3000 من طلاب المرحلة الثانوية في الإمارات يسجلون في برنامج "هندسة المستقبل" حتى الآن

الإمارات العربية المتحدة: شهدت الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، تحقيق نجاحاً بارزاً خلال شهر الإمارات للإبتكار، حيث وصل عدد المشتركين في برنامج "هندسة المستقبل" 3000 طالب وطالبة من المرحلة الثانوية في تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والمعروف دولياً بمنهج «STEM» في مختلف مدارس الدولة.

ويهدف برنامج "هندسة المستقبل"، الذي أطلق في نوفمبر الماضي، إلى تشجيع المزيد من الشباب الإماراتيين للتوجه نحو الدراسات والوظائف القائمة على تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وذلك من خلال حلقات عمل تفاعلية ومشاريع عملية عن الألمنيوم والعلوم الأساسية التي تقوم عليها صناعة الألمنيوم.

ويمثل الوصول بالطلبة الإماراتيين إلى المستويات العالمية في مادتي العلوم والرياضيات، إحدى غايات رؤية الإمارات 2021، فيما تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة للتحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة يركز على الابتكار والبحث والتطوير.

وقال عبد الله جاسم بن كلبان، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "ستلعب تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات دوراً مهماً في بناء مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة، وستحتاج الدولة إلى مزيد من المتخصصين في هذه المجالات. يهدف برنامج "هندسة المستقبل" إلى تشجيع الشباب نحو هذه التخصصات، كما يساهم في تطوير رأس المال البشري الوطني".

يذكر أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم قد أجرت دراسة استقصائية في العام الماضي على مستوى الدولة، ووجدت خلالها أن 40% من المواطنين الإماراتيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً يأخذون بعين الاعتبار دراسة تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وكانت هذه النسبة أكبر بكثير بالمقارنة مع جيل آبائهم. بينما رأى حوالي 85% من الشباب و87% من الآباء أن الوظائف في هذه التخصصات قد تساهم في التنمية الوطنية أكثر من المهن الأخرى.

يعمل في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم حالياً أكثر من 1540 من الفنيين في الوظائف القائمة على العلوم والتكنولوجيا والهندسية والرياضيات، من بينهم 500 موظف تقريباً من مواطنين إماراتيين.