خلال زيارة لمعالي وزير التغير المناخي والبيئة "الإمارات العالمية للألمنيوم" و"جنرال إلكتريك" تعلنان عن استكمال مشروع خفض الانبعاثات ضمن برنامج المسرّعات الحكومية

معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة يزور موقع "الإمارات العالمية للألمنيوم" لتهنئة فريق العمل
نجاح "الإمارات العالمية للألمنيوم" و"جنرال إلكتريك" في خفض انبعاثات أكاسيد النتروجين بنسبة 16بالمئة خلال 100 يوم فقط، بما يتخطى الأهداف المحددة وفق برنامج المسرعات الحكومية
"الإمارات العالمية للألمنيوم" تتعاون مع "جنرال إلكتريك" ووزارة التغير المناخي والبيئة لإنجاز المشروع ضمن برنامج المسرعات الحكومية
دبي، الإمارات العربية المتحدة، 26 فبراير 2017: نجحت "الإمارات العالمية للألمنيوم" بالتعاون مع شركة "جنرال إلكتريك" في استكمال مشروع خفض انبعاثات أكاسيد النتروجين خلال 100 يوم فقط، في مبادرة تندرج ضمن إطار المسرعات الحكومية، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله". وخلال زيارته لموقع "الإمارات العالمية للألمنيوم" في جبل علي، قام معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة بتهنئة فريق العمل من "الإمارات العالمية للألمنيوم" و"جنرال إلكتريك"، الذين عملوا بالتنسيق والتعاون الوثيق مع الوزارة ومكتب رئاسة مجلس الوزراء، مثنياً علىما بذلوه من جهود كبيرة لإنجاز هذا المشروع الطموح بنجاح.

وخفضت "الإمارات العالمية للألمنيوم" انبعاثات أكاسيد النتروجين بنسبة 16 بالمئة، على أساس ساعات التشغيل السنوية،بما يعادل إزالة 450 ألف سيارة من طرقات الدولة، متفوقة بذلك على نسبة 10 بالمئة المحددة وفقاً لأهداف المشروع. وتحت مظلة برنامج المسرعات الحكومية الرامية للعمل على تسريع تنفيذ مشاريع الحكومة الاستراتيجية.

بهذه المناسبة قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة: "تحظى المسؤولية المشتركة بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص وأصحاب المصلحة على أهمية كبيرة في تطوير أدوات المحافظة على جودة الهواء، ولكن يمكن لكل فرد منّا أن يساهم بدور فاعل في تحسين جودة الهواء، سواء من خلال التحكم بحجم استهلاكنا للكهرباء أو وسائل النقل التي نختارها في حياتنا اليومية. لكن القطاعات الصناعية الكبرى قادرة على إحداث فرق أكبر، وتبرز من هذا المنطلق أهمية برنامج المسرعات الحكومية في توفير المناخ الملائم والمشجع على تنفيذ مثل هذه المبادرات الرائدة، وبسرعة كبيرة. ومن هنا، تجدر الإشادة بالجهود الحثيثة التي بذلتها فرق العمل في الوزارة و’الإمارات العالمية للألمنيوم‘ و’جنرال إلكتريك‘ على حد سواء لإنجاح المشروع."

وتؤدي انبعاثات أكاسيد النتروجين الصادرة من محطات توليد الطاقة التي تشغلها "الإمارات العالمية للألمنيوم" إلى خفض جودة الهواء. وتعتبر الشركة ثاني أكبر منتج للكهرباء في الدولة بعد "هيئة كهرباء ومياه دبي" لتلبي احتياجات عملياتها في قطاع صهر الألمنيوم، وتشغل محطتين في الطويلة وجبل علي.

ويعتبر مؤشر جودة الهواء الهادف إلى توفير هواء نظيف بنسبة 90 بالمئة من الوقت أحد الأهداف الرئيسية لرؤية الإمارات 2021، إذ تعد أكاسيد النتروجين، الصادرة أيضاً من السيارات، إحدى الملوثات الرئيسية الأربعة للهواء.

