طلاب برنامج سفراء شباب الإمارات يزورون شركة الإمارات العالمية للألمنيوم

شرح موجز حول أكبر شركة صناعية إماراتية خارج قطاع النفط والغاز لإعداد الطلاب لأداء الأدوار الاستراتيجية في المستقبل.

الإمارات العربية المتحدة: استضافت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، طلاب برنامج سفراء شباب الإمارات، إحدى مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وشملت الزيارة تعريف الطلبة عن قرب على صناعة الألمنيوم في الإمارات، والدور البارز الذي تلعبه في النمو الاقتصادي في الدولة ومساهمتها في تعزيز الروابط التجارية الدولية.

ويهدف البرنامج الذي أطلق عام 2012 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى تطوير قدرات الكوادر الوطنية الشابة، وتزويد الشباب المواطن بما يؤهله لتولي مناصب بارزة في القطاعات الحكومية الأساسية، وقيادة شراكات استراتيجية، وتعزيز الروابط الثنائية بين دولة الإمارات والدول الشريكة، من خلال تعزيز مهاراتهم القيادية وخبرتهم خارج الدولة.

وتعتبر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز. ويعزز إنتاج الشركة مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كخامس أكبر دولة منتجة للألمنيوم في العالم، كما تسهم الشركة في تعزيز الصادرات الإماراتية حيث يعد الألمنيوم الذي تنتجه الشركة ثاني أكبر منتج مصنوع في الإمارات يصدر للخارج بعد النفط والغاز، ويلبي إنتاج الشركة احتياجات ما يزيد عن 350 عميلاً في أكثر من 60 دولة في أوروبا والأمريكيتين والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا.

وتوجه شركة الإمارات العالمية للألمنيوم 10% من إجمالي إنتاجها للسوق المحلي الأمر الذي يجعلها قلب قطاع صناعة الألمنيوم واسع النطاق في الدولة، وأسهم النمو الواسع لقطاع الألمنيوم في الدولة في توظيف ألاف الأشخاص، مما يجعله الأكبر توظيفاً بين الصناعات كثيفة الاستخدام للطاقة في الإمارات.

وقال عبد الله كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "أتاحت زيارة سفراء شباب الإمارات فرصة ثمينة لنا لتعريف هؤلاء القادة المستقبليين أهمية صناعة الألمنيوم على اقتصاد الدولة والتجارة العالمية. ويعد الألومنيوم أحد أهم المنتجات في الدولة ويستخدمه في جميع أنحاء العالم يومياً".