الإمارات العالمية للألمنيوم تحتفل بساعة الأرض 2016 بموقعي عملياتها في الدولة

للعام الثامن على التوالي
الإمارات العربية المُتحدة: أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أضخم منتج للألمنيوم الأولي في المنطقة، عن تضافر جهودها يوم السبت الموافق 19 مارس 2016، مع المجتمع الدولي للتصدي لظاهرة التغير المناخي من خلال إطفاء الأضواء والمعدات غير الضرورية بموقعي عملياتها، لمدة ساعة واحدة في تمام الساعة الثامنة والنصف مساءا بمناسبة ساعة الأرض. وتحرص الشركة أيضاً على تشجيع الموظفين للاحتفال بهذه المناسبة بصفتهم الشخصية، في منازلهم. وقد أسفرت المشاركة المباشرة لموقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي بفعاليات ساعة الأرض منذ العام 2008 عن توفير 25.04 ميجا وات من الكهرباء، ما يعادل 12,520 كيلو جراماً من ثاني أوكسيد الكربون.

وقال عبدالله جاسم بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة:"إن شركة الإمارات العالمية للألمنيوم شغوفة بدعم القضايا العالمية الهامة عن طريق حماية البيئة والمساهمة الفعالة في دعم المجتمعات التي نعمل فيها، والتي هي من إحدى القيم الرئيسية للشركة. كما أننا نعمل كحراس للبيئة ونعتبر ذلك إستثمارا يساعدنا على تحقيق طموحاتنا من أجل مستقبل أفضل، وتمثل ساعة الأرض فرصة مثالية لتشجيع السلوكيات الإيجابية لدى جميع موظفي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وعملائها ومورديها ومقاوليها، وبالتالي بناء ثقافة بيئية أكثر استدامة".

ولرفع مستوى الوعي والمشاركة بين صفوف موظفي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، تم تركيز الإهتمام هذا الأسبوع على فعاليات ساعة الأرض، وبلغت حملة الشركة الرامية إلى حث الموظفين على إتخاذ التدابير اللازمة، عبر توزيع الملصقات ورسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية القصيرة لتذكير جميع الموظفين بالمشاركة في ساعة الأرض، ذروتها اليوم، الخميس الموافق 17 مارس، مع قيام 300 موظفاً بإرتداء قمصان تحمل شعار ساعة الأرض، وتذكير الموظفين بضرورة إطفاء الأضواء غير الضرورية والمعدات المكتبية بنهاية نوبة عملهم، والقيام بنفس الأمر في منازلهم أثناء ساعة الأرض.

ومنذ مارس 2015، دعمت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بشكل إستباقي نشط مبادرة "ما بعد ساعة الأرض"، عبر تنظيم ساعة للأرض خلال اليوم الأخير من كل شهر، حيث أسفرت جهود الشركة في الفترة من مارس حتى ديسمبر 2015، عن توفير 96,971 كيلو وات/ساعة من الكهرباء، ما يعادل 40,189 كيلو جراماً من ثاني أوكسيد الكربون.

وفي إطار دعم مبادرة "ما بعد ساعة الأرض"، تم أيضاً هذا العام تحديث حملة "الحياة الخضراء" لإعادة التدوير في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، لترسيخ وتعزيز عادات إعادة التدوير بموقعي عمليات الشركة. وكانت فعاليات حملة "الحياة الخضراء" قد إنطلقت بشركة دبي للألمنيوم "دوبال"، التي تعرف أيضا بإسم موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي، منذ سنوات عدة، ويتم إطلاقها للمرة الأولى بشركة الإمارات للألمنيوم "إيمال"، التي تعرف أيضا بإسم موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في الطويلة. وكجزء من الحملة، تم وضع 149 صندوقاً لإعادة تدوير المنتجات البلاستيكية والورقية وعلب الألمنيوم والزجاج، وخراطيش الطابعات، والبطاريات والنفايات الإلكترونية في مواقف السيارات والمطاعم والمباني في كلا موقعي الشركة لتوفير سهولة وصول الموظفين لصناديق إعادة التدوير، ليس فقط في المكاتب ولكن لتمكينهم أيضاً من جلب المواد القابلة للتدوير من منازلهم.

وبالإضافة إلى ذلك، وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، قام موقع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في جبل علي بزراعة 1300 شجرة من شأنها أن تقلل من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بنسبة 28.3 طن سنوياً.