وقال عبدالله جاسم كلبان العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة "الإمارات العالمية للألمنيوم": "وضعنا أهدافاً كبيرة وطموحة لمشروعنا المندرج ضمن إطار المسرّعات الحكومية، الأمر الذي يزيد من أهمية نجاحنا في استكمال المشروع والتفوق على أهدافه دون تجاوز الخطة الزمنية المحددة. ويعود الفضل في هذا الإنجاز إلى الجهود الحثيثة التي بذلها كل المعنيين بالمشروع من ’الإمارات العالمية للألمنيوم‘ و’جنرال إلكتريك‘ والجهات الحكومية المختصة، والذين لم يدّخروا وقتاً أو جهداً لضمان نجاح المشروع الذي لا تقتصر فوائده على تعزيز استدامة عمليات الشركة فحسب، بل وتمتد لتشمل المجتمع عموماً".

وحققت "الإمارات العالمية للألمنيوم" أهداف خفض الانبعاثات من خلال تطبيق حلول تقنية جديدة في منشأتها لتوليد الطاقة في جبل علي، وإدخال سلسلة من التحديثات التقنية الرامية إلى تحسين الكفاءة التشغيلية في محطتي جبل علي والطويلة، إضافةً إلى برنامج لتبادل الطاقة المستدامة مع شبكة الكهرباء العامة في أبوظبي.

وكان لتركيب حلول "جنرال إلكتريك" لحقن المياه للتوربينات الغازية من طراز GE 9B في محطة "الإمارات العالمية للألمنيوم" بجبل علي الدور الأكبر في خفض الانبعاثات، حيث تم استقدام هذه التقنيات المتطورة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة خلال زمن قياسي بلغ 70 يوماً فقط، أي ثلث المدة التي يحتاجها تنفيذ مثل هذه المشاريع عادةً. وتم استكمال أعمال التركيب أمس، حيث عملت فرق المشروع على مدار الساعة لضمان تنفيذه في الموعد المحدد.

من جانبه قال جوزيف أنيس، الرئيس والمدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة في الشرق الأوسط وأفريقيا لدى شركة "جنرال إلكتريك": "نحن فخورون بتعاوننا مع ’الإمارات العالمية للألمنيوم‘ ووزارة التغير المناخي والبيئة لإتمام هذا المشروع في الموعد المحدد. وتمثل سرعة تنفيذ المشروع تجسيداً لإمكاناتنا التقنية الرائدة وقدرتنا على المساهمة بدور فعال في تعزيز النتائج البيئية وتحقيق أعلى مستويات الكفاءة. كما يعبر هذا المشروع الناجح أيضاً عن التزامنا الجاد والمستمر بدعم مسيرة التنمية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

ويعد المشروع الأول من بين خمس مبادرات سيتم تطبيقها تحت مظلة المسرعات الحكومية. وتقدم المسرعات الحكومية خدمات لدعم مختلف الجهات الحكومية المشاركة هدفها الأساسي تسريع تحقيق أهداف الأجندة الوطنية في أربعة مجالات أساسية وهي المؤشرات الوطنية، والسياسات، والبرامج والمبادرات، والخدمات الحكومية من خلال تشكيل فرق عمل مشتركة من مختلف الجهات في الدولة لمعالجة التحديات وإنجاز الأهداف، بالاستفادة من التجارب والابتكارات العالمية، وتحقيق الريادة والتميز في العمل الحكومي عبر تنفيذ مشاريع وتجارب بأساليب عمل ريادية ومبتكرة تفضي إلى تحقيق نتائج سريعة وضمان استدامتها.

وتعد المسرعات الحكومية آلية عمل مستقبلية، يتركز عملها في القطاعات والمجالات الرئيسية، وتعمل على تسريع تنفيذ مشاريع الحكومة الاستراتيجية من خلال مساحات عمل مبتكرة تعمل فيها فرق عمل مشتركة تحت إشراف نخبة من المدربين والمشرفين والكفاءات، لتقديم برامج مكثفة في مدد قصيرة.