلول الأعمال إلى جانب تقديم التدريب وفرص مرافقة الموظفين المتمرسين في أعمالهم.

و أطلقت الإمارات العالمية للألمنيوم في وقت سابق برنامج "مهندس المستقبل" لتشجيع طلاب المدارس الثانوية على الاطلاع على فرص الدراسات المتقدمة والوظائف في مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات. ويهدف هذا البرنامج للوصول إلى 8000 طالب في 30 مدرسة موزعة في جميع أنحاء الدولة خلال هذا العام الدراسي عن طريق إقامة جلسات تعليم تفاعلية تتحدث عن الألمنيوم والعلوم الأساسية التي يقوم عليها قطاع الألمنيوم حيث بلغ عدد الطلاب الذين حضروا هذا البرنامج 1264 طالب منذ ديسمبر 2017.

يذكر أن الإمارات العالمية للألمنيوم بدأت بتطوير التقنيات الخاصة بها منذ 25 عاماً وركزت جهودها على التحسين المستمر لعملياتها على مدى عقود لتشمل جميع شرائح القوى العاملة فيها. وفي عام 2016، أصبحت الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة صناعية إماراتية ترخص تقنياتها الصناعية الأساسية على الصعيد الدولي. واليوم نرى بأن تقنية الشركة المصنوعة محلياً أصبحت من أكثر التقنيات فعاليةً في العالم على صعيد قطاع الألمنيوم.