الإمارات العالمية للألمنيوم تعلن الانتهاء من العمليات التشغيلية التجريبية لأول قسم رئيسي لمصفاة الطويلة للألومينا

  • من المتوقع إنتاج أول كمية من الألومينا من مصفاة الطويلة خلال النصف الأول من العام 2019

الإمارات العربية المتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم عن الانتهاء من العمليات التشغيلية التجريبية للقسم الرئيسي الأول من مصفاة الألومينا، والتي يجري إنشائها حالياً في منطقة الطويلة في مدينة خليفة الصناعية (كيزاد) بأبوظبي.

جاء ذلك خلال مراسم الاحتفال الذي حضرته ريتا سوان، سفيرة فنلندا لدى دولة الإمارات، وبحضور غوستاف كيلدين، نائب الرئيس الأول في شركة أوتوتيك الفنلندية العالمية لتكنولوجيا التعدين، المقاول الرئيسي الذي تولى تنفيذ أعمال بناء منشأة التكليس.

و يشكل الانتهاء من مرحلة التشغيل التجريبي لقسم التكليس خطوة بارزة في مسيرة اختبار جاهزية كل المعدات والأقسام الرئيسية الأربعة بمصفاة الطويلة للألومينا، كما تعتبر هذه المرحلة ضمن استعدادات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لبدء عمليات الإنتاج في مصفاة الطويلة لتكرير الألومينا خلال النصف الأول من العام المقبل.

تتضمن مصفاة الطويلة للألومينا نحو 9,500 مُعَدَّة و22 خزاناً، وعدد من الأنابيب يكفي لوصل أبوظبي بمسقط، وعدد من الكابلات يمتد طولها من أبوظبي إلى القاهرة. وتجدر الإشارة إلى أن تشغيل المحطة بأكملها يتطلب الانتهاء من بعض الإجراءات على حدة والتي يصل عددها إلى 82,500 إجراء. ويحتوي قسم التكليس وحده على أكثر من 1,700 مُعدَّة و100 محرك.

وقال عبد الله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "يشكل وصولنا لمرحلة التشغيل التجريبية خطوة بارزة في مسيرتنا لتطوير هذا المشروع الضخم، كما يبرز هذا الإنجاز الجهود المبذولة للالتزام بسير العمل وفقاً للخطط الموضوعة والرامية إلى إنشاء أول مصفاة للألومينا في دولة الإمارات، والثانية في منطقة الشرق الأوسط، والتي من شأنها أن تدعم التوجه الاستراتيجي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم بتوسعة تدفق أعمالها ضمن سلسلة قيمة صناعة الألمنيوم وخلق مصادر جديدة للدخل وتأمين الموارد الطبيعية بأسعار تنافسية".

تعد الألومينا من المواد الأساسية في مصاهر الألمنيوم، وبمجرد دخول مشروع مصفاة الطويلة حيز التشغيل الكامل، من المتوقع أن تنتج المصفاة نحو مليوني طن من الألومينا سنوياً، ما يلبي 40% من احتياجات الشركة، الأمر الذي سيقلل من الاعتماد على الواردات، فيما تبلغ التكلفة الإجمالية لمشروع مصفاة الطويلة للألومينا حوالي 3.3 مليار دولار.

تعمل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أيضًا على تطوير مشروع تشييد منجم للبوكسيت ومرافق التصدير المرتبطة به في جمهورية غينيا غرب أفريقيا. ويعتبر البوكسيت المعدن الخام الذي يستخرج منه الألمنيوم والمادة الأساسية في مصافي الألومينا.

تمثل عملية التكليس المرحلة النهائية في طريقة باير لتنقية البوكسيت والمستخدمة لتكرير خام البوكسيت إلى مادة الألومينا. وتنطوي هذه العملية على إزالة الماء المتبقي من بلورات الألومينا ويمكن أن تصل درجات الحرارة في أفران التكليس إلى 1,000 درجة مئوية.

يُذكر أن مصفاة الطويلة للألومينا تحتوى على فرني تكليس تم تصميمهما و تسليمهما من قبل شركة أوتوتيك، حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية لكل فرن 3,500 طن في اليوم، وطول كل منهما 84 متراً وارتفاعهما 46 متراً، وهما مزودان بمدخنتين يصل ارتفاع كل منهما إلى 60 متراً.