الإمارات العالمية للألمنيوم تتبرع بـ285 كيلو من الألمنيوم لمشروع تخرج طلاب جامعة خليفة

مشروع تخرج طلاب الهندسة الميكانيكية في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث شمل تصميم وإنتاج نموذج إختباري لمركبة تعمل تحت الماء ويتم التحكم بها عند بعد، وقادرة على العمل على عمق 100 متر.

الإمارات العربية المُتحدة: في إطار التزامها بالإستثمار في تعزيز مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الإمارات، قدمت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، إحدى أكبر منتجي الألمنيوم الأولي في العالم، دعما كبيرا لتصميم مشروع تخرج السنة النهائية الذي قدمه طلاب الهندسة الميكانيكية في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث في أبو ظبي، حيث تبرع عملاق الألمنيوم الإماراتي بأكثر من 285 كيلو جرام من الألومنيوم الأولي لفريق من طلاب الهندسة الميكانيكية، لتصميم وإنتاج نموذج إختباري لمركبة تعمل تحت الماء ويتم التحكم بها عند بعد، وقادرة على العمل على عمق 100 متر.

وقام فريق الطلاب، الذي تكون من عبد العزيز الزعابي (قائد الفريق)، وعبدالله باسويد، ومحمد الملا، ونوف العماري، وأمنه الجروان، بإستخدام مخرطة CNC ووماكينة التفريز في الجامعة لتصنيع النموذج الإختباري للمركبة من قضبان ألمنيوم شركة الإمارات العالمة للالمنيوم وعرض نموذجهم خلال يوم الإبتكار بجامعة خليفة في 15 مايو 2016. ويهدف يوم الإبتكار بجامعة خليفة، والذي يمثل إحتفالية بالأعمال المبتكرة لطلاب الجامعة، مع التركيز بشكل خاص على مشاريع تخرج السنة النهائية، إلى تسليط الضوء على تطور ومواهب وخبرات طلاب الجامعة وتكريم الطلاب الذين قدموا أعمالا مبتكرة خلال فترة دراستهم الجامعية.

وقال خالد عيسى بوحميد، نائب أول الرئيس للعلاقات الحكومية :"تحتل تنمية مهارات الشباب الإماراتي قائمة أولويات شركتنا، وخاصة في المجالات التقنية مثل الهندسة، فمن خلال استثمار وقت الشركة مواردها المالية لدعم المنتديات التي تشجع على الابتكار والإبداع، يكون بمقدور شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تقديم مساهمة دائمة في اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة ".

من جانبه قال عبد العزيز الزعابي :"من خلال حصولنا على أرقى منتجات الألمنيوم جودة من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، تمكنا من تصميم المشروع وفقا لأفضل معايير الصناعة، من ناحية استخدام المواد، حيث أظهرت أبحاثنا أن الألمنيوم المقاوم لصدأ المياه له مزايا عدة عند إستخدامه تحت الماء، خاصة قدرته على تحمل الضغط العالي".

ويشير خالد بوحميد إلى أن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تركز بشكل خاص على تطوير وتثقيف الشباب الإماراتي من أجل دعم الأهداف الأوسع لحكومة الإمارات، ومن بين الأمثلة الأخرى على ذلك، رعاية الشركة لإثنين من مخيمات الإبداع أوائل هذا العام بالتعاون مع مؤسسة "إنجاز الإمارات"، حيث تسعى تلك المخيمات إلى توسيع آفاق الطلاب الإماراتيين من خلال إدخال مفاهيم مثل روح المبادرة والريادة.