النسخة العشرون من "عربال" تركّز على ابتكار حلول عملية لتحديات عالمية

نتائج ملموسة ومثمرة لصناعة الألمنيوم يعِد بها الملتقى الأبرز إقليمياً.

الإمارات العربية المتحدة: تشهد النسخة العشرون من المؤتمر العربي الدولي للألمنيوم "عربال 2016" الذي تستضيفه دبي من 22 إلى 24 نوفمبر 2016 حضور كبار مسؤولي صناعة الألمنيوم الخليجية ضمن لجنة الخبراء التي تناقش العوامل المؤثرة في صناعات الألمنيوم التحويلية بالمنطقة. وتستضيف شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر منتج للألمنيوم الأولي في دول مجلس التعاون الخليجي، مؤتمر عربال 2016 الذي ينعقد هذا العام على مدى يومين تحت عنوان: "التحديات العالمية والحلول المطلوبة"، لتكون المرة السادسة التي تستضيف فيها الشركة هذا الحدث الإقليمي الأبرز من نوعه.

وعن المشاركة في اللجنة الافتتاحية لمناقشات عربال 2016، قال عبدالله كلبان العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للإمارات العالمية للألمنيوم: "من المهم دوماً أن نشارك زملائنا من القطاع في تسليط الضوء على الأداء المتميز لمنطقتنا في صناعة الألمنيوم العالمية ومساهماتها الفاعلة في هذا المجال. فهذه الجزئية إلى جانب العديد من الموضوعات المتنوعة والهامة التي يغطيها برنامج المؤتمر ستحقق لقاءاته ونقاشاته النتائج المثمرة المرجوة التي تعود بالنفع على القطاع ككل."   

وينفرد مؤتمر عربال بجمعه بين كافة منتجي الألمنيوم الأوّلي في منطقة الخليج، ليتيح لهم الفرصة للتواصل وعقد الاتفاقات ومناقشة التحديات وابتكار أنسب الحلول. ويركّز مؤتمر عربال هذا العام على مواضيع رئيسية أبرزها توجّهات صناعة الألمنيوم الخليجية، وقضايا الاستدامة، وشؤون العمليات والتكنولوجيا، وإدارة المخلّفات وإعادة التدوير، وتأثير وتيرة الإنتاج الصيني على الأسواق. ويخصص برنامج المؤتمر جلسة حول أهم احتياجات مستخدمي منتجات الألمنيوم الأولي اليوم، وأبرز استعمالاته الحالية في صناعات السيارات، والطيران، والبناء، والتعليب.

ويقوم المشاركون في المؤتمر بجولة ميدانية على عمليات الإمارات العالمية للألمنيوم - جبل عليبمصهر "دوبال" الذي تأسس عام 1979، وعمليات الإمارات العالمية للألمنيوم – الطويلة بمصهر "إيمال" الذي باشرت مرحلته الأولى للإنتاج عام 2009 وتم تشغيل المرحلة الثانية بشكل كامل منتصف العام 2014. ويطّلع الزوار على إمكانيات الإمارات العالمية للألمنيوم وطاقتها الإنتاجية الإجمالية التي تبلغ 2.4 مليون طن سنوياً؛ وهو ما يعادل 50 بالمائة من إنتاج دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعةً من الألمنيوم الأوّلي.

ويرافق فعاليات المؤتمر معرض يشارك فيه 65 من أهم الأسماء في صناعة الألمنيوم العالمية ضمن مختلف مراحل الإنتاج العليا والمتوسطة والتحويلية. كما يحضر الحدث الدولي الأبرز في المنطقة لصناعة الألمنيوم أكثر من 2000 من المتحدثين والرعاة والعارضين والضيوف من الدولة والمنطقة والعالم.