الصادر عن مجموعة بوسطن الإستشارية الإمارات العالمية للألمنيوم ضمن قائمة "أسرع الشركات العالمية نموا" وفق تقرير التنافسية العالمي 2016

الإمارات العربية المُتحدة:تم إختيار شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تعد المعلم الصناعي الأبرز في الإمارات، وإحدى أكبر خمس شركات لإنتاج الألمنيوم الأولي في العالم، ضمن قائمة "أسرع الشركات العالمية نموا" لتقرير التنافسية العالمي 2016، الصادر عن مجموعة بوسطن الإستشارية، وذلك للمرة الثانية، حيث تم إختيار الشركة في نسخة العام 2014 من التقرير.

ويركز تقرير التنافسية العالمي على نماذج الأعمال المبتكرة والاستراتيجيات والتحديات الناشئة من الأسواق الناشئة، وهو ثمرة دراسة تحليلية حول أداء الشركات الواردة في التقرير.  وكما هو الحال في الإصدارات السابقة، يحدد تقرير التنافسية العالمي 2016 لمجموعة بوسطن الإستشارية أكبر 100 شركة تتنافس على قيادة الصناعات الرئيسية ودفع عجلة النمو الاقتصادي العالمي.

وفي إطار إشارته إلى أن الطاقة الإنتاجية السنوية لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم البالغة 2.4 مليون طن متري تجعل من دولة الإمارات العربية المتحدة رابع أكبر منتج للألمنيوم الأولي في العالم، أوضح عبدالله كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي :"يعكس إختيار شركة الإمارات العالمية للألمنيوم المتكرر ضمن التقرير مدى تأثير تواجدنا وإنتشارنا العالمي في الترويج لدولة الإمارات العربية المتحدة في جميع أنحاء العالم، وكذلك مساهمتنا الكبيرة في دعم استراتيجية التنويع الاقتصادي في الدولة لتقليص الاعتماد على قطاع الطاقة"، ومضى كلبان بالقول :"بلا شك، فإن القيمة المضافة لصناعة الألمنيوم بقطاع الصناعات التحويلية إلى دولةالإمارات العربية المتحدة هائلة جدا من ناحية المساهمة في دعم الناتج المحلي الإجمالي والصادرات وفرص العمل".

<pويشير تقرير التنافسية العالمي لمجموعة بوسطن الإستشارية إلى أن الشركات المحلية الأكثر تنافسية على مستوى العالم مثل شركة الإمارات العالمية للألمنيوم تعرف جديا كيفية تحقيق الفوز خلال أوضاع السوق المضطربة، حيث تم تسليط الضوء بشكل خاص على ما تتمتع به من مرونة خلال التوسع العالمي على الرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي الكلي، وإنخفاض أسعار السلع والعملات، وانهيار أسواق الأسهم وارتفاع المخاطر الجيوسياسية العالمية.

وأضاف عبدالله كلبان :"يمثل هذا التصنيف قيمة كبرى خاصة عند الأخذ بعين الإعتبار ما تواجهه صناعة الألمنيوم العالمية من تحديات هائلة بما في ذلك عدم اليقين في الاقتصاد الكلي العالمي، وتباطؤ النمو في الصين وارتفاع الدولار الأميركي وانخفاض أسعار النفط"، مضيفاً :"تعد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم شركة شابة نسبيا خاصة مع تسجيلها رسميا في الربع الأول من 2014، ولكن من خلال البناء على إرث التميز الذي حققته أصولنا التشغيلية على مدار 40 عاما، وفي نفس الوقت مواصلة الإستثمار في تعزيز جوانب الإبتكار والمهارات، نجحنا في تحقيق النجاح المستدام لفائدة مساهمي الشركة ودولة الإمارات العربية المتحدة ككل".

يشار إلى أن مصهري شركة الإمارات العالمية للألمنيوم -دبي للألمنيوم (دوبال، التي تعرف أيضا بإسم عمليات جبل علي)، والإمارات للألمنيوم، (إيمال، التي تعرف أيضا بإسم عمليات الطويلة)، يقومان بإنتاج الألمنيوم الأولي عالي الجودة للإستخدام في قطاعات الإلكترويات والفضاء والسيارات والإنشاءات والتطبيقات الصناعية والمواصلات والتغليف والطباعة، ويتم تصدير أكثر من 90% من إنتاج الشركة السنوي إلى نحو 300 عميلاً في نحو 60 دولة، غالبيتهم في آسيا وأوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا والأمريكتين.

كما تمتلك شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أيضا مؤسسة غينيا ألومينا كوربوريشن التي تقوم بتطوير منجم لتعدين البوكسيت بطاقة 12 مليون طن متري سنويا في جمهورية غينيا في غرب إفريقيا، ومصفاة الطويلة للألومينا، حيث يتم حاليا بناء مصفاة لتكرير الألومينا بطاقة 2 مليون طن متري سنويا في الإمارات. وعند إكتمالها، من المقرر أن تسهم مشروعات الشركة الإستثمارية بقطاع التعدين والإنتاج ليس فقط في تعزيز مكانة شركة الإمارات العالمية للألمنيوم كشركة متكاملة بقطاع الألمنيوم، بل وأيضا تأمين المواد الخام الضرورية لعمليات مصهري الشركة. وفضلا عما سبق، تمتلك شركة الإمارات العالمية للألمنيوم خططا كبرى للنمو محليا والتوسع عالميا.

<وتعد شركة الإمارات العالمية للألمنيوم واحدة من بين ثلاث شركات إماراتية يتضمنها تقرير التنافسية العالمي 2016 لمجموعة بوسطن الإستشارية إلى جانب طيران الإتحاد وإتصالات.