20% حصة الإمارات العالمية للألمنيوم من سوق إسطوانات الألمنيوم الأمريكية البالغة 1.43مليون طن

إنخفاض إمدادات الألمنيوم المحلية وتمتع الشركة بشبكة لوجستية قوية وعلاقات ممتازة مع العملاء يفتح آفاقا هائلة لزيادة حصتها في أسواق أمريكا الشمالية.
الإمارات العربية المُتحدة: قالت الإمارات العالمية للألمنيوم إن إسطوانات الألمنيوم التي تنتجها الشركة تشكل حاليا حصة قدرها 20% من سوق إسطوانات الألمنيوم البالغة 1.43 مليون طن متري سنويا في الولايات المتحدة الأمريكية، مشيرة إلى أن انخفاض إمدادات الألمنيوم المحلية في السوق الأمريكية، جنبا إلى جنب استطاعت شركة دوبال أمريكا إنك - وهي شركة فرعية مملوكة بالكامل لشركة دبي للألمنيوم (دوبال) وعضو في مجموعة شركات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم- من بناء علاقات عمل ممتازة مع العملاء، وتوفير منتجات عالية الجودة يتم تصنيعها وفق الطلب، يفتح أمام الشركة آفاقا هائلة لزيادة حصتها في أسواق أمريكا الشمالية".

وقال السيد/ وليد العطار، الرئيس التنفيذي للتسويق ، والمبيعات بشركة الإمارات العالمية للألمنيوم أنه يتم تقريبا بيع نحو نصف مليون طن متري من منتجات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، مباشرة لعملاء بصناعات النقل والبناء والتشييد، تمثل إسطوانات الألمنيوم نحو 60% منها، مما يجعل من شركة دوبال أمريكا إنك واحدة من أكبر المستوردين الفرديين لإسطوانات الألمنيوم الأولي في أمريكا الشمالية.

وتعد شركة دوبال أمريكا إنك، هي الموزع الحصري في أسواق أمريكا الشمالية لمنتجات الألمنيوم الأولية التي تنتجها عمليات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وقد أسهم تمتع شركة دوبال أمريكا إنك بشبكة لوجستية قوية، ومكاتب في كل ميناء رئيسي في الولايات المتحدة الأمريكية، في ترسيخ تواجدها القوي في تلك السوق.

وفي ضوء الأهمية الكبرى التي تمثلها أسواق أمريكا الشمالية، تعتزم الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تعد أضخم منتج للألمنيوم الأولي في منطقة الشرق الأوسط، وإحدى أكبر خمس شركات للألمنيوم في العالم، المشاركة بقوة في فعاليات الدورة الـ11 للمنتدى والمعرض الدولي لتقنية سحب الألمنيوم 2016، الذي ينعقد بمدينة شيكاغو الأمريكية في الفترة من 2 إلى 6 مايو. وقالت الشركة، التي تعد واحدة من أهم منتجي إسطوانات الأمنيوم الأولي لأغراض السحب والتشكيل، بطاقة إنتاجية تتجاوز 1.1 مليون طن متري سنويا، أنها ستسفيد من تواجدها بهذا الحدث العالمي الهام لعرض منتجاتها والعمل على زيادة حصتها السوقية في أسواق أمريكا الشمالية والأسواق المجاورة لها.

ونجحت فعاليات المنتدى والمعرض الدولي لتقنية سحب الألمنيوم، التي تقام كل أربع سنوات، في ترسيخ سمعة طيبة من حيث الجودة والإلتزام بالتميز، كما أنها تحظى بإحترام كبير من جانب كبريات شركات صناعة سحب الألمنيوم، حيث من المقرر أن تستقطب دورة العام 2016، والتي تمثل ثالث مشاركات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكثر من 1200 من خبراء الصناعة من أكثر من 50 دولة.

وأضاف السيد/ وليد العطار :"إنطلاقا من كونه الحدث الرائد لصناعة سحب الألمنيوم، يتميز المنتدى والمعرض الدولي لتقنية سحب الألمنيوم بكونه حدثا صناعيا عالمي المستوى من حيث نطاق تخصصه وأهميته، مما يجعله منصة قوية لإستعراض عملياتنا وشبكة إنتشارنا العالمية، والترويج لإسطوانات الألمنيوم عالية الجودة من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم".