الإمارات العالمية للألمنيوم توقع اتفاقية مع جامعة "كوينزلاند" الأسترالية لإجراء أبحاث حول استخدام المنتجات الثانوية الصناعية إلى تربة

تهدف شركة الإمارات العالمية للألمنيوم إلى البحث عن استخدامات إنتاجية جديدة لرواسب البوكسيت وهو تحدٍ يواجه صناعة الألمنيوم العالمية
الإمارات العربية المتحدة: وقعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اتفاقية مع جامعة كوينزلاند الأسترالية لإجراء برنامج بحثي لمدة 3 سنوات، لتحويل منتج ثانوي من صناعة الألمنيوم إلى تربة.
وسيدرس المشروع البحثي الرائد مع كلية الزراعة والعلوم الغذائية بجامعة كوينزلاند إمكانية الجمع بين رواسب البوكسيت والنفايات الزراعية والمنزلية لتهيئة تربة صالحة للتخضير وللاستخدامات الأخرى.
ويرأس المشروع البحثي البروفيسور ريتشارد هاينز، عالم التربة الشهير والخبير في علاج وإعادة تأهيل رواسب البوكسيت. ومن المتوقع أن تنضم الجامعات الإماراتية إلى المشروع البحثي خلال السنوات المقبلة، للمساعدة في تكييف التربة للظروف الصحراوية في دولة الإمارات العربية المتحدة.
تعتبر رواسب البوكسيت منتجاً ثانوياً لعملية تكرير الألومينا - تحويل خام البوكسيت إلى الألومينا التي تعد المواد الأولية لمصهر الألمنيوم.
وتعمل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على إنشاء أول مصفاة ألومينا في الدولة، بجانب مصهر الطويلة في أبوظبي.
وحسب تقدير خبراء الصناعة، يتم إنتاج نحو 150 مليون طن من مخلفات البوكسيت سنوياً في جميع أنحاء العالم، ويتم استخدام أقل من 2% فقط من هذا الحجم بطريقة إنتاجية.
وعندما يجري العمل على تطوير استخدامات إنتاجية جديدة لرواسب البوكسيت، ستشغل الشركة موقع مخصص للتخزين بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية الحالية، وعلى بعد 30 كيلومتر تقريباً من الساحل في منطقة خليفة الصناعية في أبوظبي.
ومع بدء الأعمال الإنتاجية في مصفاة الطويلة للألومينا، سيتم غسل رواسب البوكسيت، وضغطها في قوالب جافة، ونقلها إلى منطقة التخزين الدائم، حيث سيتم في نهاية المطاف تغطية الموقع واستخدامه لأغراض صناعية أخرى.
وتعتزم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تقليص والحد من تخزين رواسب البوكسيت الجديدة على المدى الطويل.
وقال عبد الله الزرعوني، نائب الرئيس لتطوير ونقل التكنولوجيا: "يعتبر مشروع التعاون مع جامعة كوينزلاند هو أحدث الأبحاث التي يمكن أن تحول النفايات إلى منتج مفيد يلبي حاجة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي وضعت أهدافاً صارمة لاستخدامات رواسب البوكسيت، الأمر الذي يتطلب منا أخذ زمام المبادرة على المستوى العالمي في إيجاد حلول مبتكرة لهذا التحدي".