شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تفتتح مكتباً في الصين

الإمارات العربية المتحدة: افتتحت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، أول مكاتبها في الصين.وسيعمل مكتب الشركة في شنغهاي والمملوك لشركة صينية تابعة بالكامل لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم والتي كانت قد تحصلت على إمدادات بمبلغ يتخطى 500 مليون دولار من الصين خلال العامين الماضيين.

وسيعمل المكتب أيضاً على تعميق العلاقات التجارية من خلال تطوير فرص مبيعات البوكسيت المستخرج من منجم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تحت التطوير في جمهورية غينيا.

وقال عبد الله كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: " تعتبر الصين بالفعل مصدر كبير للمواد الخام والإمدادات لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، ونحن نتطلع إلى أهمية الصين لنمو أعمالنا في السنوات المقبلة".

وتتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بموقع استراتيجي في غرب آسيا، وهو مجال تركيز الصين في إطار مبادرة "حزام وطريق" والتي تهدف إلى إحياء روابط طريق الحرير التجارية القديمة، وتعد الصين ثاني أكبر شريك تجاري للإمارات منذ وقت سابق في هذا العقد.

والبوكسيت هو المعدن الخام الذي يشتق منه الألمنيوم. كما أن الصين هي أكبر مستورد للبوكسيت في العالم وهي منتج رئيسي للألمنيوم. ويعتقد خبراء الصناعة أن الطلب العالمي على البوكسيت عالي الجودة سوف ينمو بشكل ملحوظ خلال العقد القادم، وخاصة في الصين.

ويتوقع أن يرتفع إنتاج منجم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للبوكسيت في غينيا عند الانتهاء من أعمال تطويره ليصل إلى 12 مليون طن من البوكسيت سنوياً. ويعد تطوير المنجم ومرافق التصدير المرتبطة به أكبر عملية للاستثمار التأسيسي في غينيا على مدى أربعة عقود.

وتمتلك غينيا حوالي 7 مليارات طن من ثروة البوكسيت، أي أكثر من ربع المجموع العالمي. ويعتبر البوكسيت الغيني من بين أعلى مستويات الجودة في جميع أنحاء العالم. ويشمل امتياز الشركة في غينيا أكثر من مليار طن من البوكسيت عالي الجودة.