وفقا لهيئتين دوليتين مرموقتين الإعلان عن ملائمة منتجات الإمارات العالمية للألمنيوم لممارسات البناء المستدام

ألواح الألمنيوم تشكل 40% من إنتاج الشركة السنوي، وتستخدم على نطاق واسع من جانب شركات سحب الألمنيوم لإنتاج مكونات ومواد البناء.

الإمارات العربية المُتحدة: تم الإعلان عن ملائمة منتجات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، -إحدى أكبر خمس شركات لإنتاج الألمنيوم الأولي في العالم-، لممارسات البناء المستدام، وفقا للمعايير المعمول بها من جانب  نظام تصنيف برنامج الريادة في الطاقة والتصميم البيئيللمباني الصديقة للبيئة، التابع للمجلس الأمريكي للمباني الصديقة للبيئة، وبرنامج المجلس الألماني للمباني المستدامة. ويمثل هذا الإعلان الدولي المرموق، والذي يتم بعد عملية تقييم دقيقة وصارمة من جانب هيئة مستقلة، شهادة على سعي شركة الإمارات العالمية للألمنيوم المتواصل لإنتاج "منتجات ألمنيوم ملائمة للبيئة" وتأكيدا على إلتزام الشركة تجاه الإستدامة، خاصة على الصعيد العالمي، بهدف حماية البيئة.

وقال وليد العطار، الرئيس التنفيذي للتسويق في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم :"يمثل تصنيف برنامج الريادة في الطاقة والتصميم البيئيللمباني الصديقة للبيئة، التابع للمجلس الأمريكي للمباني الصديقة للبيئة، وبرنامج المجلس الألماني للمباني المستدامة، إنجازا كبيرا بالنسبة للشركة، خاصة وأن نحو 40% من إنتاجها السنوي يتكون من ألواح الألمنيوم التي تستخدم على نطاق واسع من جانب شركات سحب الألمنيوم لإنتاج مكونات ومواد البناء كما يضع هذا التصنيف الدولي المرموق تلك المنتجاتفي مكانة قوية يحددها المستخدمون النهائيون بمجال صناعة البناء والإنشاءات على مستوى العالم".

ويشير العطار إلى أن تصنيفات الإستدامة هذه تمثل أيضا عوامل تميُّز أساسية في السوق المحلية حيث تشكل ألواح الألمنيوم الحصة الأكبر من المبيعات السنوية، حيث أضاف :"على سبيل المثال، تم سن قوانين جديدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تلزم تضمين معايير الإستدامة في جميع المشروعات الإنشائية الجديدة في الدولة، وبالتالي تمثل إستدامة منتجاتنا دليلا ملموسا على دعم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم لمبادرة الحكومة للمباني البيئية وتؤكد في الوقت نفسه على نجاح جهودنا لإنتاج "منتجات ألمنيوم صديقة للبيئة"- في إطار فلسفتنا الشاملة للحد من تأثير عملياتنا على البيئة".