الإمارات العالمية للألمنيوم تطلق برنامجاً وطنياً لتشجيع طلاب المدارس على دراسة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات

حملة "هندسة المستقبل" ستصل إلى 8000 طالب في 30 مدرسة
الإمارات العربية المتحدة: أطلقت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، اليوم برنامجاً وطنياً لتشجيع طلبة المدارس الثانوية نحو مزيد من الدراسة والتخصص في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
ويستهدف برنامج "هندسة المستقبل" الوصول إلى 8000 طالب في 30 مدرسة، في دولة الامارات العربية المتحدة خلال العام الدراسي الحالي، بدورات تعليمية تفاعلية عن الألمنيوم والعلوم الأساسية التي تقوم عليها صناعة الألمنيوم.
ويمثل الوصول بالطلبة الإماراتيين إلى المستويات العالمية في مادتي العلوم والرياضيات، إحدى غايات رؤية الإمارات 2021، فيما تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة للتحول إلى اقتصاد قائم على المعرفة يركز على الابتكار والبحث والتطوير.
وشكلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم جهة عمل رئيسية للعلماء والتكنولوجيين والمهندسين وعلماء الرياضيات منذ بدء الإنتاج بها عام 1979.
ويعمل في الشركة حالياً أكثر من 1540 من الفنيين في الوظائف القائمة على العلوم والتكنولوجيا والهندسية والرياضيات، من علماء المختبر إلى المحللين الماليين، من بينهم 500 مواطن إماراتي ونحو 200 سيدة.
ويستهدف برنامج "هندسة المستقبل"، طلاب في الصف 9 و10 و11، حيث يستكمل المناهج الدراسية القائمة على موضوعات تتضمن الإلكترونيات والفيزياء والروبوتات والكيمياء والطاقة المتجددة والعلوم، كما صمم هذا البرنامج ليسهم في تطوير التفكير العلمي والنقدي للطلاب، فضلاً عن صقل مهارات العمل التحليلية والتعاونية.
وقال سعادة/عبد الله جاسم بن كلبان، المدير العام والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: " ندرك جميعاً أننا بحاجة إلى مزيد من العلماء، والتقنيين والمهندسين وعلماء الرياضيات لبناء مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة. وهذا يشمل توجهات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، حيث نحتاج إلى مفكري المستقبل للاستمرار في النمو، ويوماً ما سيقودهذا الجيل أعمالنا. ونهدف من خلال هذا البرنامج إلى تشجيع المزيد من الطلاب لدراسة هذه الموضوعات والنظر في هذه المهن الهامة سواء معنا أو مع شركات أخرى، والتي ستمثل مستقبل وطننا".
وتركز شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على توظيف الخريجين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
كما توفر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم منحاً دراسية، خصوصاً في مجالات الهندسة الميكانيكية والكهربائية والكيميائية والصناعية. وقدمت الشركة رعايتها التعليمية لأكثر من 350 طالباً منذ عام 2001.
وبالإضافة إلى ذلك، عينت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم نحو 80 مواطناً إماراتياً في الوظائف الفنية من خلال برامجها التدريبية الوطنية.