"الإمارات العالمية للألمنيوم" تتيح الفرصة للشباب لعرض أفكارهم حول الطاقة المتجددة والمستدامة

عملاق الألمنيوم الإماراتي يدعم مشاركة 6 من طلاب برنامج محاكاة الأمم المتحدة في الشرق الأوسط بمنتدى الشباب على هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016 في أبوظبي.
الإمارات العربية المُتحدة: في إطار رعايتها لفعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016 في أبوظبي، وفرت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم الفرصة لستة من طلاب المدارس الثانوية المشاركين في برنامج محاكاة الأمم المتحدة في الشرق الأوسط، للحديث خلال منتدى الشباب الذي أقيم على هامش القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016، حيث تم منح كل واحد منهم فرصة الحديث لمدة دقيقة واحدة، خلال جلسة بعنوان "خطاب شباب الأمم المتحدة"، لعرض أفكارهم حول الطاقة المتجددة والمستدامة.

يشار إلى أن الوقود الأحفوري، الذي يعد مصدرا حيويا للطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم، قد لايكون متاحا بسهولة خلال فترة حياة شباب اليوم ، وقد سلطت الخطابات التي ألقاها الطلاب في المنتدى الضوء على تلك المشكلة، وشددت على الحاجة الملحة لتطوير حلول للطاقة البديلة.

وقال عبدالله كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة :"تلتزم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بخلق إرث دائم للمجتمعات التي نعمل فيها، ومن ثم يعد دعم مبادرات التعليم جزءا أساسيا من استراتيجية المسؤولية الاجتماعية للشركة"، ومضى عبدالله كلبان بالقول :"يساعد منتدى الشباب التابع للقمة العالمية لطاقة المستقبل على تعزيز مهارات العرض والتفاوض للطلاب الموهوبين ويوفر لهم تجربة تعليمية ملهمة تصيغ معالم رحلتهم كقادة للمستقبل".

وأضاف عبدالله كلبان :"بالنيابة عن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أتوجه بخالص التهاني لجميع الطلاب الذين ساهموا في دعم المنتدى، حيث أظهر كل طالب منهم فهما عميقا للقضايا الرئيسية وتبادلوا بعضا من الأفكار الخلاقة والمحفزة على التفكير.

وقد مثل الطلاب الستة وهم شمسة سعيد المهيري، وشيخة خالد العقروفي، وحمد ناصر خنجي، وحصه ناصر خنجي، وميثاء عبد الله محمد، إثنتين من مدارس دبي (مدرسة الإبداع النموذجية ومدرسة جرين وود الدولية). ويتألف برنامج محاكاة الأمم المتحدة في الشرق الأوسط، من سلسلة من الفعاليات التي تشهد قيام الطلاب بتقمص دور سفراء الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لمناقشة القضايا الراهنة على جدول أعمال المنظمة.